أحدث المواضيعخبر اليوممرسيدس بنز

مرسيدس ايه ام جي GT، بأربع أسطوانات وتوربو يُعالج التخلُّف!

تزيد عروض طراز ايه ام جي GT الكوبيه واحدًا، حيث كُشف عن نسخة GT 43 كخيارٍ رشيقٍ -أو اقتصادي- يُعزِّز ملائمة الطراز مع نُسختي GT 63 و GT 55 لحاجات السوق.

أهم الجديد يتمثّل بالمحرك، والذي يأتي بأربعة أسطوانات سعة لترين فقط -بدلًا من محرك M177 المعروف بأسطواناته الثمانية- ولكن بخرج طاقة طيب، يصل بالقدرة إلى 416 حصانًا (310 كيلوواط) وبالعزم إلى 500 نيوتن متر. الضاغط التوربيني المُستخدم في هذا المحرك ضاغط كهربائي –كدواءٍ للتخلف، وهناك نظام هجين خفيف بجهد 48 فولط، يستفيد من المحرك الكهربائي البادئ بالتشغيل ليعمل كشاحن أيضًا، ويُساعد بقدرة 13 حصانًا في حالات عدّة؛ لإضافة قدرته عند التسارع، أو تشغيل أنظمة السيارة عند التباطؤ وإيقاف المحرك الأساسي تلقائيًا. هذا وتأتي علبة التروس الأوتوماتيكية Speedshift بتعشيق مزدوج DCT وتسعة نسب وذلك لإتاحة خاصية التحكم بالانطلاق Launch Control وتوفير استجابة أفضل عند الضغط على دواسة الوقود. كما تم تثبيت علبة التروس هذه في الخلف لتحقيق توزيع أمثل للوزن.

تمتدح مرسيدس سيارتها الجديدة بعبارة جذّابة: “رشيقة في المنعطفات تتمتع بتحكم حيوي للغاية والكثير من متعة القيادة”، وذلك بفضل محرك M139 الأخف وزنًا -المُستخدم فعلًا في طرازات A45 و CLA 45 وGLA45– وتوفرها حصريًا بدفع خلفي، علمًا بأن النُسخ العاملة بمحرك الثماني أسطوانات V8 تأتي بدفع رباعي، وتزيد قدرتها إلى 469 حصانًا مع نسخة GT 55 وإلى 577 حصانًا مع نسخة GT 63.

تتسارع مرسيدس ايه ام جي GT 43 من الثبات إلى 100 كلم/ساعة في 4.6 ثوانٍ وتبلغ سرعتها القصوى 280 كلم/ساعة.

تتضمّن الاختلافات التقنية محاور أقصر وبالتأكيد مخامد جديدة تتناسب والوزن الأخف للمركبة. كما يُمكننا الجزم باختلاف المكابح. وبالنسبة للشكل فهو مُختلف أيضًا وإن كانت التفاصيل غير واضحة تمامًا، فأقواس العجلات أقل امتدادًا (بسبب قصر المحاور) والواجهة الأمامية “أنعم” قليلًا. مخارج العادم أربعة مثل النُسخ السابقة ولكن دائرية بدلًا من مُضلّعة، وفي الخلف عاكس هواء أوتوماتيكي التشغيل بدلًا من الجناح الثابت في النُسخ الأعلى قدرة.

فإن أردت طلب سيارتك مع باقة AMG الاختيارية فيمكن طلب العجلات بقياس 21 بوصة -بدلًا من 19 بوصة قياسيًا- وجناح ثابت في الخلف وبعض التفاصيل المطلية بالكروم الأسود.

بالمُجمل، يُشابه شكل GT الجديدة لشكل الجيل الأول، ذلك بالرغم من اختلاف أبعاد جميع ألواح الجسم. كما أن الأبعاد أصبحت مُختلفة، حيث يزيد طول الجيل الجديد بواقع 18.2 سم عن الجيل الأول، ويزيد عرضه أيضًا بواقع 4.5 سم وارتفاعه بواقع 6.6 سم.

مع زيادة الطول واستخدام قاعدة جديدة مصنوعة من الألومنيوم والفولاذ والمغنيسيوم والألياف المركبة (الزجاج والكربون)، استطاعت مرسيدس هذه المرة الخروج بمساحة أكبر في الداخل يُمكنه اتساع أربعة ركاب، كما زاد حيز التحميل في صندوق الأمتعة ليتراوح بين 321 و675 لترًا.

مقصورة مشابهة أيضًا

وبالحديث عن المقصورة، تأتي لوحة القيادة مُشابهة لتلك في طراز SL، مع شاشة أمام السائق بقياس 12.3 بوصة وشاشة وسطية مثبتة طوليًا بقياس 11.9 بوصة. وكما الحال مع SL -الأجمل شكلًا برأينا- تأتي المقاعد الخلفية صغيرة، وتُناسب الأطفال أكثر أو الأشخاص الذين لا يزيد طولهم عن 1.5 متر.

قد تجذب الشاشة الوسطية النظر للوهلة الأولى، ولكن العدادات أمام السائق أجدر بالاهتمام، فهي تتموضع في مُحيط غريب الشكل، من المُفترض أنه حاجب للشمس كما في السيارات التقليدية ولكنه لا يستطيع حجب أشعة الشمس فعليًا، فأعلاه مكشوف! فما سبب وجوده إذًا؟

تقول مرسيدس أنها عملت على فكرة دمج التقنيات الحديثة مع تصاميم التقنيات السابقة، فخرجت بما سمّته “hyperanalogue”، وعدا عن حاجب الشمس -الذي لا يحجب الشمس- وجدنا مثالًا آخر لدمج التقنيات الحديثة في قالب عهيد؛ وهو الشاشة الوسطية التي تبدو مُعلقة بين فتحتي مكيف الهواء لتُمثّل تبايُناً واضحًا بين الأنظمة الرقمية الحديثة وعناصر التصميم التقليدية.

يُمكنك أيضًا مُلاحظة لوحة التحكم الوسطية بين المقعدين والتي صُمِّمَت على شكل ممر ناكا الهوائي NACA، وهو نمط شائع لتصميم مداخل التهوئة منخفضة السحب تم تطويرها في الأساس من قبل اللجنة الاستشارية الوطنية الأمريكية للملاحة الجوية، التي تحولت فيما بعد لوكالة ناسا. لا يوجد هُنا ممر للهواء طبعًا ولكن يتشابه التصميم مع ذلك المُستخدم في طرازات AMG GT الحالية.

تُشير مرسيدس إلى أنها استوحت تصميم لوحة العدادات من الطائرات؛ فهناك أطراف متناظرة كجناح ينقسم إلى جزأين علوي وسفلي. كما أن فتحات مكيف الهواء الأربعة اللامعة تبدو بشكل توربينات، ويبقى تصميم كل ما سبق متوافقًا مع الأغطية الأنيقة لمكبرات الصوت من بورميستر.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى