أحدث المواضيعخبر اليومفارادي فيوتشر

فاراداي فيوتشر.. بلّاعة عملاقة للأموال

هُناك عددٌ كبيرٌ من الشركات الناشئة المُختصّة بالسيارات الكهربائية، منها شركة فاراداي فيوتشر التي أُسِّست عام 2014 في الولايات المتحدة على يد رجل الأعمال الصيني جاي يوتينغ Jia Yueting. وبالرغم من موت بعض الشركات قبل رؤيتها الضوء، يبدو أن الأمر مُختلف مع فاراداي فيوتشر ولكن مع تحفّظات!

كشفت فاراداي فيوتشر عن نموذجها الاختباري الأول منتصف العام 2016؛ سيارة رياضية جذّابة التصميم أسمتها FFZERO1، وقالت حينها أنها بدأت بناء مصنعها في نيفادا في الولايات المتحدة الأمريكية مخصصةً له مليار دولار، كما عيّنت 1000 موظّف من بينهم ماركو ماتاشي رئيس فيراري السابق في آسيا وأستراليا، وكذلك مصمم تويوتا السابق جين ون كيم Jin Won Kim كرئيس لوحدة التصميم الخارجي.

فاراداي فيوتشر FFZERO1

البداية دائمًا صعبة.. حتى مع مليار دولار!

تعرّضت الشركة لصعوبات مالية حتى تمكّنت من تأمين مليار دولار وبعدها مليار ونصف من مستثمر لم يُبح باسمه من هونج كونج (بداية العام 2018). لم يُعرف مصير هذه الأموال وإن كانت تمت الصفقات فعليًا ولكن قال رئيس الشركة جاي يوتينغ حينها أن طرازًا فخمًا اسمه FF91 سيرى الضوء نهاية العام 2018.

كانت هذه السيارة -FF91- عُرِضَت بداية 2017 وحصلت فاراداي فيوتشر على 64,124 طلب للشراء خلال أول ثلاثة أيام من عرضها. تضمّنت المواصفات حينها قدرة على التسارع من الثبات إلى 100 كلم/ساعة في 2.7 ثانيتين وسعر يقل عن 300 ألف دولار أمريكي.

مع الحاجة الإضافية للتمويل، دفعت مجموعة ايفرجراند Evergrande الصينية للاستثمارات العقارية مبلغ 854 مليون دولار مقابل 45% من أسهم فاراداي فيوتشر انخفضت لاحقًا إلى 32%، كانت الصفقة تنص على استثمار ملياري دولار وتخلّي جاي يوتينغ عن منصبه ليصبح مدير الإنتاج. لكن مع تأخر وصول الدفعات المتبقية من ايفرجراند حاول جاي يوتينغ مقاضاتها وسرّحت فاراداي فيوتشر 20% من موظفيها (وصل عددهم آنذاك إلى 4500 موظف) ودفعت راتبًا قدره دولار واحد فقط لرئيس الشركة.
استقال نائب رئيس الشركة على إثر ذلك، واستمرت الشركة بتقليل عدد الموظفين إلى 600 فقط إلى أن أعلن جاي يوتينغ إفلاسه في أكتوبر 2019 مع ديون تُقدّر بـ 3.6 مليار دولار!

تولّي كارستين بريتفيلد Carsten Breitfeld دفة التوجيه، وكان لديه خبرة طيبة بعمله السابق كرئيس لبرنامج تطوير بي ام دبليو i8 وكذلك الرئيس التنفيذي لشركة بايتون الصينية المُتخصصة أيضًا بالسيارات الكهربائية.

بلّاعة أموال بلا أعمال!

إن لم يكفِ ما سبق، تُحاول فاراداي فيوتشر الآن تصحيح وضعها بأن تُنشئ شركة بلا أعمال هدفها الرئيسي جمع المال من السوق المالية بالعرض العام لأسهم الشركة، بعد ذلك تستحوذ هذه الشركة على فاراداي فيوتشر، وتتخطّى فاراداي فيوتشر العملية الطويلة لطرح الأسهم في السوق المالية، تُسمّى هذه العملية بـ special-purchase acquisition company أو SPAC اختصارًا. ووفقًا لرئيس الشركة الحالي فإن فاراداي فيوتشر تحتاج حوالي 800 – 850 مليون دولار لتتمكّن من تقديم طراز FF91 في الأسواق.

ما الحاجة لكل هذه الأموال؟ بدايةً، يتطلّب إنتاج السيارة مصنعًا جديدًا، والأهم هو الحاجة لتطوير تقنيات القيادة الذاتية التي تعد بها فاراداي فيوتشر، وبما يُدخلها في دهاليز عدّة كل منها يحتاج مبالغ هائلة للتحقق منه. من المُفترض أن تحتوي FF91 عشر كاميرات و13 رادار طويل وقصير المدى و12 مجس فوق صوتي، إضافةً إلى نظام ليدار LIDAR عالي الدقة ثلاثي الأبعاد.

مع توالي السنوات، أشارت فاراداي فيوتشر إلى أن سيارتها FF91 ستحتوي نظام دفع كهربائي بقدرة 1050 حصانًا، يسمح لها بالتسارع من الثبات حتى 100 كلم\ساعة في غضون 2.39 ثانيتين، لكن لا يُمكننا التحمّس حاليًا تجاه هذه المركبة مع تكرار الإخلال بوعودها. بل لا يُمكن التنبؤ إن كانت ستصل فعلًا للإنتاج التجاري!

أعلنت بايتون الصينية الناشئة لإنتاج السيارات الكهربائية تعليق عملياتها في الصين لستة أشهر من يونيو 2020 وكذلك إفلاسها في الولايات المتحدة وأوروبا، فهل سيكون مصير فاراداي فيوتشر مشابهاً؟

قليلٌ عن الاسم

اعتمدت الشركة اسم فاراداي فيوتشر تيمّنًا بأحد أعظم العلماء في التاريخ: العالم الإنجليزي مايكل فاراداي 1791-1867 الذي تخصص في علم المجال الكهرومغناطيسي والكهروكيميائي، ووضع أسس الكهرومغناطيسية وقانون فاراداي للحث الذي تأتّى على إثره صنع المحركات الكهربائية. وهو بالمناسبة أول من اكتشف البنزين أيضًا.

بالنسبة لأسماء الطرازات FFZERO1 وFF91، فالأول يُشير لأحرف الشركة الأولى وكونه أول طراز اختباري منها، أما الثاني FF91 ويُلفظ FF-9-1 فيستخدم أيضًا أحرف اسم الشركة ويُشير الرقم 9 إلى كون الطراز الأفخم ضمن عروض الشركة -مثل فولفو S90 وجينيسيس G90- والرقم 1 يشير إلى كونه الجيل الأول.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: