أحدث المواضيعخبر اليومفيديوكيا

كيا ستُطلق سبع سيارات كهربائية، وتُلغي كلمة موتورز من اسمها!

لاحقًا للكشف عن علامتها الجديدة وشعار “الحركة التي تُلهِم Movement that inspires”، أعلنت كيا عن تفاصيل جديدة حول غاية علامتها التجارية وطموحاتها المستقبلية خلال استعراضٍ رقمي. ومع نيتها الابتعاد عن نموذج الأعمال القائم على التصنيع، أعلنت كيا عن تغيير اسم الشركة، مزيلةً كلمة “موتورز” من اسمها، حيث سيتبع ذلك توسّع كيا في مجالات أعمال جديدة وصاعدة من خلال إنشاء منتجات وخدمات نقل مبتكرة. نعم، سمعنا ذلك الأمس من رينو أيضًا، ما الذي يحدث في صناعة السيارات؟  

سيارات كيا الكهربائية وفلسفة تصميم جديدة 

المُهم للمُستهلك هو توجّه كيا لنشر السيارات الكهربائية العاملة بالبطاريات BEV للعامّة، وفي هذا، ستكشف الشركة عن سبعة طرازات كهربائية جديدة بحلول العام 2027، ستشترك جميعها بقاعدة عجلات مُوحّدة تحمل الرمز E-GMP وستسعملها هيونداي أيضًا لطرازاتها.

سيتم الكشف عن أول سيارة من الجيل الجديد من سيارات كيا الكهربائية في الربع الأول من 2021، وستُمثّل النُسخة المُعدة للإنتاج التجاري من الاختبارية إيماجن Imagine، حيث ستظهر بشكل السيارات المُدمجة – كروس أوفر وتوفر مدى قيادة يزيد عن 500 كيلومتر، وإمكانية الشحن فائق السرعة بتوقيت يقل عن 20 دقيقة للشحن الكامل، كما ستكون أول سيارة تحمل شعار كيا الجديد في العالم. 

يُشار أن كيا تنتج حاليًا طراز نيرو الكهربائي بالكامل، ولكن الخطة الجديدة معنية بالطرازات المبنيّة أصلًا لتكون كهربائية فقط.

وقال كريم حبيب، النائب الأول للرئيس ورئيس مركز التصميم العالمي في كيا: “نريد لمنتجاتنا أن توفّر تجربة فريدة وطبيعية يمكنها أن تحسّن حياة عملائنا اليومية. هدفنا هو تصميم حضور فريد لعلامتنا التجارية، وإنشاء سيارات كهربائية أصلية ومبتكرة ومثيرة، وقد أصبحت أفكار مصممينا وغاية علامتنا التجارية أكثر ارتباطاً ببعضها البعض أكثر من أي وقتٍ مضى، مع تمحور كل ما نقوم به حول عملائنا”. 

كريم حبيب، النائب الأول للرئيس ورئيس مركز التصميم العالمي في كيا

تسعى كيا للاستحواذ على حصة تبلغ 6.6% من سوق السيارات الكهربائية بالبطارية BEV بحلول عام 2025، وتحقيق مبيعات سنوية تبلغ 500,000 سيارة كهربائية بحلول عام 2026. 

ما الغاية من شعار كيا الجديد؟

تشدد غاية علامة كيا الجديدة على أن الحركة هي أساس تطور البشر، فالحركة تمكّن البشر من الوصول إلى أماكن جديدة، والتعرف على أشخاص جدد، وعيش خبرات جديدة. وقال آرتور مارتين، نائب الرئيس الأول ورئيس قسم العلامة التجارية وتجربة العملاء العالمي في كيا: “لطالما كانت الحركة بمعناها الأعم جزءاً من جوهر علامتنا التجارية، ونقل البشر في صلب أعمالنا. فالحركة تساعد الجنس البشري على التقدم والتحسن والتطور المتواصل، ولهذا نؤمن في كيا أن الحركة تعدّ مصدر إلهام للأفكار اللامعة”. 

تعمل كيا في قطاع “الحركة” منذ أكثر من 75 عاماً، وانتقلت من إنشاء أول الدراجات الهوائية المحلية في كوريا، إلى صناعة الدراجات النارية وشاحنات التوصيل. أما اليوم، فتعد كيا من أكبر صنّاع السيارات عالمياً. 

كيف سيؤثر إلغاء “موتورز” على الشركة؟

كجزء من رؤية العلامة التجارية الأوسع بخصوص النقل، تُزيل كيا كلمة “موتورز” من اسمها، حيث يؤكد ذلك التزامها باستراتيجية “Plan S” طويلة الأمد لأعمالها، التي تم الإعلان عنها العام الماضي. وتسعى هذه الاستراتيجية لتأسيس موقع قيادي للشركة في قطاع النقل في المستقبل، وتوسيع أعمالها لتشمل السيارات الكهربائية، وحلول وخدمات النقل، والمركبات المبنية حسب الطلب، وغيرها. وإلى جانب هذه الجهود، ستدعم كيا في الوقت نفسه عملية إنتاج أكثر استدامة من خلال استخدام الطاقة النظيفة والمواد القابلة للتدوير. 

ستركز كيا على تحقيق انتشار واسع للسيارات الكهربائية بالبطارية BEV، وتخطط لتعزيز مجموعة منتجاتها العالمية بسبع سيارات كهربائية فائقة بالبطارية بحلول عام 2027، وهذه الطرازات الجديدة ستتضمن سيارات الركاب، والسيارات الخدماتية الرياضية والمُدمجة – الكروس أوفر والسيارات متعددة الأغراض MPV ضمن مختلف الفئات. 

الاختبارية كيا إيماجن

كما تقوم كيا بتطوير عدد من المركبات المبنية حسب الطلب للشركات، مبنية على قواعد قابلة للتعديل، مع هياكل قياسية مصممة لتحقيق احتياجات النقل الدقيقة لمجموعة واسعة من العملاء من الشركات والمؤسسات التي تحتاج أساطيل كاملة. 

من المتوقع أن يرتفع الطلب على المركبات المبنية حسب الطلب خمسة أضعاف المستوى الحالي بحلول عام 2030، وذلك بسبب النمو السريع في خدمات التجارة الإلكترونية والنقل المُشترك.

كانت كيا استثمرت سنة 2018 في شركة “غراب Grab”، أكبر مزوّد لخدمات تشارك السيارات وتوصيل الطعام وعمليات الدفع في جنوب شرق آسيا، وكذلك في شهر مارس 2019 استثمرت في شركة “أولا Ola”، الشركة الهندية التي توفر خدمات ضمن نموذج “قرين إلى قرين” (peer-to-peer) لتشارك السيارات وخدمات التوصيل وسيارات الأجرى وتوصيل الطعام وغيرها من خدمات النقل. 

كما تقوم كيا بتأسيس خدمات نقل أخرى، بما فيها “ويبل WiBLE”، مشروع تشارك السيارات المشترك مع شركة الطاقة الإسبانية الكبرى “ريبسول Repsol”، في مدريد. وبعد إطلاقها في 2018، تشغّل “ويبل” اليوم 500 سيارة كيا نيرو هجينة قابلة للشحن بقابس PHEV، وفقاً لمبدأ التجول الحر الذي يسمح للمستخدمين استئجار وتسليم السيارات ضمن المناطق التي تشملها الخدمة. كما تم إطلاق خدمة “كيا موبيليتي KiaMobility” الجديدة في عدة مواقع في إيطاليا وروسيا في سبتمبر 2020، لتسرّع من التحوّل الذي تشهده الشركة كمزوّد لحلول النقل. وسيتم تقديم خدمة “كيا موبيليتي” في عدة أسواق جديدة في السنوات القليلة المقبلة. 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: