أوديخبر اليوم

عشرون سنة سعيدة على إطلاق أودي RS 6، إليك بعض الحقائق المُثيرة

تحتفل أودي بمرور عشرون سنة على ميلاد الرائعة RS 6، والتي أذهلتنا عبر أربعة أجيال بأداء يُقارب ما تقدّمه السيارات الخارقة، ولكن بقالب فاخر وأنيق وعملاني.. إنها السيارة الحُلُم لعديد مِنّا، وصيغتها الأساسية ما زالت كما هي؛ محرك قوي بضاغطين توربينيين ودفع رُباعي.

أودي RS 6 الجيل الأول

كانت البداية عام 2002 مع الجيل الثاني من أودي A6 – والذي يحمل الرمز التقني C5. ولكن لم تكن بداية سهلة طبعًا، فأودي كانت فازت في سباق لومان 24 ساعة في الأعوام 1999 و 2000 و 2001 و 2002، وكان على مهندسي الفرع الرياضي quattro GmbH بذل جهد كبير للخروج بسيارة للطرقات العامة تتناسب وألق أودي في المحافل العالمية. وكانت النتيجة سيارة مُعدّلة عن ايه 6، بمحرك وعلبة تروس وتعليق رياضي، بل ومظهر مُختلف يزيد طولًا وعرضًا بنحو 4 سم، وتُجمِّله عجلات بقياس 18 و 19 بوصة، وأنبوبي عادم بيضاويين.

لجأ الفرع الرياضي لمحرك الشقيقة الكُبرى A8، وهو بثماني أسطوانات ولكن بلا ضواغط توربينية يُنتج 340 حصانًا، وكان لزامًا تعديله لمزيد من القدرة، واستعانت أودي بشركة كوزوورث Cosworth البريطانية المعروفة لهذه الغاية، فأصبح بسعة 4.2 لترات وضاغطين توربينيين، وأنتج آنذاك قدرة 450 حصانًا وعزم 560 نيوتن متر، ما لبثت أودي أن زادته ليصبح 480 حصانًا.

أول أجيال أودي RS 6 إلى اليمين والجيل الحالي إلى اليسار

تسارعت RS 6 الأولى من الثبات إلى 100 كلم/ساعة في غضون 4.7 ثوان، واستطاعت الوصول لسرعة 280 كلم/ساعة.

أضافت أودي نظام DRC chassis (Dynamic Ride Control) للتحكم بثبات المركبة، وما زال هذا النظام مُستخدمًا حتى يومنا هذا.

الجيل الثاني سريعًا عام 2008

حمل هذا الجيل الرمز C6، ولم يكن محركه أقوى وأوسع فحسب، بل زاد أيضًا عدد الأسطوانات ليصل إلى عشرة. وكان من المُذهل أن تجد محركًا بعشر أسطوانات سعة 5 ليترات مع ضاغطين توربينيين وحوض تزييت جاف في سيارة عائلية، يُمكن للسائق فيها التحكم بقدرة 580 حصانًا و 650 نيوتن متر من عزم الدوران.

كانت أودي RS 6 آنذاك أقوى من الخارقة أودي R8

أُعيدت صياغة ناقل الحركة الأوتوماتيكي بستة نسب أيضًا لتلبية الحاجة للتبريد وسرعة تغيير النسب وتوزيع العزم، وحققت السيارة سرعة قصوى تبلغ 303 كلم / ساعة، مع تسارع من الثبات إلى 100 كلم/ساعة في 4.6 ثوان فقط!

أنتجت أودي 500 سيارة فقط من الجيل الثاني في مصنعها في نيكارسولم، وجاءت كل سيارة مع شارة مرقمة في الداخل، وعجلات معدنية خاصة بقياس 19 و20 بوصة بتصميم خماسي الأضلاع، ومكابح فحمية خزفية -كاربون سيراميك ولوحة عدادات ملبّسة بالجلد.

أودي RS 6 الجيل الثالث

تعرّض هذا الجيل لانتقادات مبدئية، فقد انخفض تعداد أسطوانات المحرك إلى 8 بدلًا من 10، وكذلك قلَّت الإزاحة إلى 4 لترات بدلًا من 5. لكن الجيل الثالث من أودي آر اس 6 كان أقل وزنًا من سابقه أيضًا، وبنحو 120 كلغ بفضل الاستخدام المُكثّف للألمنيوم، كما أن توزيع الوزن أصبح مُختلفًا؛ فقد كان نحو 60% من وزن الجيل الثاني على المحور الأمامي، أما الجيل الثالث فغيَّر ذلك ليصبح 55% وهذا أفضل بالتأكيد.
بأي حال وبالرغم من انخفاض القدرة بنحو 20 حصانًا عن الجيل الثاني، زاد العزم ليصل إلى 700 نيوتن متر، ومعه تسارعت السيارة من الثبات إلى 100 كلم/ساعة في غضون 3.9 ثوان ووصلت لسرعة قصوى مقدارها 305 كلم/ساعة.
ومع أنك على الأغلب لست مهتمًا بأرقام استهلاك الوقود، يُشار إلى أن الجيل الثالث أستهلك ما نسبته 30% أقل من الجيل الثاني.

جاء التعليق هوائيًا كميزة قياسية في الجيل الثالث من RS 6

الجيل الرابع الحالي

في عام 2019، قدّمت أودي الجيل الرابع C8 مع محرك بأربعة لترات وضاغطين توربينيين، يُنتجان قدرة 600 حصان 800 نيوتن متر من عزم الدوران. ولأول مرة في تاريخها، استفادت السيارة من نظام هجين خفيف بجهد 48 فولط، مما حسن الكفاءة بشكل أكبر. وبالرغم من أنها أثقل قليلاً ، إلا أن تسارع الجيل الجديد حتى 100 كلم/ساعة يتم في غضون 3.6 ثوان!

من جهة أخرى، استفادت أودي RS 6 الجديدة من نظام توجيه جديد على العجلات الأربعة، بما ساعد على تحسين الثبات على السرعات العالية، حيث العجلات الخلفية تنعطف بنفس اتجاه العجلات الأمامية. عند السير بسرعات منخفضة، تنعطف العجلات الخلفية باتجاه معاكس للعجلات الأمامية لتقليل قطر الدوران وتسهيل ركن السيارة.

تخيّل أنك في سيارة خارقة مثل هذه، وكل الترف والتقنية الحديثة من حولك، والمساحة الممتازة للتحميل في الخلف، وتطلب أن تسهُلَ عليك عملية ركن السيارة!

صور أجيال أودي RS 6

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: