فيديومازدا

تقنية محرك فانكل باختصار

يتميز محرك فانكل أو المحرك الدوَّار باستغنائه عن الأسطوانات والمكابس الموجودة في المحركات التقليدية، فبدلاً من ذلك يتواجد مثلث دوَّار داخل حجرة على شكل 8 تقريباً يرتبط مباشرة إلى عمود الحركة.

يدخل مزيج الهواء والوقود من إحدى المنافذ ليدور المثلث ويضغطه ناقلاً إياه إلى منطقة الإشعال، وعند انفجار الخليط يستمر دوران المثلث ليوصل الغاز الناتج إلى منفذ العادم.

تاريخ محرك فانكل / المحرك الدوّار 

بدأ المهندس الألماني فليكس فانكل Felix Wankel بتطوير المحرك في العام 1951 لحساب شركة NSU، وقام بصنع المحرك DKM 54 في العام 1954 وبقدرة 21 حصاناً. وتزامناً مع ذلك، أعطت شركة NSU الضوء الأخضر لمهندس آخر هو هانس دايتر باشكيه Hanns Dieter Paschke للعمل على المحرك فخرج بالمحرك KKM 57 في العام 1957. وفي الحقيقة، فإن المحرك الأخير هو الأساس الذي يبنى عليه جميع المحركات الدوارة حالياً.

فليكس لم يكن راضياً بالنتيجة، وأكد أن هانس حول حصانه إلى فرس للحراثة! وكان الإختلاف بين DKM و KKM يكمن في غرفة الإحتراق، والتي كانت تدور أيضاً في المحرك الأصلي DKM وأصبحت ثابتة في محرك KKM.

لاقى المحرك الجديد اهتماماً كبيراً من شركات السيارات التي سعت لتوقيع اتفاقيات تطوير مع NSU مثل شركة مرسيدس وفورد وألفاروميو وجنرال موتورز ونيسان وبورشه ورولز رويس وسوزوكي وتويوتا، بل أن ستروين حاولت استعماله كمحرك للطائرات المروحية. من جهتها جاءت مازدا في العام 1961 لتتفق مع NSU لتطوير المحرك، وفي حين أن النماذج التي قدمتها NSU تعطلت سريعاً، ثابرت مازدا لانجاح المحرك عبر فريق من 47 مهندساً بارعاً، عرفوا بلقب الـ 47 ساموراي.

ميلاد محرك فانكل كان في العام 1957 وفي شركة NSU التي أصبحت أودي لاحقاً، أما أول سيارة من مازدا ذات محرك دوراني فقد تم طرحها للبيع في اليابان في 30 ماي 1967. وأستمرت مازدا بتطوير المحرك واستعملته في سياراتها الرياضية.

مميزات محرك فانكل

يعتبر محرك فانكل خفيفاً وبسيطاً بالمقارنة مع المحركات التقليدية ذات الأسطوانات والمكابس، فمثلاً لا يوجد جهاز لفتح واغلاق الصمامات، وبالإضافة إلى ذلك، لا يوجد داع لأذرع موازنة ضخمة وثقيلة. كما أن المحرك الدوار يتخلص من الضغوطات التي يتعرض لها المحرك التقليدي بتردد مكابسه وعملها للأعلى والأسفل -أو الجانبين في حالة المحرك الأفقي-  وبذلك يعطي تدفقاً مستمراً للدوران.

العيوب

من أهم العوامل التي تقلل اعتمادية محرك فانكل هو قلة كفاءة الختم apex seals وهو الجزء الذي يعزل المثلث الدوار عن جدار المحرك الداخلي، كذلك فإن الوقت المسموح لدخول خليط الهواء والوقود قليل مقارنة بالمحرك التقليدي. وبما أنه لم يحصل على التطوير الكافي من شركات السيارات المختلفة فلم يستطع الوصول لنسبة توفير وقود مماثلة للمحركات التقليدية أيضاً.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: