أحدث المواضيعخبر اليومفولفوفيديومواضيع رئيسية

فولفو تكشف عن EX90 الكهربائية كإحدى أكثر السيارات تطورًا في العالم

أكّدت شركة فولفو السويدية خلال الأشهر الماضية، أن طراز EX90 الكهربائي الجديد بالكامل سيُذهل صناعة السيارات بتقنيات غير مسبوقة، ومستويات أمان متقدمة، وتصميم أنيق يليق بما عهدناه من علامة غوتنبرغ. وها هي السيارة المُنتظرة تُطلُّ علينا من ستوكهولم لتُشكِّل الطراز الرائد لـ فولفو، وتنافس بالفعل أفضل السيارات الكهربائية في العالم.

لاحظ أننا قُلنا كلمة “أفضل” في عبارتنا السابقة، ولم نقل الأسرع ولا الأقوى ولا الأفخم، فالتوليفة الصحيحة لا يتوجب أن تكون متفوقة بالضرورة في ناحية واحدة، وإنما تُقدِّم ما يحتاجه العملاء فعلًا وما يتوافق مع الغاية من السيارة. ويتوجَّب هُنا التوضيح أن “اي اكس 90” طوِّرَت من الأساس لتكون كهربائية، الأمر الذي يعني استغلالًا أفضل للمساحة، وتقنيات أفضل تناغمًا، وانقيادية متقدمة مع صلابة التوائية أعلى.

فولفو EX90 باختصار

  • سيارة كهربائية بسبع مقاعد
  • توفر قدرة القيادة الذاتية من المستوى الثالث
  • نظام دفع رباعي مع محركين كهربائيين ينتجان قدرة 408 أحصنة وعزم 770 نيوتن متر، مع مدى تشغيلي يبلغ 600 كلم على الشحنة الواحدة.
  • نظام دفع رباعي مع محركين كهربائيين بقدرة كُلية تصل إلى 517 أحصنة وعزم 910 نيوتن متر تتسارع من الثبات إلى 100 كلم/ساعة في غضون 4.9 ثوان.
  • تزن 2818 كلغ
  • معامل الانسيابية 0.29
  • تحتوي المقصورة ما يزن 48 كلغ من المواد المُعاد تصنيعها

نظام الدفع

تشترك فولفو EX90 بالقاعدة التقنية مع بولستار 3 الجديدة، حيث تَعِد القاعدة SPA 2 (اختصار لعبارة Scalable Product Architecture 2) بمزيد من الصلابة الالتوائية، ومستويات أمان غير مسبوقة، وكذلك عزل صوتي ممتازة ومساحات كبيرة في الداخل.

وبالنسبة لأنظمة الدفع فالسيارة ستتوفر مبدئيًا بنُسختين، وكلتاهما بدفع رباعي مع محرك متزامن بمغانط دائمة على المحور الأمامي وآخر على المحور الخلفي، يُنتجان معًا في النسخة الأساسية قدرة 408 حصانًا وعزم دوران770 نيوتن متر. فإن اخترت نُسخة بيرفورمانس سيزيد خرج القدرة إلى 510 حصانًا ويرتفع العزم ليصل إلى 910 نيوتن متر.

البطاريات بطاقة 107 كيلوواط ساعي توفر مدى المدى تشغيليًا يُقارب 600 كيلومتر على الشحنة الواحدة، وهذا ليس بالقليل إطلاقًا لسيارة كبيرة بسبعة ركاب مدجَّجة بمميزات الراحة. أما القدرة على الشحن فتصل إلى 250 كيلوواط، وبما يعني إمكانية شحن السيارة من 10 إلى 80% في غضون 30 دقيقة. يُمكن لهذه البطارية العمل أيضًا كمخزنٍ للطاقة، حيث توفر تقنية الشحن من السيارة إلى الشبكة، أو من السيارة إلى منزل انقطعت عنه الكهرباء مثلًا، أو كوخ صغير في مكان ناء، أو حتى لسيارة كهربائية أخرى تقطَّعت بها السُبُل.

تصميم فولفو EX90 الجديدة

من الواضح أن فولفو لجأت لاستخدام بعض التفاصيل من الاختبارية ريتشارج Recharge، والتي أقلقنا تصميمها نوعًا ما حتى ظهرت EX90 الجديدة. الشكل العام ينبض بروح فولفو بلا شك، والأبعاد متوازنة وملتزمة بشكل السيارات الخدماتية الرياضية التقليدي مع هامش خلوص جيد عن الأرض، ولا يُمكن لنا سوى الإعجاب بانسيابية الخطوط والانتباه لتقارب حواف الأبواب مع الجسم، وبما يُنبِّئ بمستوى عالٍ من الجودة والاهتمام بالتفاصيل.

تتضمن فلسفة التصميم الجديدة “أقل ولكن أفضل” فكرة التخلص من “العناصر غير الضرورية” والسماح بـ “تنفيذ عالي الدقة.”؛ في المقدمة استُبدِلت شبكة التهوية التقليدية بـ “هيكل يشبه الدرع” حصل على علامة فولفو الجديدة ومحاط بتصميم مُجدّد لمصابيح مطرقة ثور Thor’s Hammer المعروفة، حيث أصبحت المصابيح نحيلة ومُقسّمة طوليًا، تُظهِر الإضاءة النهارية كما في الصور، وعندما يتوجب تشغيل الإضاءة في الليل ينفتح القسمان الأفقيان “كالجفون” ليكشفان عن عدسات الإضاءة الليلية.

في الخلف، جاءت المصابيح الخلفية نحيلة تشكل شريطًا ضوئيًا حول باب الصندوق المُقعّر. مقابض الأبواب مخفية كما الدُرْجَة السائدة، أما المرايا الجانبية فتقليدية الطابع ولكن مع غلاف مُنفصل جزئيًا عن الذراع الخارجة من الجسم.

في الداخل، تستمر فكرة “أقل ولكن أفضل”، حيث سيجد السائقون لوحة عدادات مبسطة مع شاشة طولية للنظام المعلوماتي الترفيهي بقياس 14.5 بوصة. كما أن هُناك شاشة صغيرة خلف المقود مُباشرة. تتميز المقصورة أيضًا بأرضية مسطحة وتحتوي مواد صديقة للبيئة – تحديدًا ما يصل وزنه لـ 48 كلغ من المواد المُعاد تصنيعها بما في ذلك الزجاجات البلاستيكية، وأقمشة المقاعد المصنوعة من الصوف، والخشب الطبيعي والذي تتخلله إضاءة خافتة ليلًا. كما ستجد العديد من حجرات التخزين ونظامًا صوتيًا فاخرًا من باورز اند ويلكنز مع سماعات في مساند الرأس.

بخصوص النظام المعلوماتي الترفيهي -العنصر الأهم في مقصورات السيارات الحديثة- فسيلتزم أيضًا بفكرة “أقل ولكن أفضل”، حيث سيأتي بتقنية مبسطة وذكية بُغية تجنب تشويش السائق بعرض جميع المعلومات دفعة واحدة. في هذا، ستُعرَض المعلومات بناءً على السياق. فإذا كنت تقود سيارتك على طريق سريع، ستعرض الشاشة أهم المعلومات المرتبطة بذلك بما فيها نظام الملاحة، فإن قررت إجراء مكالمة فستظهر عناصر تحكم أخرى، أما إذا كان الجو باردًا على سبيل المثال فقد يظهر زر إذابة الجليد عن الزجاج الخلفي وما إلى ذلك.

تقول فولفو أيضًا أن الشاشة خلف المقود “الجديد” ستُظهر بيانات وألوان مفهومة للسائق وبحيث تُتيح رصد الممرات والمركبات الأخرى بسهولة. وفي حين أن القيادة الذاتية الجُزئية ستكون متوفرة مُباشرة، إلا أن التحديثات الدورية ستشمل “القيادة الذاتية غير الخاضعة للإشراف”.

في هذا، يوضح توماس ستوفيتشيك Thomas Stovicek، رئيس “تجربة المُستخدم UX” في شركة فولفو للسيارات: “الأمر كله يتعلق بتزويدك بالمعلومات الصحيحة في الوقت المناسب”. وأضاف: “نريد أن تكون تجربة القيادة الخاصة بك مركزة وبسيطة وآمنة”.

طفرات تقنية أخرى

تمثّل فولفو EX90 طفرة تقنية على أكثر من صعيد، وبما أن اسم فولفو طالما ارتبط بالسلامة، فالشركة لن تدخر جُهدًا لترسيخ ذلك مع توافر التقنيات الحديثة، حيث أعلنت أن طراز EX90 الكهربائي سيُجهّز قياسيًا بتقنية تحديد المدى بالضوء “ليدار LiDar” من تطوير شركة لومينار Luminar، يكشف الطريق في الأمام ليرصد المركبات والمُشاة حتى مسافة 250 مترًا. كما سيحتوي كمبيوترًا فائقًا يعتمد شرائح درايف أورين Drive Orin من شركة انفيديا NVIDIA المعروفة ورادار وكاميرات وأنظمة فوق صوتية.

بما سبق، توفر السيارة قدرات القيادة الذاتية من المستوى 3 بفضل نحو 30 مستشعر ورادار. وفي الداخل هناك كاميرات ترصد تقيظ السائق ورادار خاص يرصد وجود الأطفال والحيوانات الأليفة في المقاعد الخلفية ليُنبه السائق إن خرج دون اصطحابهم.

ستعمل زينسيأكت Zenseact -شركة تطوير برامج القيادة الذاتية التابعة لـ فولفو- على ربط الأنظمة وإجراء الاختبارات، ولن يتوقف الأمر على تطوير نموذج واحد لطراز EX90 الكهربائي القادم، فـ فولفو تؤكد التزامها بتوفير باقة الأمان الجديدة لجميع سيارات الشركة القادمة، وستتمكن الشركة من إجراء تحديثاتٍ دوريةٍ للنظام الجديد بُغية رفع مستواه عبر الأثير، أي بدون حاجتك لزيارة مركز الصيانة.

يستهدف النظام الجديد تقليل حالات التصادم العنيفة على وجه التحديد، والتي تؤدي غالبًا لإصابات خطيرة وحتى الوفاة

نظام الرادار في فولفو EX90 القادمة

تتوقع فولفو أن تنضج التقنية الجديدة مع مرور الوقت، وتصبح أكثر قدرة وتسمح للسيارة بمساعدة وتحسين قدرات السائق في المواقف الحرجة، ففي الأجيال السابقة لأنظمة الأمان جرى العمل لتحذير السائق من المواقف الخطرة، وها هي الآن تتدخّل حسب الحاجة لمنع الاصطدامات.

في حين أن إنقاذ الأرواح ومنع الإصابات تظل الأولوية الأولى للشركة حسب تعبيرها، ترى فولفو أيضًا فائدة إضافية محتملة تتمثل في انخفاض تكاليف التأمين حيث أصبحت حوادث السيارات التي تشترك فيها سيارات فولفو أقل، وتوفير تقنية جديدة سيُقلل حتمًا من تكاليف التأمين.

جيش من السائقين

طالما طوَّرت فولفو أنظمة السلامة في مركباتها اعتمادًا على دراسات ميدانية وبحوثات للحوادث المرورية بعد وقوعها، رفع ذلك مستوى الأمان في طرازات الشركة السويدية لتُصبح معروفة في هذا المجال، لكن فولفو تودُّ أن تُسرِّع عملية التطوير، ولذا فقد اقترحت أن يُساعدها العملاء بجمع بيانات عن المركبات وحركة المرور في الوقت الفعلي كُلٌّ من سيارته مُباشرة، وذلك بالموافقة على استخدام البيانات المتوفرة في السيارة.

ستمثّل مشاركة العملاء لبيانات سياراتهم فرصة ذهبية لـ فولفو لإجراء تحسينات مستمرّة والتحقق من دقّة وفاعلية تقنيات القيادة الذاتية بصورة أسرع، وتوسيع نطاق تطبيقها. تشمل هذه البيانات توفير مدخلات مستمرّة مرتبطة ببيئة السيارة من المستشعرات، مثل تقنية الاستشعار وتحديد المدى بالضوء “ليدار LiDar” من تطوير شركة لومينار Luminar.

بما سبق، سيكون لدى فولفو “جيش” من السائقين يقطعون ملايين الكيلومترات في أنحاء العالم، فيُوفروا بيانات من مناطق جغرافية عديدة وبوتيرة أسرع مقارنةً بدراسة عددٍ محدودٍ من السيارات في مسارات الاختبار.

يعود قرار مشاركة البيانات إلى العملاء أنفسهم، وتتعهّد الشركة بضمان حماية خصوصية العميل أثناء معالجة البيانات التي يتم جمعها.

في حال وافق السائق على مُشاركة البيانات، سيتم استخدام ميّزة “السيارة المُتّصلة” والتي تنقل المعلومات عبر الهواء.
يُشار إلى أن العديد من السيارات الجديدة تستفيد من هذه التقنية من خلال التحديثات التي تُقدمها الشركات للأنظمة الالكترونية المُختلفة، أما فولفو فتوسّع مفهوم السيارات المُتصلة وبحيث يُمكنها تقديم بيانات مُهمّة لرفع مستوى السلامة على الطرقات.

ولمعالجة كميّة البيانات الهائلة، استثمرت زينسيأكت Zenseact -شركة تطوير برامج القيادة الذاتية التابعة لـ فولفو- في منشأة تضم أكثر من 200 بيبي بايت PebiBytes (225 مليون جيجابايت)، ولتحليل هذه البيانات ستُستخدم قدرات الذكاء الاصطناعي.

جميع المجسات في فولفو اكس سي 90 القادمة

ونظام تشغيل جديد

في الواقع تُركز شركة فولفو للسيارات على التحوّل إلى التطوير داخل الشركة والحوسبة المركزية بالتعاون مع شركات رائدة في مجال التكنولوجيا، حيث تأتي إنفيديا NVIDIA كما ذكرنا في مقدمة الشركات التي تتعاون معها فولفو لتصميم الأنظمة الأساسية، بينما تعمل مع جوجل على تطوير أنظمة المعلومات والترفيه.

ستأتينا فولفو EX90 بنظام التشغيل VolvoCars.OS والذي سيظهر لاحقًا على جميع سيارات فولفو الكهربائية بالكامل دمج أنظمة التشغيل المختلفة في السيارة وعبر السحابة، ما يعني إنشاء نظام موحّد ومتكامل يشمل أندرويد أوتو وQNX وأوتوستار ولينوكس.

إلى ذلك، يُتيح نظام VolvoCars.OS للمطوّرين الوصول إلى ميزات السيارة مثل بيانات مستشعر السيارة وواجهات المستخدم
والخصائص القائمة على السحابة مثل بيانات الأسطول -بموافقة العميل، وهذا يُفسح المجال للمطورين إنشاء خدمات
وتطبيقات جديدة لسيارات فولفو وتقديم المزيد من التحديثات اللاسلكية للسيارات.

توضيح لفكرة إنشاء ثلاثة وحدات مركزية بدلًا من العديد من الوحدات المنفصلة

سيصبح بالإمكان إرسال البرامج والميزات الجديدة من خلال ميزة التحديثات اللاسلكية، سواء لتطوير أداء السيارة وقدرات أنظمة السلامة والخصائص الترفيهية.

ما قوام النظام الجديد؟

تهدف فولفو استخدام نظام حوسبة مركزيّ أساسيّ، ما يسهم في التخلص من الكثير من التعقيدات. فبدلاً من الاعتماد على وحدات تحكم إلكترونية متعددة حول السيارة تتحكم في الأنظمة والميزات الفردية، ستستخدم السيارة نظام حوسبة أساسيّ قويّ يستند إلى الزيادة المستمرة في كمّ البيانات التي يتم تطويرها داخل الشركة.

يتكون نظام الحوسبة الأساسي، والذي ستستخدمه لأول مرّة سيارة فولفو EX90 القادمة ثلاثة أجهزة كمبيوتر رئيسية. تدعم الأجهزة الثلاثة بعضها البعض لإدارة معالجة المرئيات والذكاء الاصطناعي والحوسبة العامة وميزات المعلومات الترفيهية كل بدوره.

يسمح التحوّل إلى الحوسبة المركزية أيضًا فصل الأجهزة تدريجياً عن البرمجة. يتيح هذا تقديم دورات أجهزة أكثر تواتراً، بحيث يمكن تجهيز موديلات فولفو الجديدة بأحدث الأجهزة المتوفرة.

أدناه حفل التقديم لسيارة فولفو EX90 الجديدة

صور فولفو EX90 الجديدة للعام 2024

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى