أحدث المواضيعتسلاخبر اليوم

تيسلا تضع زيادة المدى أولويةً لديها

تضَع شركة تيسلا نُصب عينيها تحسين المدى التشغيلي لمدخرات الطاقة في سياراتها الكهربائية، وتطمح لأن تتجاوز 800 كيلومتر في دورة الشحن الواحدة عمّا قريب.

قالت شركة تيسلا الأمريكية، لإنتاج السيارات الكهربائية، بأن من أولويات عملها في الفترة الحالية تحسين المدى الذي يُمكن للسيارة اجتيازه في دورة الشحن الواحدة، إذ إنه عاملٌ مهم لمنح سائقي السيارات الكهربائية الراحة والاطمئنان، كما يُشجِّع مزيدًا من مالكي السيارات العاملة بمُحرِّكات الاحتراق الداخلي للتحوُّل لتلك الكهربائية، إذا ما شعروا بأنها تُلبي احتياجاتهم في الرحلات الطويلة، وذلك في تقرير الشركة الفصلي حول نتائج الرُبع الأول للعام الجاري.

تطمح الشركة لأن يصل مدى السيارة الكهربائية لأكثر من 500 ميل (805 كيلومترات) في دورة الشحن الواحدة قريبًا جدًا.

ومع إن هذا الهدف يتعلَّق بمدخرة الطاقة في المقام الأول، إلا أنه يتضمَّن جوانب أخرى مثل تحسين كفاءة عمل المُحركات الكهربائية، وتحسين تصميم السيارات انسيابيًا لتُقلِّل من مُقاومة الهواء. لا تفتقر تيسلا للخبرة في تحسين تأدية السيارات الكهربائية من خلال استخدام مدخرات طاقة أعلى سعةً أو تحسين كفائتها الإجمالية.

كيف سيكون ذلك؟

تضرب تيسلا مثالًا على ذلك من جُعبتها؛ إذا زاد المدى التشغيلي لـ “طراز أس Model S” من 265 ميلً (426 كيلومترًا) في 2012 إلى 412 ميل (663 كيلومترًا) الآن، وذلك وفق بيانات وكالة حماية البيئة الأمريكية EPA. جاء هذا التحسُّن الكبير نتيجةً لتضافر لعددٍ من الأمور، وهي: تحسين التفاعل الكيميائية للخلية وتصميمها، والهندسة المعمارية لحزمة مدخرة الطاقة، وكفاءة المحركات الكهربائية، والأنظمة الكهربائية الجديدة وتصميم القاعدة التقنية للسيارة.

كما إن هنالك عاملٌ آخر هو زيادة سعة مدخرة الطاقة نفسها، فقد جُهِّزَت هذه السيارة بادئ الأمر بمدخرة طاقة سعتها 85 كيلووات ساعي، ويُعتقد بأن سعتها الآن 100 كيلووات ساعي تقريبًا في الطراز من فئة “المدى الطويل Long Range” مع نظام الدفع على جميع العجلات AWD وعجلات قُطرها 19 بوصة، ومدة تشغيلي يتجاوز 600 كيلومتر بأريحية.

من المُتوقَّع أن تُقدِّم تيسلا قريبًا فئةً جديدة باسم “بلايد بلاس Plaid+” بمدى 520 ميلًا (837 كيلومتر) في دورة الشحن الواحدة، ومن شأن هذا إراحة بال المُستخدمين، وإن كان المُتشكِّكون في السيارات الكهربائية يُجادلون أيضاً في عددٍ من النقاط الأخرى مثل ضرورة توفير مزيد من محطات الشحن السريع للسيارات الكهربائية، وخفض أسعارها لتُصبح مُوازية لأسعار نظيراتها من السيارات العاملة بمحركات الاحتراق الداخلي، وتطوير تقنيات شحن سريع بحيث لا يستغرق شحن السيارة بالكامل سوى بضع دقائق.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: