أحدث المواضيعتسلاخبر اليومفيديو

تسلا تعمل على سيارةٍ كهربائية أرخص

تعمل شركة تِسلا على تطوير سيارةٍ كهربائية صغيرة من فئة هاتشباك بسعرٍ مُنافسٍ، يجعلها مُنافسةً للسيارات العاملة بمُحرِّكات الاحتراق الداخلي والهجينة.

كُلنا يعرف بأن من الجوانب السلبية للسيارات الكهربائية ارتفاعُ سِعرها الحقيقي، لذا تُوفِّر العديد من الحُكومات برامج تحفيزية وإعفاءات ضريبية لجعل سعرها قريبًا من سعر نظيراتها من المركبات الهجينة أو العاملة بمُحرِّكات الاحتراق الداخلي وتشجيع الناس لاقتنائها، كما تفعل بعض الدول العربية مثل الأردن والدول الأوروبية على سبيل المثال لا الحصر، بخلاف التسهيلات الضريبية والاستثمارية التي تُوفِّرها الحُكومات للشركات الصانعة للسيارات الكهربائية ليكون المشروع مُجديًا لهم. والآن، تُريد تِسلا تطوير سيارةٍ كهربائيةٍ صغيرة من فئة هاتشباك بسعرٍ يدور في فلكِ 25 ألف دولار أمريكي، ما يجعلها في مُستوى تنافسي جيِّد مع نظيراتها التقليدية.

من المُتوقَّع أن تصل هذه السيارة الجديدة إلى الأسواق في غُضونِ ثلاثة أعوام، وتعملُ تِسلا حاليًا على تطويرها، ومع إنها لم تُعلِن عن اسمها بعد، إلا أن الإشاعات تقول بأن اسمها سيكون “طراز سي Model C”، الذي يُشير لكلمة Compact بالإنجليزية وتعني “صغير الحجم” أو “مضبوب”، ورُبما “طراز 2 Model” ليبدو شقيقًا أصغَر لـ “طراز 3”.

رسم لما قد تكون عليه الهاتشباك الجديدة من تسلا

تحدَّث إيلون ماسك Elon Musk، رئيسُ تِسلا، عن هذه السيارة من قبل، لكنه لم يُحدِّد موعدًا لها، والآن جاءَ الإعلان عنها مع وضعِ إطارٍ زمنيٍّ لطرحها في الأسواق، أي أننا قد نراها على الطرقات اعتبارًا من العام 2023، على أقرب تقدير. حينها سألَ أحدُهم ماسك في على موقع التدوين المُصغَّر “تويتِر” عن “سيارة هاتشباك أصغر ذات طابعٍ أوروبي”، فردَّ عليه ماسك كاتبًا بأنها “ستكون سيارةً جيدةً لتصميمها وهندستها في ألمانيا”.

كان ماسك قد قال سابقًا: “من المهم إنتاج سيارة سعرها بمُتناول اليد، الأمر الذي يُضايقني أكثر شيءٍ حاليًا هو أن سياراتنا ليست بسعرٍ مقبولٍ للجميع، وعلينا مُعالجة هذا”. علمًا بأن سِعر “طراز 3” يبدأ من 38 ألف دولار، حيث يعترفُ الرجل بأنه مُرتفع.

أدناه مُقتطف من اليوم العام الذي نظّمته تسلا وجرى به الحديث عن السيارة الجديدة

وإذا نجَحَت الشركة الأمريكية في إنتاج سيارةٍ بهذا السعر، 25 ألف دولار، فإنها ستكون نُقطة تحوُّل هامة في صناعة السيارات الكهربائية، وتجعلها مُنتجًا أكثر شُيوعًا من ذي قبل، مع الأخذ بالاعتبار الجوانب الإيجابية لامتلاكِ مركبةٍ كهربائية؛ انخفاض تكاليف التشغيل والصيانة.

وإذا صُمِّمت السيارة في ألمانيا سيكون من المنطقي إنتاجها هناك، حيث تعمل تِسلا على بناء مُنشأة إنتاج جديدة “مصنع غيغا في بِرلين Gigafactory Berlin”، بقُدرةٍ على إنتاج مليوني وحدة سنويًا، إلى جانب وُجود العشرات من شركات إنتاج المُكوِّنات والقِطع، فضلًا عن “وَلَعِ” أوروبا بسيارات الهاتشباك والمُدُنية.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: