أحدث المواضيعتويوتاخبر اليومفولكس واجنمواضيع رئيسية

“كورونا” يعيد عرش صناعة السيارات إلى تويوتا!

صب انخفاض المبيعات عالمياً في وعاء مصلحة العملاق الياباني تويوتا ولو بشكل معنوي، واستعاد بفضله لقب الصانع الأكبر في عالم السيارات.

شهدت بعض القطاعات الاقتصادية نموًا هائلًا في أعمالها بسبب الوباء العالمي، إلا أن القسم الأكبر على الأرجح مر بضائقة صعبة وانخفاض واضح وكبير ما لم نقل مرعب في أعماله. تأثّرت صناعة السيارات سلبًا وبنسبة لا يستهان بها، لأسباب عدة أبزرها انخفاض الحاجة لوسائل النقل الخاصة نتيجة تحول البعض للعمل من المنازل، فرض حظر التجول لفترات ليست بالقصيرة في العديد من دول العالم القيود على السياحة والترفيه وإغلاق الكثير من المنشآت وبالتالي عدم الحاجة لوسائل نقل للوصول إليها، ناهيكم عن تضرر نسبة جيدة في أعمالهم وبالتالي إلغاء أو تأجيل فكرة اقتناء سيارة جديدة وغير ذلك من الأسباب والنتائج.

بشكل عام، وبالنسبة للشركات المصنعة للسيارات، يمكننا القول بأن المبيعات انخفضت في الأسواق بنسب تُقارب 14.2% مقارنة بالعام 2019.

تراوح نسب الانخفاض أدى وبالدرجة الأولى إلى تبادل الأدوار في المراتب الأولى لأكبر صانعي السيارات في العالم، إذ انخفضت مبيعات مجموعة فولكس واجن بنسبة 15.1 بالمئة فيما توقف انخفاض نظيرتها تويوتا عند 11 بالمئة، وهذا ما أعاد لقب أكبر صانع للسيارات في العالم إلى خزائن تويوتا التي فقدته منذ العام 2015 لصالح الألمانية. من الأسباب الرئيسية في ذلك كانت الأسواق الأساسية، فالقارة العجوز التي تعتبر من بين الملاعب المفضلة لـ فولكس واجن شهدت انخفاضاً في الأسواق بنسبة 24 بالمئة، بينما السوق الأمريكية التي ترتبط بقصة حب طويلة مع تويوتا انخفضت المبيعات فيها بنسبة 14.4 بالمئة فقط وهذا ما دفع الأخيرة إلى المركز الأول.

كم سيارة باعت تويوتا في العام 2020؟

نجحت تويوتا ببيع 9.53 مليون سيارة في العام 2020 متفوقةً بذلك على المجموعة الألمانية التي سلمت مفاتيح ما مجموعه 9.31 مليون سيارة. ومن المتوقع أن تعود في العام 2021 فولكس واجن إلى المقدمة متسلحةً بتحضيرها الجيد لعدة طرازات كهربائية لفئة بدأت تشهد بالفعل قبولاً واضحاً في الأسواق، بالمقابل تعزف اليابانية ألحان قوتها على وتر السيارات الهجينة، غير أن المستقبل وبدون شكل سيكون للكهرباء مع بدء تحول كافة الأسماء تقريباً إلى هذه الفئة التي ستسيطر بالمطلق على الصناعة في العقد القادم ما لم يحدث شيء مفاجئ مستبعد للغاية ضمن معطيات اليوم.

يذكر وبحسب بعض المصادر حصول مجموعة رينو نيسان على المركز الثالث متقدمةً على جنرال موتورز الرابعة، أما هيونداي كيا فجاءت بالمركز الخامس أمام مجموعة ستلانتيس حديثة العهد. وبحسب تقديرات HIS Markit فإن المبيعات الكلية للسيارات في العام 2020 كانت 76.8 مليون وحدة، مع توقع بتعافٍ سريع هذا العام وعودة المبيعات إلى عهدها السابق بتقدير 84.4 مليون سيارة ستباع هذا العام، فيما من المنتظر أن تتحسن المبيعات العالمية تدريجياً حتى العام 2025 وتطرق أبواب 95 مليون سيارة سنوياً.

اقرأ أيضًا:

السيارات الـ 10 الأكثر مبيعاً في العالم خلال العام 2020

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: