أحدث المواضيعتويوتاخبر اليوممواضيع رئيسية

تويوتا بيبي لونار كروزر، تُداعب أحلام البشر.. ورُبما أحلام الفضائيين!

تتعاون تويوتا مُنذ فترةٍ مع وكالة استكشاف الفضاء اليابانية JAXA لتطوير مركبة تجوال قمرية مأهولة مضغوطة ومعزولة (الرابط)، وبحيث تعمل بالكهرباء عبر خلايا وقود الهيدروجين Fuel Cell EV. ورأينا في سبتمبر 2020 نموذجًا للمركبة الفضائية الضخمة التي تحمل تسمية لونار كروزر Lunar Cruiser، أما موضوعنا اليوم فمُختلف قليلًا، حيث يُظهر مركبة اختبارية قدّمها فرع “كالتي لأبحاث التصميم Calty Design Research” التابع لـ تويوتا تحت اسم بيبي لونار كروزر.

تحتفل “كالتي لأبحاث التصميم” بالذكرى الخمسين لتأسيسها، فإن لم تكن سمعت بهذا الفرع التابع لـ تويوتا، فهو موجود في كاليفورينا وميشيغان، وكان مسؤولاً عن إبداعات عديدة مثل لاند كروزر، وتاكوما، ولكزس LC، والاختبارية تويوتا FT-1 التي تحولت للإنتاج التجاري وأصبحت سوبرا الجديدة، وكذلك الجيل الثاني من طراز سيليكا. كما ساعد في تطوير طرازات توندرا وأفالون وسيينا، وقدّم عددًا كبيرًا من السيارات الاختبارية.

واحتفالًا بالذكرى الخمسين، كشفت تويوتا-كالتي عن الاختبارية الصغيرة بيبي لونار كروزر، التي تُداعب أحلام البشر بغزو الفضاء… بل ورُبما أحلام الفضائيين باستكشاف كواكبهم!

استوحت “كالتي” تصميم بيبي لونار كروزر من طراز FJ40 لاند كروزر القديم، مع عجلات كهربائية مُلبسة بإطارات بدون هواء، ومقصورة يلفها الزجاج من كل جانب لتعزيز الرؤية، وشاشة تعمل بالواقع المُعزز تدمج المعلومات المُهمة عن البيئة المُحيطة مع ما يحدث بالفعل حول المركبة.

يمتد الجزء الخلفي من الشاشة إلى الخارج، ليُشكّل ما يُشبه فتحة التهوية الخاصة بطراز FJ40، والذي يضم بدوره مجسّات وأجهزة الليدار والرادار. وعودة للداخل، يغيب المقود لصالح ذراعي تحكم، وهناك مقاعد “فضائية” يمكن تعديلها بوضعيات عديدة، وألواح MOLLE التي يُمكن معها تثبيت الحاجيات وعدة الاستكشاف.
بالمُناسبة، تُستخدم أنظمة MOLLE -اختصارًا لـ Modular Lightweight Load-carrying Equipment أي معدات حمل خفيفة الوزن- بأشكال عديدة لدى المُستكشفين والجنود ضمن قوات حلف شمال الأطلسي.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى