أحدث المواضيعخبر اليومفورد

فورد رينجر MS-RT أكثر تهذيبًا… للأوروبيين

لدى فورد نسخ عديدة من طراز رينجر، بعضها مُخصص بالمقام الأول للأعمال، وبعضها أكثر جاذبية للأشخاص الذين يرغبون بمركبة تنقل حاجياتهم من وقت لآخر(شاهد تجربة رينجر وايلدتراك)، وهناك بالتأكيد نُسخة رابتور المتوحّشة (شاهد تجربة رينجر رابتر)، وللأوروبيين هناك نُسخة جديدة تحمل اسم MS-RT.

مبدئيًا فالقاعدة والمُكوّنات الميكانيكية مُطابقة لـ رابتر العادية، مع محرك بست أسطوانات سعة 3 لترات، يُنتج قدرة 237 حصانًا (177 كيلوواط) وعزم 600 نيوتن متر ويرتبط بعلبة تروس أوتوماتيكية بـ 10 نسب تنقل العزم للعجلات الأربعة. وبهذا يمكن تحميل نحو 1000 كلغ في الصندوق وقطر ما يصل وزنه إلى 3500 كلغ.

المُختلف مع نُسخة MS-RT يتمثّل بالشكل الخارجي، فهي أعرض مُقارنة بالنسخ القياسية بواقع 82 ملم، وأخفض بواقع 40 ملم وتبدو بذلك أكثر هيبة وقدرة. كما أن أقواس العجلات المُنتفخة تحتوي منافذ تهوية إضافية لطابع رياضي، والعجلات ذاتها جديدة بقياس 21 بوصة مُلبّسة بإطارات أنسب للطرقات المُعبّدة.
هناك المزيد أيضًا مع شبك مُميّز والعتبات الجانبية العريضة وعاكس الهواء الخلفي، وتقول فورد أن مجموعة التعديلات هذه مع التعليق المُنخفض والمحاور الأعرض والإطارات الجديدة تُتيح ثباتًا ودقة أكبر للتوجيه في المُنعطفات.

في الداخل، هناك مقاعد رياضية الطابع مُلبّسة بالجلد، وبدرزات زرقاء مُميّزة وشعار MS-RT، كما أن المقود يتزيّن بخط أزرق كما حال السيارات الرياضية (لا يُفيد هذا الخط في سيارة كهذه طبعًا ويُستخدم في سيارات السباق للمُساعدة في إعادة توجيه العجلات الأمامية بشكل صحيح بعد المُنعطفات). وستجد طبعًا الشاشة المُمتازة بقياس 12 بوصة والأنظمة القياسية الأخرى كما في نُسخ رينجر وايلدتراك وبلاتينيوم.

يُشار إلى أن فورد قدّمت النُسخة الجديدة بعد التعاون بتطويرها مع قسم MS-RT (الاسم كاملًا M-Sport Road Technology) والمُنبثق أساسًا عن “فورد سبورت”، والذي يُعتبر شريكًا لـ فورد في الراليات منذ سنوات عديدة.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى