أحدث المواضيعبورشهخبر اليوممواضيع رئيسية

بورشه ريندينست لستة ركاب! هذا هو المطلوب

تُداعبنا فكرة اقتناء سيارة عائلية مضبوبة الأبعاد واسعة المقصورة وفخمة التجهيز، وطالما تغنّينا بسيارات ذكية مثل رينو سينيك وسيتروين سي 4 بيكاسو ومرسيدس بي-كلاس وغيرها، تُتيح لك كل ما تُريد ولا تلتفت لدُرجة السيارات الخدماتية الرياضية المُملّة، بل نتوقّع أن تكون سيارات المُستقبل كُلّها على هذه الشاكلة؛ جسم بيضاوي يوفر حيّزًا ممتازًا في الداخل ونظام دفع -كهربائي طبعًا- متموضع تحت المقصورة.

بما سبق، تحمّسنا لرؤية بورشه ريندينست في نوفمبر الماضي، حيث كانت علامة شتوتغارت كشفت في نوفمبر الماضي عن عدد من النماذج التي لم تُقدمها سابقًا. جاءت السيارة آنذاك كمركبة عائلية، تتسع لستة أشخاص وحملت اسم بورشه فيجن ريندينست Vision Renndienst.
صُمِّم النموذج فعليًا في العام ‎2018 وبالحجم الكامل ليبدو كـ “مكوك الفضاء” رائع الشكل. وعدا عن إغرائنا مُباشرة بإمكانية ظهور سيارة كهذه من بورشه، تُظهر الدراسة إمكانية تحويل سمات تصميم بورشه الأصيلة بمظهرها الخارجي المميز إلى فئة من السيارات غير موجودة ضمن فئات العلامة التجارية.

لم تكشف بورشه عن صور المقصورة آنذاك، ولكن ها هي تزيد إعجابنا اليوم بتوفيرها بعض الصور للنموذج الذكي مع مقعد للسائق في الوسط، يليه مقعدان منفصلان وفي الخلف أريكة تتسع لشخصين.

بورشه فيجن ريندينست

تصف بورشه الاختبارية فيجن رندينست بأنها “رحلة بعيدة إلى مستقبل التنقل”، مُبعدة التوقعات بإمكانية إنتاجها قريبًا! أما نحن فنأمل العكس بالتأكيد، حيث تبدو الفكرة برمتها ذكية ومتوازنة؛ هناك مقعد للسائق في الوسط، يُمكن تدويره 180 درجة لمواجهة الراكبين في الخلف والتمتّع بمحادثة وجهًا لوجه عند التوقف للراحة، أو حتى عند تفعيل تقنية القيادة الذاتية! فـ بورشه تُقدّم مُقترحها هذا للمُستقبل والذي سيحتوي بلا شك سيارات تسير بلا عناء من السائق.

اللطيف أن بورشه أبقت على عجلة القيادة، فيما جاءت لوحة القيادة مصنوعة من ألياف الكربون مع عدادات رقمية على طريقة بورشه تايكان، إلى جانبيها بعض المفاتيح التي تشكل جزءًا من شريط معدني يمتد بعرض المقصورة. هناك أيضًا شاشتان رقميتان أسفل لوحة القيادة، وهما نظامان ترفيهان لركاب الصف الثاني.

يختلف التصميم الخارجي بشكل طفيف عن السابق، ولكنه يبقى يحمل ذات الصفات إجمالًا، هناك نوافذ أمامية ضيّقة نسبيًا، ولا نوافذ خلفية من الجهة اليسرى -لم يُعجبنا ذلك تمامًا- حيث غطت بورشه المساحة بشريط تحكم رقمي وشاشات ترفيه.

تحدث مصممو بورش عما يتصورونه للمستقبل. وقال كبير المصممين مايكل ماور إن الشركة تفترض أن عملائها لا يريدونهم التخلص من عجلة القيادة حتى في المركبات ذاتية القيادة. أما ماركوس أويرباخ، رئيس قسم التصميم الداخلي في بورشه، فأشار إلى أن “التوازن بين لوحات التحكم التناظرية والرقمية يتغير”، لكنه يعتقد أن الأزرار والمفاتيح الحقيقية لها مكان في المستقبل، أما الاختلاف فهو أن ما عليك سوى أن تنظر لها لتفعيلها!

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: