أحدث المواضيعخبر اليومفيديومازدا

مازدا MX-30 تعود لاستخدام محركات فانكل

تأكدنا مطلع العام 2021 أن مازدا ستستخدم محرك فانكل Wankel -يُسمى أيضًا المحرك الرحوي أو وانكل أو الدوّار- على طراز MX-30، واليوم كشفت مازدا عن البيانات التقنية للسيارة التي ستُباع كطراز للعام 2024.

لن يأتي محرك مازدا الرحوي الجديد بطابع رياضي، بل حتى لن يتّصل للعجلات، وسينحصر عمله بتزويد البطارية بالطاقة فقط، أي أن هندسته لم تتمحور حول القدرة القُصوى أو مجال العزم وسرعة الدوران والصوت، بل استفادت فقط من صُغر الحجم وخفة الوزن للخروج بنظام دفع هجين، وتحسين المدى التشغيلي المتواضع لطراز MX-30 الكهربائي، وهذا كل ما في الأمر!

يُشار إلى أن طراز MX-30 هو أول سيارات مازدا الكهربائية بالكامل – اقرأ عنه هُنا، ومع الإعلان الجديد من مازدا سيصبح الطراز مُتوفرًا بنظام دفع هجين بقابس، وبحيث تُصبح البطارية أصغر باستطاعة 17.8 كيلوواط ساعي ويأتي محرك فانكل لشحنها، أما المحرك كهربائي فيدفع العجلات مباشرة.

من المُؤكد أن مبيعات مازدا MX-30 ستتحسّن مع تقديم الخيار الهجين الجديد، فنظام الدفع الكهربائي الحالي والذي يعتمد البطارية وحدها (باستطاعة 35.5 كيلوواط ساعي) يُتيح القيادة لمسافة 200 كلم فقط – وفق دورة القيادة WLTP – وتزويده بمحرك فانكل مع خزّان صغير وخفيف للوقود سيزيد المدى التشغيلي ليُصبح 600 كلم، منها 85 كلم على الطاقة الكهربائية الصرفة.

يأتي محرك فانكل الجديد -وهو بدوّار واحد- بسعة 803 سم مكعب، وقدرة 73 حصانًا، وهو أقل وزنًا من المحرك القديم الذي رأيناه على طراز RX-8 بدوارين بنحو 15 كلغ. وبشكل عام، سيكون الطراز الهجين الجديد أقوى ولكن عزمه أقل.
تبلغ القدرة للنظام الهجين 164 حصانًا (143 حصانًًا للنسخة الكهربائية بالكامل)، أما العزم فيبلغ 260 نيوتن متر ، وهو بذلك أقل من 271 نيوتن متر المُميِّزة للنسخة الكهربائية بالكامل. مع ذلك، يأتي التسارع من الثبات إلى 100 كلم/ساعة في غضون 9.1 ثوان، بدلًا من 9.7 ثوان في النسخة الكهربائية.

وبالنسبة للشحن فالمُعدل الأقصى هو 36 كيلوواط فقط (يقبل الإصدار الكهربائي 50 كيلوواط)، وبالتالي فشحن السيارة من شاحن سريع سيحتاج نحو 25 دقيقة!

سعر مازدا MX-30 الهجينة

ستُباع مازدا MX-30 الهجينة بقابس بسعر مماثل لسعر النُسخة الكهربائية بالكامل. وبما أن الكشف عن النُسخة الجديدة كان في أوروبا، فلدينا السعر في المملكة المتحدة التي تفرض ضرائب مُرتفعة، حيث سيبدأ من 32 ألف جنيه إسترليني ( نحو 39 ألف دولار أمريكي)، وترتفع إلى 33 ألف جنيه إسترليني، أما سعر نُسخة الإصدار المحدود المُسمّاه R-EV Edition R فيصل إلى 38 ألف جنيه إسترليني (46,477 دولار أمريكي)، ذلك بالرغم من عدم وجود اختلافات تقنية، فقط بعض الشعارات ولون الطلاء الأسود المتباين مع أعمدة السقف بالأحمر الداكن.

يُشار إلى أن قاعدة مازدا التقنية e-SkyActiv تضم الكثير من أنظمة السلامة مثل الكبح التلقائي الذي يعتمد كاميرا أمامية وجهاز رادار، ونظام التحذير من الخروج عن الطريق ونظام رصد المركبات في المنطقة اللامرئية وغيرها. كما أن المقصورة غنيّة بالمواد المُعاد تصنيعها، وهذا أمر يُهم الشباب المُدرك حاليًا لمخاطر تلوث البيئة، فعلى سبيل المثال، تم استخدام علب البلاستيك لصُنع لوحة القيادة وفُتات الفلين لتغطية أجزاءٍ من الكونسول الوسطي… يُذكر أن مازدا نشأت في العام 1920 كشركة مختصّة بالفلين وكان اسمها Toyo Cork Kogyo Co., Ltd.

عن محرك فانكل

يتميز محرك فانكل أو المحرك الدوَّار باستغنائه عن الأسطوانات والمكابس الموجودة في المحركات التقليدية، فبدلاً من ذلك يتواجد مثلث دوَّار داخل حجرة على شكل 8 تقريباً يرتبط مباشرة إلى عمود الحركة.

يدخل مزيج الهواء والوقود من إحدى المنافذ ليدور المثلث ويضغطه ناقلاً إياه إلى منطقة الإشعال، وعند انفجار الخليط يستمر دوران المثلث ليوصل الغاز الناتج إلى منفذ العادم.

مميزات محرك فانكل

يعتبر محرك فانكل خفيفاً وبسيطاً بالمقارنة مع المحركات التقليدية ذات الأسطوانات والمكابس، فمثلاً لا يوجد جهاز لفتح واغلاق الصمامات، وبالإضافة إلى ذلك، لا يوجد داع لأذرع موازنة ضخمة وثقيلة. كما أن المحرك الدوار يتخلص من الضغوطات التي يتعرض لها المحرك التقليدي بتردد مكابسه وعملها للأعلى والأسفل -أو الجانبين في حالة المحرك الأفقي-  وبذلك يعطي تدفقاً مستمراً للدوران.

العيوب

من أهم العوامل التي تقلل اعتمادية محرك فانكل هو قلة كفاءة الختم apex seals وهو الجزء الذي يعزل المثلث الدوار عن جدار المحرك الداخلي، كذلك فإن الوقت المسموح لدخول خليط الهواء والوقود قليل مقارنة بالمحرك التقليدي. وبما أنه لم يحصل على التطوير الكافي من شركات السيارات المختلفة فلم يستطع الوصول لنسبة توفير وقود مماثلة للمحركات التقليدية أيضاً… كان ذلك في السابق، ولا يُمكننا البت بكفاءة المحرك الجديد من مازدا.

صور مازدا MX-30

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: