أحدث المواضيعخبر اليومرينوميتسوبيشي

رينو تُساعد ميتسوبيشي بطرازين جديدين للسوق الأوروبية

لاحقًا لاستعراض خارطة الطريق لـ رينو ونيسان وميتسوبيشي، أعلن التحالف الذي يشهد تغيّرات جذرية أن رينو ستزود ميتسوبيشي بطرازين جديدين للسوق الأوروبية،

ستُطلق ميتسوبيشي الطرازين الجديدين في أسواق أوروبية مختارة ابتداءً من عام 2023، وذلك إلى جانب طراز اكليبس كروس الحالي، لضمان استمرار تواجد علامة الألماسات الثلاثة في القارة العجوز. مع ذلك لم تكشف ميتسوبيشي ولا رينو ماهية السيارات الجديدة أو تسميتها، بل صرحت فقط أنها ستكون “نماذج شقيقة” يتم إنتاجها في مصانع رينو باستخدام نفس القواعد التقنية ومجموعة نقل الحركة مثل نظيراتها الفرنسية، ولكن مع “تمايز” يعكس هوية ميتسوبيشي التجارية.

يعني ذلك بناء السيارة بواحد من أسلوبين، أولهما هو “هندسة العلامة” أي أن تأتي رينو بطراز وتضع عليه علامة ميتسوبيشي لا أكثر. إنها الطريقة الأرخص تنفيذًا والأسوأ لسُمعة اليابانية. لكن صناعة السيارات مليئة بأمثلة مُشابهة ولِدَت من رحم الضرورات كما تُبررها شركات السيارات.

هندسة العلامة التجارية (أو هندسة الهوية): مُمارسة شائعة بين العديد من الشركات؛ على سبيل المثال تُريد الشركة “أ” تسويق مُنتج لا تصنعه بقصد توفير خيارات أمام زبائنها بسُرعة ومن دون تكبُّد تكاليف تطويره أو لأن مبيعاته ليست كبيرة، لذا تتعاون مع شركة “ب” لتُوفر لها المُنتج المطلوب على أن يحمل علامة الشركة “أ”. وإلى جانب السيارات، تُشيع هذه المُمارسة في العديد من المجالات مثل الأجهزة المنزلية والكهربائية والهواتف الذكية وحتى الأغذية.

الطريقة الثانية تتمثل بأن يأتي التصميم بواجهة وتفاصيل تتوافق وطرازات ميتسوبيشي الأخرى، بل يُمكن أن تأتي لوحة القيادة أيضًا بشكل مُختلف قليلًا، ولكن هذا بالطبع يزيد تكلفة التطوير، ولا يُمكننا البت إن كانت ميتسوبيشي تود فعلًا الآن إنفاق النقود بعد تداعيات السوق الأخيرة وتدنّي المبيعات.

بأي حال، نعتقد أن لـ ميتسوبيشي فرصة بالحصول على للخروج بسيارات مُغرية، لكن ما هي؟ يتنبأ البعض بأن تكون نُسخة من رينو أركانا ورينو كادجر، هذا يتوافق مع إعلان تحالف رينو-نيسان-ميتسوبيشي السابق ولكن لا يؤكد ماهية الطرازات، قد تكون كليو واحدة من الطرازات المُرشّحة أيضًا والتي تتوافق مع شعار ميتسوبيشي الجديد “صغيرة لكن جميلة”. من جهتنا أتيناكم برسمين منفذين على الكمبيوتر لسيارة أركانا بواجهة ميتسوبيشي وسيارة كادجر أيضًا.

توضيح مُقنع

قال الرئيس التنفيذي لشركة ميتسوبيشي موتورز ، تاكاو كاتو: “تقوم شركة ميتسوبيشي موتورز بتنفيذ إصلاحات هيكلية في أوروبا ، ولا يزال قرارنا بإيقاف تطوير السيارات الجديدة للسوق الأوروبية الذي تم الإعلان عنه في يوليو 2020 قائمًا. مع ذلك، ستوفر لنا اتفاقية توريد طرازات رينوحلاً لتقديم منتجات جديدة تم تطويرها وتصنيعها في أوروبا”.

كانت ميتسوبيشي قالت في يوليو الماضي أنها ستوقف تقديم الطرازات الجديدة في أوروبا كجزء من خطتها لخفض التكاليف بنسبة 20%، وذلك للتركيز سوق جنوب شرق آسيا، حيث تمتلك حصة سوقية أكبر بكثير من أوروبا.

من جهته علق جان دومينيك سينارد، رئيس مجلس تشغيل التحالف وشركة رينو: “يسعدني أن أرى ميتسوبيشي موتورز تبني مجموعة طرازات جديدة في أوروبا. يهدف التحالف إلى تعزيز القدرة التنافسية وتمكين مشاركة أكثر فاعلية للموارد لصالح الشركات الثلاث. نهجنا تعاوني ويعتمد على الاحترام المتبادل مع نية واضحة لتعزيز أداء كل شركة، والسماح للشركات بالاستفادة من نقاط قوتها، وتجنب ازدواجية الموارد وتحسين الكفاءات”.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: