أحدث المواضيعخبر اليومفورد

فورد موستانج GTD، هل تتغلّب على الأوروبيات؟

بدأت شركة فورد بيانها الصحفي الخاص بـ موستانج GTD بتوضيح نيتها التغلّب على أفضل السيارات الرياضية الأوروبية، فهل استطاعت ذلك؟

عملت فورد على نقل خبراتها من حلبات السباق إلى الطرقات العامة، حيث كشفت عن إصدار محدود الإنتاج باسم موستانج GTD، والتي طُوِّر اعتمادًا على نموذج موستانج GT3 الذي سيشارك في سباق 24 ساعة في لومان العام المقبل. ستكون السيارة الجديدة صالحة للسير على الشوارع العامّة، وفي ذات الوقت قادرة على قطع مسافة حلبة نوربورغرينغ نوردشلايفه في زمن يقل عن ست دقائق.

المحرك من طراز كايوتي بثماني أسطوانات V8 سعة 5.2 ليتر ومزود بضاغط فائق -سوبر تشارجر- ومداخل هواء مزدوجة ونظام زيت بحوضٍ جاف. النتيجة قدرة 800 حصان، وإمكانية لوصول 7500 دورة في الدقيقة، أي أننا نتحدث عن أقوى فورد موستانج على الإطلاق!

لم تنحصر التعديلات طبعًا على المحرك، فالسيارة أعرض بنحو 10 سم، وهناك نظام تعليق شبه نشط مع تقنية مثبط صمام البكرة المتكيف ونوابض مزدوجة يُمكن تعديل ارتفاعها بنظام هيدروليكي. في الأمام، تم تعديل أذرع التعليق لمزيد من الصلابة، وفي الخلف هناك هيكل أنبوبي كما في سيارات السباق. كما أن علبة التروس -ثنائية التعشيق- متموضعة في الخلف للخروج بتوزيع وزن مثالي 50:50 .

لم تبخل فورد على تجهيز السيارة بكل ما يؤهلها لمقارعة الأوروبيات – من المقصود برأيك؟ فالعجلات البالغ قياسها 20 بوصة يُمكن طلبها من المغنيسيوم، والمكابح من بريمبو بأقراص فحمية خزفية – كاربون سيراميك، تُبرّدها قنوات خاصة ممدودة من أسفل نظام التعليق. ألياف الكربون لها حضور مُكثّف أيضًا، حيث تأتي ألواح الجسم التي صُمِّمت لتستفيد بأفضل صورة من ضغط الهواء فترفعه في مناطق وتقلله في أخرى، تأتي مصنوعة من ألياف الكربون، وبما يشمل غطاء المحرك وغطاء الصندوق الخلفي والفاصل الأمامي والناشر الخلفي والسقف والجناح الضخم القابل للتعديل. علمًا بأن شركة ملتيماتيك Multimatic الكندية ستقوم بتجميع السيارة وإنتاج بعض المكونات.

لم تنشر فورد صور المقصورة، ولكن أشارت أنها مجهزة بمقاعد ريكارو Recaro وتتميز بعتلات تبديل لنسب علبة التروس خلف المقود مصنوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، لكن لن تجد مقاعد خلفية.

ستبدأ الأسعار من نحو 300 ألف دولار أمريكي لهذه النُسخة الخارقة الصالحة للسير على الطرقات العامة. سعر مُرتفع بالتأكيد، ولكن أقل بكثير من سعر السيارات الخارقة الأوروبية. هل استطاعت فورد التغلب فعلًا؟ لا يُمكننا البت بذلك، وسننتظر الأرقام الرسمية من حلبة نوربورغرينغ.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى