أحدث المواضيعخبر اليوممازيراتي

ليفانتي الهجينة: خُطوة مازيراتي الثانية نحو المُستقبل

أطلَقَت شركة مازيراتي الفئة الهجينة من المركبة المُدمجة “ليفانتي” مع وعود بتأدية أفضل وعزم دوران مُرتفع واقتصاد في استهلاك الوقود، بقالبٍ رياضي فخم.

ضمن فعاليات معرض شنغهاي للسيارات، قدّمت شركة مازيراتي الإيطالية المُتخصصة في السيارات الرياضية والفخمة النُسخة الهجينة من طراز “ليفانتي Levante” المُدمج رُباعي الدفع للعام 2021. علمًا بأنها بدأت عملية التحوُّل نحو المركبات الهجينة  والكهربائية في تموز (يوليو) الماضي، مع تقديم فئة من طراز السيدان الفخم “قِبلي Ghibli” بنظام دفع هجين خفيف Mild-Hybrid، بجُهد 48 فولت، اسمه تقنية المُعزِّر الكهربائية “eBooster”.

ستستخدِم مازيراتي نفس نظام الدفع الهجين الخفيف، على أن يتوافر بفئة “جي تي GT”، إلى جانِب ذلك أدخلَت الشركة الإيطالية عددًا من التحسينات على السيارة، تصميميًا وتقنِيًا، على شكل تحديثات مُنتصف العُمر، وذلك بعد أربع سنوات على إطلاقهِ للمرة الأولى.

نظام الدفع الهجين

تتألف القوة الدافعة للسيارة من مُحرِّك بِنزيني من أربع أُسطوانات سعته ليترين بتقنية الحقن المُباشر للبنزين GDI وشاحن توربيني، مدعوم بنظام كهربائي هجين خفيف بجُهد 48 فولت، تبلغ القُوة الإجمالية للنظام 330 حصانًا عند 5750 دورة في الدقيقة وعزم دورانه 450 نيوتن – متر يُمكن الحُصول عليها بدءًا من 2250 دورة في الدقيقة.

استقدَمت مازيراتي مُحرِّك الأُسطوانات الأربعة هذا من شقيقتها ألفا روميو، ووضعت لمساتها عليه من خلال تركيب وحدة تحكم إلكترونية ECU جديدة وإجراء تعديلات عليه ليُعطي قوة وعزم دوران أعلى.

يعمل النظام الهجين بواسطة مولد – بادئ بحزام Belt Starter-generator، يستعيد الطاقة المهدورة خلال التباطُؤ أو الكبح ويُخزِّنها في مُدخرة طاقة مُتموضعة في الخلف، ويُمكن الاستفادة منها في تعزيز أداء السيارة من خلال دعم الشاحن التوربيني، الأمر الذي يُحسِّن استجابته ويُحافظ على قُوة المُحرك عند عدد دورات مُنخفض.

ركزَت مازيراتي على نُقطتَيْن؛ التأدية مع توفير في استهلاك الوقود، وتعِد بأن تجمع النُسخة الهجينة ما بين نُعومة مُحرِّك البِنزين من ستّ أُسطوانات “V6” وعزم الدوران المُرتَفِع لمُحرِّك الديزل عند عدد دورات مُنخفض. فيما يخصّ الاقتصاد في استهلاك الوقود، تدَّعي الشركة بأنها تُحقق وفرًا بمُعدلات استهلاك الوقود نسبته 16 بالمئة، وتُخفِّض مُعدلات انبعاثات ثاني أوُكسيد الكربون بنسبة 18 بالمئة.

تشهد أرقام تأدية السيارة بأنها ما زالت تحتَفِظ بطابِعها الرياضي؛ التسارع من صفر إلى مئة كيلومتر في الساعة خلال ست ثواني، والسُرعة القًصوى 240 كيلومترًا، علمًا بأن أرقام التأدية هذه أبطأ بثلاثة أعشار من الثانية من نُسخة الصالون “قِبلي” إلا إنه مُبرِّر نظرًا لكون السيارة كبيرة الحجم نسبيًا ورُباعية الدفع وأثقل مع وزن 2090 كيلوغرام.

تتوزع طاقة المُحرك على العجلات الأربع بنظام دفع رباعي دائم ذكي “كيو 4 Q”، وعُلبة تُروس آلية من ثمانِ نِسَب من “زِد أف ZF”، وتُرس تفاضلي ميكانيكي محدود الانزلاق على المحور الخلفي قياسيًا. وفي ظروف السياقة العادية تندفع السيارة بالمحور الخلفي، لكنه عند تحسُّس أي خلل في تماسك السيارة وحالة المسار فإنه يُوجه حتى نصف القوة للمحور الأمامي أيضاً، علمًا بأن السيارة مُزودة بحزمة مُساعد نشط للسياقة Active Drive Assist.

عملت مازيراتي على مُعالجة مُشكلة انخفاض صوت المُحرِّك من خلال دراسة حركية الموائع للعادم ثبتَّت عددًا من دارات الرنين لمُحاكاة “زئير” المُحركات الرياضية والكبيرة، بدلًا من الاستعانة بوسائل اصطناعية داخل المقصورة.

وتحسينات أخرى

يتألَف نظام التعليق من مثلثات مزدوجة في الأمام ومُتعدد الوصلات في الخلف، مع قُضبان مانِعة للتمايل، ومُمتصات صدمات هوائية مُتأقلِمة حسب ظروف السياقة، وهي تتراوح ما بين العادية والرياضية على الطرقات المُعبَّدة ووضعية مُناسبة لعُبور بعض المسارات الوعرة.

من شأن هذا تقديم مُستويات عالية من راحة الركوب في المقصورة وأيضاً يُحسِّن أداء المركبة، فهو يُخفِّض ارتفاع المركبة على السرعات العالية الأمر الذي من شأنه تقليص قُوة الجرّ وتحسين الانسيابية، في حين يُمكن زيادة خُلوص السيارة بـ 85 ميلِّيمِترًا من أجل تسهيل السير على الطرقات الوعرة عند الحاجة.

يُمكن للسائق الاختيار بين عدة وضعيات للسياقة، منها “العادية Normal” تُقدِّم تأديةً مُتوازنةً حيث يُستعاد جُزء من الطاقة المهدورة، في حين تُتيح وضعية السياقة “الرياضية Sport” الجمع بين قُوتي المُحرك والكهرباء حتى القوة القُصوى، بإعادة ضخ الطاقة الكهربائية ما يزيد من القوة واستجابة الشاحن التوربيني عند عدد دورات منخفض للمُحرِّك.

ويُمكن السيطرة على السيارة من خلال مكابح قرصية مهوية قُطرها 345 ميلِّيمِترًا في الأمام و 330 ميلِّيمِترًا في الخلف.

ومن الحسَنات الأخرى في السيارة التوزيع المثالي للوزن في السيارة مُناصفة (50:50) على المحورين الأمامي والخلفي، وذلك بعد تركيب حزمة مُدخرة الطاقة للنظام الهجين في الخلف، كما إن وزن السيارة – رغم أنه يبدو ثقيلًا – فإنه يبقى أخفّ مما لو اعتُمِدَ نظامٌ هجين بالكامل أو محرك احتراق داخلي كبير السعة. إذ أردات مازيراتي الجَمع بين أفضل ما في عالم السيارات؛ سيارة رياضية الطابع وصديقة بالبيئة بقُدرات مُحرِّك احتراق داخلي كبير.

تصميميًا، خضع تصميم السيارة لتحديثاتٍ مُتفرقة، شبكة تهوية كرومية جديدة وإعادة رسم المصابيح الأمامية والخلفية، ولمسات من الكروم وزينة بلون أزرق – تدُّل على إن السيارة هجينة، على منافذ التهوية الجانبية ومكابس المكابح وشعار خاص على العمود الجانبي الخلفي C-Pillar، علمًا بأن السيارة تأتي بلون معدني من ثلاث طبقات Tri-coat خاص بها اسمه “أزرق نجمي Azzurro Astro”.

التحديثات الأخرى عجلات قياس 21 بوصة من السبائك الخفيفة، وإضافة عدة مزايا جديدة للسيارة، منها تحديث برنامج التشغيل “أندرويد أوتو Android Auto” للنظام المعلوماتي مع شاشة بقياس أكبر ودقة أعلى، 8.4 بوصات، ويبدو قياس الشاشة مُتواضعًا مع اتجاه الصانِعين لتضمين الكثير من الوظائف في هذه الأنظمة، إلى جانب شاشة رقمية أخرى قياسها سبع بوصات خاصة بالسائق.

جديرٌ بالذكر أن النُسخة الهجينة تتوافر مع مُستوى “جي تي”، مع تجهيزات “غران لوسُّو Gran Lusso” التي تتمايز عن الفئة العادية من حيث تقديم كساء جلدي للمقاعد مع تطريزات ودرزات باللون الأزرق، وتشطيبات بلون أسود صقيل Piano Black، وشعار جديد لواجهة نظام التشغيل.

تستفيد “ليفانتي” من برنامج “مازيراتي كونِّكت Maserati Connect” يُبقي مالكها مُطلِّعًا على حالة السيارة، ويُنبهه بمواعيد الصيانة، ويُمكن إقرانه بالهواتف أو الساعات الذكية عبر تطبيق خاص. كما يُمكن دمجه بالمُساعد الشخصي الافتراضي “أمازون ألِكسا Amazon Alexa” أو “مُساعد غوغل Google Assist”.

عملانيًا، لم يُؤثِّر توضيب مُدخرة الطاقة في القسم الخلفي على سعة صندوق الأمتعة، حيث تبلغ 580 ليترًا، في حين إن سعة خزّان الوقود 80 ليترًا، لكن لم تُقدِّم مازيراتي معلومات حول معدلات استهلاك الوقود.

بدأت مازيراتي بتلقِّي الطلبات لحجز “ليفانتي الهجينة” على أن تبدأ تسليمها للعُملاء “المهتمين بالبيئة” في حَزيران (يونيو) المُقبل إن شاء اللـه.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: