أحدث المواضيعخبر اليومفيديومرسيدس بنزمواضيع رئيسية

مرسيدس-بنز EQS: السيارة ذات الانسيابية الأفضل في العالم

نتحضّر لرؤية مرسيدس-بنز EQS الكهربائية الفاخرة يوم 15 أبريل القادم، وتُحضّر بدورها مرسيدس-بنز مفاجآت عدّة رأينا أولها مع الشاشة الخارقة المُسمّاه “هايبر سكرين Hyperscreen”، واليوم تكشف الألمانية عن المقصورة كاملة وتزيد عليها بالإعلان أن السيدان الفاخرة القادمة ستتحلّى بأفضل (أقل) معامل انسيابية لسيارة معدّة للإنتاج التجاري في العالم. إليكم كل ما نعرفه عن الكهربائية الرائدة القادمة.

تقول مرسيدس أن معامل انسيابية EQS “سيبدأ” من 0.20 فقط، وهي بذلك ستتفوق مُباشرة على رقم تسلا موديل اس المُحسّنة ومواطنتها لوسيد أير .. على الأقل من ناحية الانسيابية. ما الذي نعنية بـ “سيبدأ”؟ سيكون هناك عدّة نُسخ من السيارة تختلف في تصميم العجلات وحجمها وبعد التفاصيل الصغيرة للمصد الأمامي وغيره، ولكن مع عجلات AMG بقياس 19 بوصة سيكون معامل الانسيابية 0.20 فقط.

السيارات الأفضل انسيابية حتى العام الحالي 2021:

مرسيدس-بنز EQS بمُلصقات مُموِّهة بانتظار الكشف الرسمي عنها منتصف الشهر القادم

مقصورة مرسيدس-بنز EQS، الشاشة هي العنوان

تعرّفنا على الشاشة المُسمّاه “هايبر سكرين” في يناير الماضي، وستكون EQS أول سيارة تُجهّز بشاشة مرسيدس الخارقة هذه مُعتمدة على أحدث نُسخ نظام مرسيدس بنز المعلوماتي الترفيهي MBUX والذي سبق لرئيس الشركة أولا كالينيوس التحدث عنه عند استعراض بعض مواصفات النظام خلال اجتماع الشركة السنوي ورأينا خصائصه في طراز اس-كلاس. واحدة من قدرات النظام تتعلّق بعرض معلومات أمام أعين السائق مباشرة مع رسومات متحركة فيما يُعرف بالواقع المُعزز Augmented Reality بحيث تبدو وكأنها تطفو أما السيارة على بعد 10 أمتار تقريبًا.

إلى ذلك، ستضم التقنيات المُشغِّلة للشاشة الجديدة الذكاء الاصطناعي، بحيث يستطيع النظام التنبؤ بالمطلوب قبل حدوثه، فلا يضطر المُستخدم لدخول قوائم باللمس أو حتى استخدام الأوامر الصوتية، فإن اتصلت بصديق وأنت عائد من عملك يوم الأحد مثلًا، سيتذكر النظام ذلك، ويقترح الاتصال باليوم والزمن المعهودين… هذا إن كُنت أنت نفسك السائق. كذلك، إذا ما استخدمت وضعية رفع مخامد السيارة في إحدى مقاطع الطريق، سيتذكر النظام أيضًا هذا المقطع في المرة التالية ويُعدّل ارتفاع السيارة بدون تدخّلك.

سيعرض النظام اقتراحات باستخدام الذكاء الاصطناعي، وما على المُستخدم إلا قبولها أو رفضها بلمسة واحدة، ومع الوقت يتعّلم النظام تفضيلات المُتستخدم.

يكوّن شاشة مرسيدس بنز الخارقة المُسمّاه “هايبر سكرين Hyperscreen” ثلاث شاشات رئيسية، واحدة للسائق تُظهر أهم معلومات المركبة أمامه كما هو معهود، وثانية وسطية بزاويتين مقطوعتين، وثالثة مستطيلة خاصة بالراكب الأمامي تختص بالنواحي الترفيهية، مثل عرض الفيديو وتصفح الانترنت. يجمع هذه الشاشات الثلاثة الرئيسية طبقة من زجاج غوريلا الذي يعرفه العامّة من استخدامه في الهواتف الذكية، مصنوع بشكل يتماشى والشكل النهائي المطلوب.

لكن الشاشة الخارقة لن تتوفّر على جميع النُسخ!

ستتوّج الشاشة الخارقة ما توفّره إي كيو اس، حيث تأتي مُنحنية وبقياس 56 بوصة (1.42 متر)، أما للذين لم تُسعفهم مدخراتهم فهناك لوحة قيادة مُشابهة لتلك في اس كلاس، مع شاشة أمام السائق بقياس 12.3 بوصة وأخرى تتنصف لوحة القيادة بقياس 12.8 بوصة. أدناه صور المقصورة “الأساسية” بشاشتين.

بغض النظر عن خيارك ستستخدم مرسيدس بنز لتشغيل هذه الواجهة التقنية كمبيوتر بثمانية وحدات cpu وذاكرة بحجم 24 جيجابايت، وتقول مرسيدس-بنز أنهاء استمدت مقصورة إي كيو اس -ومن قبلها VISION EQS الاختبارية- من عالم اليخوت الفاخرة، ولا نرى ذلك صعب المُلاحظة، حيث تنساب تفاصيل لوحة القيادة التي تُحاكي شكل المساحات الخشبية في اليخوت.

وعدا عمّا سبق، نُشير لوجود مُرشّح هواء يُبقي طلع الأشجار والغبار الناعم ومُسببات الحساسية خارج السيارة، كما أن هناك نظام موسيقي راق من بورميستر Burmester بقدرة 710 واط و15 مكبر للصوت.

هل يُمكن متابعة مقاطع الفيديو على شاشة مرسيدس الجديدة؟

نعم ولا! يمكن للراكب الأمامية متابعة ما يحلو له على القسم المُخصص له، أما السائق فلا يستطيع ذلك لدواعي السلامة كما يُمكنكم التصور، بل أن مرسيدس ثبّتت كاميرا تُتابع حركة أعين السائق لتسهيل استخدام خصائص السيارة، فإن استرق هذا الأخير النظر إلى الشاشة البعيدة عند الراكب الأمامي فتُنبهه السيارة للالتزام بتعليمات السلامة! … لطيف.

تصميم مرسيدس-بنز اي كيو اس

توظّف EQS فلسفة التصميم الخاص بسيارات مرسيدس-بنز الكهربائية التي تحمل الرمز EQ وتطوره بمبدأ “القوس الواحد”، حيث تنساب خطوط الجسم بشكلٍ سلس، يعطي انطباعاً بامتداد قوس واحد بطول السيارة. وبشكل عام تتخلّى السيارة الكهربائية الجديدة عن الانحناءات وتموّجات الجسم التي نراها عادة في سيارات مرسيدس-بنز، وتستعمل حيلة مقابض الأبواب المخفيّة للخروج بمعامل الانسيبابية المُتدنّي الذي يُحسّن بدوره المدى التشغيلي.

في الأمام، هُناك ما تُسمّيه مرسيدس “اللوحة السوداء” والتي تحل بدلًا من فتحة التهوية التقليدية، تأتي هذه اللوحة صقيلة المظهر ومصمتة، وقد تحتوي -كما نموذج VISION EQS الاختباري- مصفوفة ضوئية بتأثيرات خاصّة. أما غطاء الصندوق الأمامي فسيكون على الأغلب كما “الصَّدَفَة” يُغطي الحيّز من الأعلى والجانبين جُزئيًا مبتعدًا عن الأخاديد الفاصلة عن ممر الرياح، وهذه حيلة لتحسين الانسيابية رأيناها مؤخرًا في هيونداي أيونك 5 وبي ام دبليو iX. يُشار إلى أن الصندوق الأمامي لن يكون قابلًا للاستعمال ولا يستطيع صاحب السيارة فتحه، ستكون هناك بعض المُكوّنات التي يُمكن الوصول لها فقط عند اجراء الصيانة للسيارة، أما خزان سائل تنظيف الزجاج فيمكن ملؤه من خلال فتحة خاصة خلف قوس العجلة الأمامية اليُسرى.

الاختبارية VISION EQS

نظام الدفع

ستكون EQS أولى سيارات مرسيدس السيدان المصنوعة على قاعدة EVA الخاصة بالسيارات الكهربائية تليها كل من EQE السيدان وEQE المُدمجة وكذلك EQS المُدمجة. أما على صعيد الأمان والفخامة فستماثل إي كيو اس ما يوفره طراز اس-كلاس. بالمُجمل ستُكون الكهربائية الجديدة -وفقًا لـ دايملر- جوهرة المنتجات الألمانية؛ حيث ستُنتج البطاريات في مصنع الشركة في شتوتغارت وتُجمّع السيارة في سينديلفينغن.

لا توجد بيانات كاملة عن نظام الدفع حاليًا، ولكن يُشار إلى أن الاختبارية VISION EQS اعتمدت نظام دفع رباعي مع محركات كهربائية على المحورين الأمامي والخلفي، فيما تم تثبيت بطارية الليثيوم أيون من شركة ’أكوموتيف‘ التابعة لمجموعة دايملر في أرضية السيارة باستطاعة 350 كيلووات توفر عزم دوران يصل إلى 760 نيوتن متر، لتتسارع VISION EQS من الثبات 100 كلم/ساعة في 4.5 ثانية.

أما بالنسبة لـ EQS المُعدّة للإنتاج التجاري فسيصل مداها التشغيلي إلى 700 كلم وفقاً لدورة القيادة العالمية الموحدة للمركبات الخفيفة WLTP، كما تقول مرسيدس أنه يُمكن إعادة الشحن لنسبة 80% خلال أقل من 20 دقيقة.

اعتمدت مرسيدس-بنز هيكلاً مصنوع من خليطٍ من الحديد والألمنيوم وألياف الكربون، إلى جانب توظيف المواد المستدامة المصنّعة بإعادة التدوير. ويلبي هذا الخليط وفقًا للشركة المتطلبات المُتعلقة بخفة الوزن والمتانة والكفاءة من حيث التكلفة والاستدامة، إلى جانب المرونة التي يتيحها في التصميم.

خدمة Mercedes me Charge للشحن

تطمح مرسيدس-بنز للتحول بالكامل إلى السيارات عديمة الانبعاثات الكربونية خلال 20 عاماً عبر خطتها الطموحة Ambition 2039، ومن خلال أيونيتي IONITY، المشروع المشترك بين مجموعة ’بي إم دبليو‘ و’دايملر‘ و’فورد‘ و’فولكس واجن‘ و’أودي‘ و’بورشه‘، تعمل ’مرسيدس-بنز‘ على توفير البنية التحتية اللازمة لتطوير شبكة واسعة لمرافق الشحن الكهربائي على امتداد الطرق الرئيسية في أوروبا. وحتى الآن، تم نشر 100 من أصل 400 محطة شحن في إطار المشروع الذي سيستكمل بحلول عام 2020.

نهايةً، ولاحقًا للتوضيح أعلى الخبر، نسرد لكم قائمة بالسيارات الأفضل انسيابية حتى العام الحالي 2021:

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: