أحدث المواضيعبي ام دبليوخبر اليوم

تحسينات بي ام دبليو M3 للعام 2025

بعد التحسينات التي شهدتها طرازات الفئة الرابعة من بي ام دبليو بنُسختيها الكوبيه وi4 وجران كوبيه، يصل “مِبضع” البافارية إلى طراز M3 الذي يعود له الفضل -عبر الأجيال السابقة- في تلميع صورة الفئة الثالثة ونُسخها في عيون عشاق العلامة.

بقي محرك الست أسطوانات S58 سعة 3 لترات بقدرة 473 حصانًا وعزم 550 نيوتن متر يرتبط للعجلتين الخلفيتين، كما بقيت نسخة “السباقات Competition” بقدرة 503 أحصنة وعزم إلى 650 نيوتن متر. أما إذا اخترت نسخة “السباقات Competition” مع الدفع الرباعي xDrive فستصل القدرة هنا إلى 523 حصانًا.

يستمد محرك S58 أساسه من محرك B58 المُستخدم على عدة طرازات، ويستغني عن الضاغط التوربيني الواحد بملفين لصالح ضاغطين توربينيين منفصلين. يستخدم هذا المحرك أيضًا نظام تبريد وتزييت خاصين لتحمل الضغوطات العالية، وينفث العادم عبر نظام مزود ببوابات تلقائية الفتح والإغلاق لضمان أفضل أداء. وهو ممهور بتقنية توين باور TwinPower.

تتسارع نُسخة Competition سيدان مع الدفع الرباعي M xDrive من الثبات إلى 100 كلم/ساعة في 3.5 ثوان فقط. وتنعكس زيادة القدرة أوقات التسارع من الثبات إلى 200 كلم/ساعة حيث تُصبح 11.8 ثانية (أقل بـ 0.5 ثانية). السرعة القصوى محدودة إلكترونيًا عند 250 كلم/ساعة، ولكن إذا تم إضافة باقة M Driver الاختيارية، فتصل السرعة إلى 290 كلم/ساعة.

في الواقع، فالتعديلات التي أتت بها بي ام دبليو بسيطة، فمن الخارج تبدو السيارة مُماثلة للسابقة، ولكن مع مصابيح جديدة -كما في الفئة الرابعة- وعجلات بقياس 19 بوصة في الأمام و 20 بوصة في الخلف. أما في الداخل فالتعديلات أوضح مع المقود الجديد ثلاثي الأضلاع واختفاء بعض الأزرار “الحقيقية” لصالح أخرى لمسية -كما في الفئة الرابعة أيضًا، كما أن النظام المعلوماتي الترفيهي يعتمد نظام تشغيل BMW 8.5 الذي رأيناه في … الفئة الرابعة طبعًا.

لكن إن أردت التميز حقًا فعليك بباقة M Carbon Fiber التي توفر مقاعد بظهور من البلاستيك المُدعّم بألياف الكربون CFRP تُقلل الوزن بمقدار 9.6 كلغ. كما تأتي الباقة مع مداخل هواء أمامية عريضة وموزع خلفي وأغطية المرايا الخارجية وجناح خلفي مصنوع من البلاستيك المدعم بألياف الكربون، فيما تُضيف باقة M Race Track مكابح خزفية فحمية – كاربون سيراميك، وبحيث يصل وفر الوزن الكُلي إلى 25 كلغ.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى