خبر اليومفيديولكزس

لكزس GXOR الاختبارية، خوض المغامرات بفخامة

قدمت شركة لكزس نُسخةً اختبارية من سياراتها رُباعية الدفع “جي أكس” مُخصصة لخوض المُغامرات في المناطق الوعرة.

تُعرف لكزس بأنها العلامة الفخمة من شركة تويوتا اليابانية، وعلى الرغم من تضمن مجموعة عروضها مركبات دفع رُباعي حقيقية، من فئة المركبات الرياضية العملانية SUV، إلا أنه لا يُمكننا تخيّل استخدامها على الطرقات الوعرة بالمقام الأول، بل يستخدمها مالكوها على الأغلب وسيلةً لـ “استعراض غُرورهم” في شوراع المُدُن والطُرقات السريعة لا أكثر. لكن، يبدو بأن الشركة اليابانية تُريد إقناع عُملائها بإمكانية خوض رحلة مُغامرات في هذه السيارة الأنيقة الفخمة من دون أن يخشوا شيئًا. لهذه الغاية قدمت نُسخةً اختبارية حملت اسم “جي أكس أوف – رود GX Off-Road”، أو “GXOR” اختصارًا، المُشتقة من طراز “جي أكس GX” رُباعي الدفع الفخم مُتوسط الحجم، ذي القُدرات الكبيرة، المُستند بدوره على طراز “لاند كروز برادو Land Cruiser Prado” من تويوتا، ويُصنع باستخدام أسلوب “جسم على إطار Body-on-Frame” التقليدي في سيارات الدفع الرُباعي الحقيقية.

عُرضت “جي أكس أوف – رود” الاختبارية في “قمة أف جاي FJ Summit” في أوراي Ouray بولاية كولورادو، حيث شاركت إلى جانب 50 سيارة GX أخرى في مُغامرة عُبور دروب ومسارات جبال روكّي Rocky Mountains.

تُريد لكزس من هذه السيارة الاختبارية تقديم مزيجٍ من “الفخامة المُطلقة والقُدرات غير المسبوقة على الطُرقات الوعرة”، ودفع عُشّاق هذه السيارة لخوض المزيد من المُغامرات، وعدم الاكتفاء بامتلاكها وقيادتها بأناقة.

وبالطبع، تحتاج السيارة لبعض الإضافات لتعزيز قُدراتها، ولذلك أضافت لكزس نظام تعديل مع مُمتصات صدمات قياس 2.5 بوصَتَين ووصلات مُثلثة، وأنبوب تنفس للمُحرك يرتفع لأعلى Snorkel، من إنتاج “سفاري Safari” مُصمم ليندمج بتصميم السيارة، كما تم تعديل تصميم القسم الأسفل للمصد الأمامي، بحيث أصبح يتألف من مصد أمامي مخفي أو مُدمج بمُقدمة السيارة يحتوي على شبكة معدنية، تُسهل تبريد المُحرِّك، وفي ذات الوقت تحميه من الحصى والصخور الصغيرة المُتطايرة، ورافعة “وارن Warn”. يوجد سلة على السقف تضم صندوق تخزين مصنوع من الألومنيوم لوضع المعدات والتجهيزات اللازمة للرحلات الخارجية، كما يوجد صناديق تخزين أخرى في صندوق التحميل، وهكذا تُنظِّم جميع التجهيزات. وعتبات صعود جانبية تعمل ايضاً كقُضبان لحماية الجانب السُفلي للسيارة.

بخلاف ذلك، استُبدلت الإطارات القياسية بأخرى كبيرة الحجم مُخصصة للسير على الطُرق الوعرة “غرابِّر Grabber” من إنتاج جِنِرال General، على عجلات معدنية “أف سبورت F Sport” قياس 18 بوصة، كما طُليت السيارة بطلاء رمادي غير لامع، واستغنت عن التشطيبات اللامعة، لصالح أخرى سوداء، في شبكة التهوية وحول النوافذ وغيرها، كما يوجد حلقة قطر لجرّ عربة التخييم أو مقطورة للأمتعة.

يوجد قائمة من المُلحقات والإضافات الأخرى تتمحور حول المُغامرات البرية: شريط “ليد” ضوئي كشّاف طول 1.25 متر، لوح لتوليد الطاقة الكهربائية من أشعة الشمس “كهروضوئي” استطاعة 160 وات، وألواح لمُساعدة السيارة على الخُروج من التغريز من نوع “ماكستراكس Maxtrax”، مظلة مثبتة بسلة السقف يُمكن سحبها وطيها بسهولة من نوع “إيزي EEZI Awn” وثلاجة “ناشيونال لونا National Luna”، ونظام اتصال لاسلكي “آيكوم Icom” مع هوائي.

الأفضل من ذلك، توفير مقطورة مُجهزة بنفس عجلات “جي أكس” من إنتاج “باتريوت Patriot”، مُخصصة للسير على المسارات الوعرة، ومُجهزة بنظام كبح مُساعد يتصل بمكابح السيارة.

أخيرًا، لم تُقدِّم لكزس اية تفاصيل حول احتمالية تقديم نُسخة إنتاج تجاري لهذه السيارة، لكن وحتى لو لم تفعل، فإن هذه التعديلات ستكون أكثر من كافية لفتح شهية مالكي “جي أكس” لتعديلها بأنفسهم من أجل خوض المُغامرات.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: