أحدث المواضيعخبر اليومفيديولامبورغينيمواضيع رئيسية

خطة لامبورغيني، فلنحتسي النبيذ اليوم ونُصلِّي غدًا!

تعزّزت صورة لامبورغيني وانتشارها بعد انضمامها لمجموعة فولكس واجن، وحظيت العام الماضي بمبيعات طيبة وصلت لعشرة آلاف مركبة من طراز أوروس، وتضاعفت أرباحها 7 مرات مُقارنة بالعام 2005، بهذا، فقد أصبح بمقدورها تخصيص المزيد من الأموال للتطوير، وقد أعلنت اليوم عن خطة لكهربة جميع عروضها بحلول العام 2024 وتقديم سيارة كهربائية بالكامل في النصف الثاني من العقد الحالي، مُخصِّصة 1.5 مليار يورو لأجل هذه الخطة، وهو أعلى استثمار وضعته لامبورغيني في تاريخها.

استحوذت أوروس على نسبة 61% من مجمل المبيعات في العام 2019، وفهم ذلك ليس صعبًا، فهي تُغري شريحة أكبر من العملاء وتُماشي الدُرجة. لامبورغيني تعزف على وتر جديد يُغري المزيد؛ سيارات هجينة تُماشي التطور الذي تشهده صناعة السيارات، أقرب لقلوب من قلوبهم على الكوكب، وقد تأتي بأداء أفضل.

وفقًا لـ ستيفان فينكلمان، رئيس الشركة، سنرى نُسخًا هجينة من جميع عروض لامبورغيني -هوراكان وأفينتادور وأوروس- على مدى السنوات الثلاثة القادمة، ذلك خلفًا لطراز سيان Sian الذي حمل راية التغيير في العام 2019 ولكن حُدِّد إنتاجه بـ 19 وحدة مكشوفة و63 كوبيه.

أطلق فينكلمان على خُطة لامبورغيني اسم “Direzione Cor Tauri” إي “نحو كور تاوري”. تعني تسميةُ كور تاوري بالاتينية “قلب الثور”، وبحسب لامبورغيني فهو النجم الأشد لمعانًا في كوكبة الثور، أي أنه نجم الدَّبَران، الذي يُسمى Aldebaran أيضًا بالإيطالية والإنجليزية. لماذا لم تستخدم لامبورغيني اسم الدبران؟ رُبّما قلب الثور أقرب لفهم العوام، وربما الدبران تسمية عربية أكثر مما ينبغي للإيطالية!

كور تاوري: قلب الثور: الدَّبرَان

لامبورغيني سيان المكشوفة

فلنحتسي النبيذ اليوم ونُصلِّي غدًا

عودة إلى خطة لامبورغيني، فهي تتضمّن أيضًا تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى النصف بحلول العام 2025، ولكن حتى ذلك الحين تعمل الشركة الإيطالية على طرازين يحتويان محركات بـ 12 أسطوانة! وكأنهما الرقصة الأخيرة قبل التوبة، أو الكأس الأخير قبل الإقلاع. بما سبق، تُدلي لامبورغيني بتصريح متضارب برأينا، فكيف لك أن تُخطط شرب المزيد من النبيذ اليوم لأنك ستبدأ بالصلاة غدًا؟

بأي حال، لم تكشف لامبورغيني عن ماهية الطرازين القادمين، ولكن يُعتقد بأن إحداهما سيكون للاحتفال بذكرى كونتاش الخمسين. وإلى ما سبق لم تُقدّم الشركة تفاصيل عن نوع النظام الهجين الذي ستعتمده، أو أرقامه، كما لم تبُح حتى باسم الطراز الكهربائي بالكامل أو تُلمّح لأي فئة ينتمي: كوبيه، سيدان، خدماتي رياضي!

السيارة المُغطاة والتي تظهر في صورة الخبر والفيديو أدناه غامضة إلى حد ما، فهي تبدو كالكوبيه ولكن مقصورتها أطول من المُعتاد، كما أنها تظهر وكأنها مُرتفعة عن الأرض، فهل ستكون كوبيه مُدمجة؟ أم تظهر كرياضية مع خلوص مُرتفع عن الأرض مثل الفرنسية AIXAM Mega GT التي سبقت عصرها؟

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى