أحدث المواضيعخبر اليوم

ليوكس جيكو، إسبانية صغيرة بجسم من الكتان

يسعى المزيد لإيجاد موضع قدمٍ في سوق السيارات الكهربائية الصغيرة، وهذه المرة تأتينا شركة ناشئة جديدة، ليس من الصين وإنما من إسبانيا، تحمل اسم لبوكس Liux وتقترح سيارات كهربائية خفيفة مصنوعة بمواد مُستدامة وببطاريات قابلة للاستبدال.

كانت ليوكس عرضت سيارة كهربائية بصندوق ممدود (واغن) الخريف الماضي، مع خطة لإطلاقها العام القادم وبسعر 39 ألف يورو، لكن يبدو أن الشركة الناشئة وجدت فرصة أفضل في سوق المركبات الكهربائية الصغيرة جدًا -تُصنَّف كدراجة رباعية العجلات في أوروبا ضمن قطاع L7 لتسجيل المركبات- حيث زودتنا قبل أيام بصور للسيارة الحضرية الجديدة ذات المقعدين والتي ستحمل اسم جيكو Geko.

في الحقيقة قد يكون للشركة التي أسسها عام 2021 الشابّان أنطونيو إسبينوزا Antonio Espinosa وديفيد سانشو David Sancho سبب آخر لتقديم طراز جيكو، فثقة العامّة والمُستثمرين بالشركات الناشئة تراجعت مؤخرًا بعد إغلاق العديد من الشركات الحديثة تباعًا. لذا فالبدء بطراز صغير بتكاليف تطوير معقولة قد يكون خيارًا أفضل من البدء بسيارة فخمة كبيرة.

بأي حال، من المُفترض أن تتميز سيارة ليوكس جيكو الجديدة بخفّة الوزن والمُكوِّنات الصديقة للبيئة مثل الصُموغ (الراتنجات) الطبيعية والألياف النباتية والبوليمرات الحيوية. ألواح الجسم على سبيل المثال مصنوعة بتقنية الطباع ثلاثية الأبعاد من مُركِّب أساسه الكتان، ولكن مُثبّت على قاعدة معدنية تقليدية، وتقول الشركة أن ذلك يسمح بالخروج بوزنٍ مُتدنٍ للمركبة يُقارب 550 كلغ فقط، ولا نعتقد أنه سيتحلل كما الألياف الطبيعية في سيارة لينا الهولندية

يُقلل استخدام المواد الصديقة للبيئة ناتج ثاني أكسيد الكربون بنحو 40% مقارنة بالسيارات التقليدية

بالنسبة للشكل العام فهو مُقارب لسيارة سمارت EQ fortwo الكهربائية الصغيرة لراكبين، والتي سيتوقف إنتاجها فعليًا العام الحالي، الطول 2.7 متر والعرض 1.5 متر. وبما أن المركبة ستكون مُصنفة كما أسلفنا في فئة L7 كدراجة رباعية العجلات، فلن تزيد قدرة المحرك الكهربائي عن 15 كيلوواط (20 حصانًا)، وبما يعني عدم حاجتها بالضرورة لأنظمة الأمان الحديثة المُكلفة، مع ذلك، قد تقوم الشركة الإسبانية الناشئة بتزويد جيكو ببعض الأنظمة خصوصًا أن السرعة القصوى تُقارب 100 كلم/ساعة.

ستكون البطارية الصغيرة بطاقة 13 كيلوواط قابلة للإزالة والاستبدال -لا بينات عن الوقت الذي سيستغرقه ذلك- وتكفي لقطع مسافة 150 كلم قبل الحاجة لإعادة الشحن. تقول الشركة أن فكرة الاستبدال جيدة لتقليل فترة الشحن، كما تمنح الحرية باستخدام بطارية بتقنية مُختلفة تُماشي تطورات الصناعة مُستقبلًا. أما السعر فلمن يُعلن عنه بعد.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى