أحدث المواضيعخبر اليومفيديومواضيع رئيسيةهافال

تجربة قيادة هافال جوليون، ما لها وما عليها

تفرّعت علامة هافال Haval من مجموعة جريت وول موتورز عام 2013، وتخصصت منذ البداية بصنع السيارات المُدمجة (كروس أوفر) والخدماتية الرياضية (SUV). وبالرغم من حداثة تأسيسها، إلا أن لديها حاليًا 11 طرازًا، فيما أوقف إنتاج 9 طرازات سابقة.

لدينا اليوم طراز رائج من الشركة الصينية؛ جوليون Jolion، يُنافس سيارات عديدة في القطاع، ومنها ميتسوبيشي ASX وربما اكليبس كروس التي جرّبناها قبل أسابيع، وبالتأكيد هيونداي كونا (شاهد التجربة) وكيا سيلتوس ومازدا CX-30 وبيجو 2008 وأمثالهن. تنافس هافال جوليون بالتجهيزات والأسعار، حيث تبدأ من 28,500 وتصل إلى 41 ألف دولار أسترالي، أما النسخة التي معنا اليوم فسعرها يُقارب 37 ألف دولار أسترالي (نحو 25,141 دولار أمريكي)، وهي تتوفر في عدد من دول العالم، بما فيها أستراليا والأردن وتونس والعراق والسعودية ومصر.

كلمة جوليون Jolion تعني بالصينية الحب الأول وتُلفظ بالصينية تجوليان

بالنسبة للمحرك في سيارة التجربة فهو بأربع أسطوانات سعة 1.5 لتر ومزود بضاغط توربيني، ينتج قدرة 148 حصان وعزم 220 نيوتن متر، ويرتبط إلى علبة تروس ثنائية التعشيق DCT بسبع نسب. وبما أن السيارة تزن نحو 1400 كلغ، فقد حدّدت هافال مُعدّل الإستهلاك بنحو 8.1 لتر/100 كلم. أما خلال تجربتنا، فجاء الاستهلاك عند 7.5 لتر/100 كلم، نظرًا لطبيعة القيادة واستخدام الطرقات السريعة غالبًا.

في الداخل تأتي المقصورة مزودة بشاشة وسطية عاملة باللمس بقياس 12.3 بوصة، يُمكن من خلالها الوصول لجميع وظائف السيارة، بما فيها نظام التكييف والنظام الموسيقي وإعدادات المركبة، خاصة مع غياب الأزرار التقليدية تقريبًا من المقصورة. كما يُمكن إقران الهواتف الذكية -سلكيًا- مع هذه الشاشة للدخول إلى تطبيق أبل كاربلاي وأندرويد أوتو.

عدِّلوا النظام المعلوماتي الترفيهي وسيشتريها الجميع!

أزعجتنا الحاجة الدائمة لتصفح القوائم للوصول للمطلوب، فتدفئة المقاعد على سبيل المثال موجودة ضمن القوائم الداخلية، وكذلك الحال بالنسبة لمستوى صوت النظام المعلوماتي الترفيهي، يمكنك رفعه ببساطة بزر على المقود، ولكن إن شاء الراكب إلى جانبك التحكم به سيضيع في متاهات قوائم النظام حتى الوصول لغايته. وهكذا يتكرر الأمر لعديد من الخصائص. إنها سيارة ممتازة التجهيز، ولكن النظام المعلوماتي الترفيهي يُصعّب التعايش معها في الفترة الأولى على الأقل.

المساحات في المقصورة ممتازة، وكذلك الحال بالنسبة لصندوق الأمتعة، كما أن تجربة القيادة جيدة، بلا ضجيج كما في هيونداي كونا، ولا اهتزازات كما في ميتسوبيشي اكليبس كروس.

لها عليها
سعر ممتاز في الفئةقوائم النظام المعلوماتي الترفيهي مزعجة
تجهيزات أمان لن تجدها إلا في السيارات الأغلى ثمنًاعدم وجود أزرار ولا قائمة ثابتة لنظام التكييف
مساحة جيدة في المقصورة وجيوب تخزين عديدةالشاشة أمام السائق غير واضحة
انقيادية جيدةلا يمكن تعديل المقود باتجاه السائق
نظام عرض المعلومات على الزجاج الأمامي مريحعلبة التروس ثنائية التعشيق تتلكأ أحيانًا في التبديل
ضمان مصنعي لسبع سنواتأداء متواضع للمحرك
خمس نجوم في اختبارات السلامة

للعلم، تأسست جريت وول أوتوموتيف Great Wall Automotive عام 1984 وأصبحت الآن من أكبر ثماني شركات للسيارات في الصين من حيث عدد الإنتاج، وعلامات تتنوّع بين GWM وهافال Haval وأورا ORA وباور POER وواي WEY وتانك TANK.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى