أحدث المواضيعخبر اليوممواضيع رئيسية

سوري مُبدع يُعيد تعريف الحافلات المُترفة في الإمارات

نتناول عادةً تصاميم السيارات الفاخرة، وقلّما نُصادف نماذج حافلات كبيرة مُترفة كهذه، فغالبًا يكون توجّه وسائل النقل الفارهة لقطاع السيارات وحافلات النقل الصغيرة، لكن ماذا لو أردت توفير وسيلة نقل تتسع لـ 11 شخصية؟ يأتينا الحل من جميل خليلي، ليس العراقي عالِم الفيزياء النظرية وإنما المُصمم السوري المُبدع المُقيم في الإمارات.

يعمل جميل كمُصممٍ داخلي يُتقن المُحاكاة ثلاثية الأبعاد، وله العديد من النماذج الرائعة على منصة بيهانس Behance، ذلك بالرغم من أن مجال دراسته الأصلي مُختلف تمامًا؛ درس في جامعة حلب بكالوريوس اللغة الإنجليزية وبعدها أنهى مرحلة الماجستير في نفس الجامعة والتخصص، وبما يعني أنه امتهن التصميم الداخلي بشغف ورغبة، حتى بعد تسلّحه بشهادة تُتيح له ممارسة العديد من المهن الأخرى.

اعتمد جميل في تصميمه على حافلة كبيرة، لم يُحاول تغيير شكلها الخارجي. فاهتمامه انصبّ على تحويل مقصورتها لردهة فخمة لرجال الأعمال، أو وفود السياسيين والدبلوماسيين رُبما، فألغى جميع المقاعد وبدأ بحيّز نظيف ليُشكّل 4 مناطق أساسية تجتمع فيها المقاعد المُلبّسة بالجلد حول طاولات بشاشات لتناول بيانات المؤتمر أو الندوة التي تتجه لها الحافلة، وألغى أجزاء من السقف ليوفّر إحساسًا أكبر بالاتساع، ثم أتى على النوافذ الجانبية والعلوية فتخيّلها كشاشات شفّافة تعرض المزيد من المعلومات إن لزم.

كتوضيح لدراسة المشروع من كافة جوانبه، عمل جميل على تثبيت ألواح شمسية على السقف، تحول شمس الإمارات إلى كهرباء لتشغيل هذه الشاشات الضخمة وعلى الأرجح نظام التكييف حتى عند توقف الحافلة.. رائع

لا يكفي ما سبق للخروج بحافلة مُترفة طبعًا، لذا فقد جاءت عديد من التفاصيل بالذهبي، أو مطلية بالذهب إن أردت والأرضية خشبية لمحاكاة المنازل الفخمة وتوفير العزل الصوتي اللازم، ثم عاد إلى المقاعد لتطريزها بشعار دولة الإمارت وجعلها كما يبدو قابلة للإمالة.

تصميم رائع من جميل خليلي ونود رؤية المزيد

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: