أحدث المواضيعجينيسيسخبر اليومكياهيونداي

هيونداي تستعرض القاعدة التقنية IMA لإنتاج 13 طراز كهربائي جديد

تنوي هيونداي زيادة حصّتها في سوق السيارات الكهربائية إلى مليوني وحدة بحلول العام 2030. ستستثمر العلامة الكورية الجنوبية نحو 27.8 مليار دولار أمريكي وتطور قاعدة تقنية جديدة لتُستخدم في 13 طراز جديد ضمن مجموعة هيونداي التي تضم كيا وجينيسيس. وهناك تفاصيل أخرى…

تعتمد الطرازات الكهربائية من هيونداي وكيا وجينيسيس حاليًا القاعدة التقنية E-GMP، التي تم تطويرها تحت إشراف المهندس فايز عبد الرحمن، (تعرف على الطرازات التي تستخدمها)، أما القاعدة التقنية الجديدة المُسمّاه Integrated Modular Architecture أي الهندسة المعيارية المُتكاملة (أو IMA اختصارًا) فتَعِدُ بأن تكون تكلفتها أقل بفضل استخدامها على عديد من الطرازات، حيث ستُناسب معظم فئات المركبات تقريبًا، من الصغيرة إلى الكبيرة وحتى الشاحنات الخفيفة – بيك أب والطرازات الفخمة من جينيسيس.

ستضم القاعدة التقنية من نحو 80 وحدة يُمكن استخدامها للطرازات المُختلفة لمزيد من المرونة والكفاءة في عملية التطوير

وبطاريات جديدة أيضًا

خلال يوم المستثمرين 2023 الذي عُقد في العاصمة سول، وضمن استراتيجية Hyundai Motor Way التي تعني تحول هيونداي إلى “حلول التنقل الذكية” واستثمار 84.9 مليار دولار أمريكي، في مجالات السيارات الكهربائية والقيادة الذاتية والهيدروجين والطيران والروبوتات، أشارت الشركة أيضًا إلى خططها لتقديم بطاريات جديدة للطرازات التي ستعتمد القاعدة التقنية IMA، وسيتضمن ذلك بطاريات نيكل منغنيز كوبالت NCM وبطاريات فوسفات حديد الليثيوم LFP. ومن المُفترض أن تُتيح الأخيرة كثافة طاقة عالية وكفاءة أفضل في درجات الحرارة المنخفضة عندما تصل للأسواق عام 2025.
ستستفيد البطاريات الجديدة أيضًا من نظام إدارة مُرتكز على الذكاء الاصطناعي لمراقبة حالة البطارية وتحديد أي مشاكل تتعلق بالسلامة.

كيا EV9 الكهربائية بالكامل على القاعدة التقنية E-GMP

لم تنس هيونداي أيضًا الإفادة بتعاونها أيضًا على بطاريات الحالة الصلبة مع شركة “سوليد باور Solid Power” وعملها على بطاريات ليثيوم معدن مع شركة “SES” وانتهائها من إعداد مركز أبحاث البطاريات في جامعة سول الوطنية. يأتي ذلك بعد تلميح تويوتا قبل أيام إلى إمكانية وصول المدى التشغيلي لبطارية الحالة الصلبة إلى نحو 1500 كلم.

تًعِي هيونداي أن الطلب ما زال مُرتفعًا على السيارات العاملة بالوقود الأحفوري، ولكن تتوقع أن يرتفع إنتاج السيارات الكهربائية من 8% حاليًا إلى 34% عام 2030.

أخيرًا، أبقت هيونداي على خططها فيما يتعلق باستخدام الهيدروجين -وهو خيار مُهم جدًا للسيارات المُستقبلية- طي الكتمان حاليًا، وعلى أن تُقدمها في معرض الالكترونيات الاستهلاكية CES مطلع العام القادم 2024.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى