أحدث المواضيعخبر اليومدودج

كيف يعمل عادم حجرة فراتزونيك من دودج؟

تحدّثنا عند تقديم الاختبارية الكهربائية دودج تشارجر دايتونا SRT في نوفمبر الماضي أنها ستحتوي ما سمّته الشركة الأمريكية عادم حجرة فراتزونيك Fratzonic chambered exhaust، وذلك لإنتاج صوت مُميَّز، لا يقل صخبًا عن صوت محركات هيلكات، تبلغ شدته 126 ديسيبل وينقل الاهتزازات لداخل المقصورة، ولكن دون استخدام مكبر صوت ضخم.
كانت دودج أنذاك في مرحلة تسجيل براءة الاختراع، ولدينا الآن الرسومات التي توضِّحها، فما هي آلية العمل؟

بالنسبة للاسم الغريب “فراتزونيك Fratzonic” فمستمدٌ من علامة Fratzog التي ظَهَرت على سيارات دودج القوية من عام 1962 حتى عام 1976. وهي ثلاثة أذرع شبه مثلثة مع دائرة في المنتصف. تعود هذه العلامة لسيارات دودج ويُمكن رؤيتها على الاختبارية الجديدة بوضوح في المقدمة والمؤخرة والعجلات أيضًا.

وضّحت دودج سابقًا وجود بوق عريض في المصد الخلفي، تقريبًا بعرض السيارة يُنفخ فيه هواء بحسب معطيات دواسة الوقود وسرعة السيارة والمحرك الكهربائي، فيُنتج صوتًا مميزًا بنغمة كهربائية تحاكي صوت المحركات العاملة بالوقود الأحفوري، وليس بذلك فحسب، بل يُحس الواقف في الخلف بذبذبات الهواء الشديدة.

أما رسومات براءة الاختراع فتُظهر وجود 4 سمّاعات وحجرات وأنابيب وأجهزة لبث الاهتزازات. من المُفترض أن تتموضع مكبرات الصوت ومكبرات الصوت متوسطة المدى في مكان ما في مؤخرة السيارة، وتبث الصوت مُباشرة داخل حجرات مُصممة بدقة لتعظيم الصوت الخارج وإعطاءه نبرة خاصة (الرسم 3 أدناه)، إلى أن يصل الصوت إلى الأنابيب التي صُمِّمَت لتبدو مثل أنابيب الغاز العادم.
ينتج عن كل ما سبق صوت أقرب للطبيعي، وأفضل من البث عبر مكبرات صوت قوية.

لن يسمع الركاب والعامّة حول السيارة الصوت من النظام فحسب، بل سيشعرون أيضًا بذبذات واهتزازات، حيث تُشير براءة الاختراع لوجود جهازين لبث الاهتزازات مُثبّتين أسفل السيارة (الرسم 2 أعلاه)، وبحيث يخلقان اهتزازات تصل إلى المقصورة وتتزامن مع الصوت الصادر من النظام.
أدناه ما ننتظر سماعة مستقبلًا، ما رأيك؟

صور دودج تشارجر دايتونا SRT الكهربائية الاختبارية

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى