أحدث المواضيعأخبار عامةخبر اليومفوردمواضيع رئيسية

فورد مستاءة من تسريبات مافريك… ولا شك بأنها ليست الوحيدة!

التسريبات في عالم السيارات ليست بالشيء الجديد أبداً، إلا أن الأمور اليوم وصلت إلى مرحلة غير مقبولة على الإطلاق مع التطور التقني الذي تشهده الحياة اليومية…

منذ عقود تتسرب ما تعمل عليها شركات السيارات إلى وسائل الإعلام، غير أن نقل الأنباء والتوقعات وما ستكون عليه الطرازات القادمة شيء، وتسريب صور من وسط المصانع ومخابر التطوير شيء آخر تماماً. ففي الماضي مثلاً كنا نشاهد رسوماً تقريبية للطرازات القادمة فضلاً عن بعض مواصفاتها المتوقعة، ومن ثم أصبحنا نرى لها صوراً رقمية مرسومة ببرامج تحاكي الواقع بناء على التوقعات البيانات المسربة، ولكن مع انتشار الهواتف الذكية التي باتت جميعها ومنذ سنوات تتمتع بكاميرات عالية الدقة باتت شركات السيارات ترى العجب العجاب!

فورد مثلاً مستاءة للغاية في الآونة الأخيرة من التسريبات الحاصلة في مقرها الرئيسي في ديربورن إحدى ضواحي مدينة ديترويت وذلك ليس لأي طرازات بل للبعض من أهم الأسماء التي تعول عليها مثل برونكو التي انتشرت بعض صورها في يناير 2020، والآن مع الشاحنة الخفيفة مافريك Maverick.
في الماضي كان يتم التقاط صور للطرازات أثناء الاختبار على الطرقات من قبل الجواسيس المتخصصين، إلا أن الفارق الكبير هو تمويه الشركات للسيارات المختبرة بحيث يصعب للغاية أو يستحيل معرفة تفاصيلها الدقيقة، وذلك على النقيض من الصور داخل مقرات الشركات التي تكون عادة لنسخ غير مموهة على الإطلاق أو محدودة التمويه.

الشاحنة الخفيفة القادمةمافريك” من فورد إحدى ضحايا التسريبات الداخلية أيضاً!

وجهت فورد تحذيراً رسمياً إلى كافة مزوديها والأطراف العاملة معها بخطورة هذه التسريبات التي قد تتسبب بالكثير من الجوانب السلبية للشركات الصانعة، إذ أنها تعطي صورة جيدة للمنافسين عما يتم التحضير له، وربما الأكثر من ذلك هو قتل عنصر المفاجأة والإثارة لدى العملاء. فاليوم مع الانتشار الكبير لوسائل التواصل الاجتماعي وسهولة الوصول إلى المعلومات والأخبار، أصبحنا نرى صور وأشكال الطرازات القادمة وكيف ستكون عليه قبل عدة أشهر أو أكثر من موعد الكشف الرسمي، الأمر الذي يفُقد هذه الطرازات الكثير من بريقها ويجعلنا نرى بأنها عادية نوعاً ما عند عرضها للمرة الأولى أمام الجمهور، لا لشيء سوى بأننا اعتدنا على رؤية تفاصيلها لفترة طويلة قبل إزاحة الستار عنها.

بدون شك، لا تعتبر فورد وحيدة في هذا الاستياء بل معظم الصانعين الآخرين معها في حافلة الاستياء نفسها، لا بل أننا نحن وكعشاق للسيارات بتنا نفتقد لعنصر المفاجأة الذي كان يسرنا كثيراً في الماضي عند الكشف عن أي طراز جديد، على عكس اليوم الذي بات كل شيء مع التقدم التقني عادي ومألوف للغاية!

فورد مافريك

المعلومات المُتوفرة لدينا عن طراز “مافِريك Maverick” ليست بالقليلة تمامًا، استخدمت فورد الاسم مافريك للمرة الأولى في العام 1970 بشكل السيدان والكوبيه، ومن المُتوقَّع أن يظهر الطراز الجديد كشاحنة خفيفة العام الحالي إن شاء اللـه طرازًا للعام 2022، بسعرٍ يتراوح ما بين 19 ألف و 20 ألف دولار أمريكي، أقل بأربعة آلاف تقريبًا دولار عن شقيقه الأكبر “رينجر Ranger”، حيث يتموضع بدرجةٍ أقل عنه.

سيُستخدم في إنتاج “مافِريك” مُكونات مشتركة مع طراز “ترانزيت كونِّكت Transit Connect”، الشاحنة الخفيفة المُغلقة، أي أن السيارة ستعتمد أسلوب الجسم الأحادي في تصنيعها، على عكس السائد في إنتاج الشاحنات الخفيفة، ومُجددًّا، سيجعلها هذا أقرب للسيارات السياحية من ناحية القيادة والتعامل معها، لكن ستتميَّز بسمات تصميمية مُستوحاة من طراز “رينجر”، وقياسًا على مُعطيات تشارك المُكونات، يُمكن القول بأن السيارة ستُزوَّد بمُحرك الأسطوانات الأربعة سعة ليترين بقوة 162 حصان، المُستخدم في طراز “ترانزيت كونِّكت”. وعُلبة تُروس يدوية من ستّ نِسب، مع خيار عُلبة التُروس الآلية من ثمان نِسب، وذلك لتقليل التكاليف، وتحسُّبًا لاحتمالية فشل السيارة في السوق. ويُمكن لاحقًا إضافة خيار المُحرك ثُلاثي الأسطوانات سعة 1.5 ليتر من عائلة “إيكوبووست EcoBoost” قُوته 181 حصان.

كان من المُتوقَّع أن تُصنع هذه السيارة على قاعدة العجلات المُستخدمة لصناعة طراز “فوكَس Focus”، والتي توقَّف بيعها في السوق الأمريكية، لملئ الفراغ الناجم عن توقف بيع السيارات السياحية في السوق الأمريكي. وكُنّا قد تحدثنا عنه في حينه – قبل عامٍ ونصف تقريبًا، حيث كان الحديث آنذاك عن احتمالية أن يحمل الاسم “كوريير Courier”.

قد لا تُرضي هذه الشاحنة الخفيفة صغيرة الحجم أصحاب المهن والأنشطة التي تتطلب استخدام شاحنةً خفيفةً حقيقية وذات قُدرات كبيرة، لكن هذا لا يهُّم أساسًا، إذ إنها مُوجَّهة لأولئك الذين يبحثون عن شاحنة خفيفة صغيرة الحجم بقُدرات تحميل أكبر من السيارات السياحية للاستخدام في الأنشطة الترفيهية والمُغامرات نهاية الأسبوع أو من أجل الأعمال الصغيرة في البيئات الحَضَرية والمُدُنية مع قدرة ثانوية على التعامل مع الطرقات غير المُمهدة.

تقول التخمينات بأن طول حوض التحميل سيتراوح ما بين 94 و إلى 124 سنتيمِترًا، قياسًا على صندوق “رينجر”، وقد يكون بالإمكان زيادة الطول من خلال ترك باب الصندوق مفتوحًا، لاستيعاب الحمولات الطويلة.

تُريد فورد أن تبيع 100 ألف وحدة من طراز “مافِريك” الجديد في العام الأول من إنتاجه ليكون المشروع ناجحًا بالنسبة لها.

تاريخ استخدام اسم “مافريك Maverick” في مُنتجات فورد:

– استخدم مُنذ العام 1969 لسيارة كوبيه صغيرة طراز 1970 حتى العام 1977 في أمريكا الشمالية، وبين عامي 1973 و 1979 في أسواق أمريكا الجنوبية.

– استُخدم بين عامَي 1988 و 1994 في أُستراليا تسميةً لسيارة نيسّان “باترول واي 60 Patrol Y” (الجيل الرابع)، بيعت باسم فورد “مافِريك” باستخدام أسلوب هندسة العلامة Badge Engineering.

– استُخدم بين عامَي 1988 و 1994 في أُوروبا والمنطقة العربية تسميةً لسيارة نيسّان “تِرَّانو 2 Terrano”، بيعت باسم فورد “مافِريك” باستخدام أسلوب هندسة العلامة Badge Engineering.

– استُخدم بين عامَي 2001 و 2005 تسميةً لسيارة فورد “إسكيب Escape” المُوجَّهة للسوق الأوروبية.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: