أحدث المواضيعخبر اليومدودجمواضيع رئيسية

أخيراً… دودج تُطلق رصاصة الرحمة على كل من جورني وغراند كارفان!

بعد قرابة 13 عاماً من طرحهما في الأسواق من دون توفير أي بديل لهما، قررت دودج أخيراً التوقف عن إنتاج طرازي جورني وغراند كارفان لتقلص مجموعة طرازاتها إلى ثلاثة فقط!

قد لا يكون الوضع المالي سيئاً لمجموعة فيات كرايسلر، إلا أن حالها لن يرضِ أحداً من عشاق السيارات مع تقليص حاد في عدد طرازات كل علامة منضوية تحت جناح المجموعة الإيطالية الأمريكية، بما فيها أكبر الأسماء مثل فيات ودودج. فهذه الأخيرة التي من المفترض لها أن تؤدي دوراً مماثلاً لعلامتي شفروليه وفورد من غريماتها جنرال موتورز وفورد على التوالي، لم يعد لديها سوى عدد قليل للغاية من الطرازات على خطوط إنتاجها حالياً. فقبل سنوات قليلة كانت تمتلك أسماء مثل الهاتشباك أو المدمجة كاليبر والسيدان أفانجر والأصغر منها دارت والرياضية فايبر والشاحنات الخفيفة من رام قبل أن تصبح علامة مستقلة بحد ذاتها في خطوة قد يصعب فهمها، لا بل أن دودج لم تركب موجة الفئة المدمجة وتركت ذلك لشقيقتها جيب ضمن نفس المجموعة رغم سهولة الاستعانة بها عبر استعارت المكونات والتنكر بشخصية وملامح دودج، غير أن الشركة الأم فضلت ترك الساحة خالية أمام جيب لوحدها، وحتى هذه الخطوة غير مفهومة في ظل هجوم معظم الأسماء الأخرى في عالم السيارات على فئة المدمجة “الكروس أوفر” بكل شراسة.

دودج غراند كارفان… ملكة الميني فان في أمريكا الشمالية التي فقد عرشها وأضاعت مجدها!

مزيد من التخبط!

في خطوة ثالثة غير مفهومة على الإطلاق، أعلنت دودج عن إيقاف تصنيع طرازي جورني الحائر ما بين فئات المدمجة، الممتدة الصندوق “ستيشن”، والميني فان، وطرازها الرابح غراند كارفان الذي ينتمي إلى الفئة الأخيرة. وطبعاً هذه الخطوة متأخرة ومنطقية للغاية، فجورني بدأ رحلته عام 2008، أي أنه عاش لعمر زاد فعلياً عن 12 عاماً وهذا يزيد وسطياً عن ضعف عمر متوسط أجيال الطرازات في عالم السيارات. ويعود الفضل الأكبر في عمره المديد إلى التعديلات الجذرية التي طالته في العام 2011 ودفعت مبيعاته بقوة في الأسواق ليتجاوز المجمل الكلي حاجز المليون ونصف وحدة وهذا رقم طيب ساهم به وبدون شك السعر المنافس الذي يبدأ من قرابة 20 ألف دولار لسيارة عائلية كبيرة بثلاثة صفوف من المقاعد وبمقدرات جيدة منها إمكانية طلب نظام دفع رباعي.

ولكن وبشكل غريب وعوضاً عن العمل على بديلة له، تركت فيات كرايسلر طراز جورني يعاني في الأسواق خلال الآونة الأخيرة لتظهر ملامح الشيخوخة على كل شيء فيه بما في ذلك علبة التروس الأوتوماتيكية الرباعية النسب التي أصبحت الوحيدة بعدد النسب القليلة هذه المتوفرة في طراز جديد ضمن أسواق الولايات المتحدة الأمريكية… وهذا وسام غير شرفي بكل تأكيد!

انتهت رحلة دودج جورني الطويلة أخيراً… وطبعاً دون توفير أي بديلة!

الأكثر غرابة وبدون شك هو ما حدث للميني فان غراند كارفان التي تعتبر الأم الروحية لفئتها في أسواق أمريكا الشمالية، كيف لا وهي ومنذ أن أبصرت النور مع الجيل الأول منها عام 1984 وحتى اليوم، بيع منها قرابة 15 مليون نسخة، إلا أن الأجيال السابقة الأول، الثاني، الثالث والرابع جميعها عاشت حياة طبيعية أي مع متوسط عمر بين 5 إلى 6 أو 7 سنوات على خطوط الإنتاج، غير أن الخامس الأخير كسر كل شيء مع 13 عاماً من الاستمرار في التصنيع ومع ذلك أرقام مبيعات ممتازة توجته دائماً في المراتب الأولى ضمن فئة الميني فان مبيعاً في أمريكا الشمالية بمتوسط مبيعات يزيد عن 150 ألف وحدة سنوياً وبفارق جيد في بعض السنوات.

عوضاً عن الاستمرار في المقدمة، انسحبت فعلياً دودج من الفئة التي كانت تحقق ضمنها أعلى المبيعات، ففي العام الماضي باعت دودج من كارفان في بلاد العم سام 122,648 نسخة، مقابل 96,935 نسخة من تشارجر و60,997 وحدة من تشالنجر و67,599 نسخة من دورانجو. لتترك الأمريكية الساحة خالية أمام كيا التي للتو كشفت عن الجيل الجديد كلياً من كارنفال / سيدونا، وقبلها بفترة قصيرة قامت تويوتا بالأمر نفسه مع سيينا وسبقتهم بأعوام قليلة هوندا عبر أوديسي… من المؤكد بأن الأسيويات سعيدات الآن!

ستكتفي أخيراً دودج بالأجيال المتقادمة من تشارجر وتشالنجر ودورانجو (لم ننسَ طبعاً نيون التي لا يتم تسويقها إلا في أسواق محدودة)، فيما ستبقى كرايسلر فوياجر كخيار وحيد من فيات كرايسلر في فئة الميني فان.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: