أحدث المواضيعخبر اليومدودجفيديو

دودج تشارجر دايتونا SRT، جناح في الأمام وبوق في الخلف، لماذا؟

رأينا الاختبارية دودج تشارجر دايتونا SRT في أغسطس الماضي، وانتظرنا قليلًا علّنا نحصل على تفاصيل حقيقية، فالكشف جاء للشكل فقط، بلا مواصفات تقنية، والآن وبعد مرور شهرين ونصف تقريبًا، أتت دودج باختباريتها الكهربائية إلى معرض رابطة سوق التجهيزات المُتخصصة SEMA بلون أحمر جديد… ولكن مرّة أخرى بلا تفاصيل تقنية. إليكم كل ما استطعنا جمعه من معلومات.

مبدئيًا، تتعامل دودج مع سيارتها الاختبارية تشارجر دايتونا SRT، كمركبة تنتمي لفئة “سيارات العضلات Muscle Cars” الأمريكية الشهيرة. كان في ستينيات القرن الماضي أن تمتّعت هذه الفئة بنجاح كبير، فالازدهار الاقتصادي تلى الحرب العالمية الثانية، والوقود رخيص ومتوفر، والطرقات واسعة ومفتوحة، كما أن الشباب كانوا سعداء مبتهجين بلا هموم.

ومع أن الوضع حاليًا مُختلف تمامًا مع طرقات مزدحمة وتكلفة مرتفعة للوقود بأشكاله، إلا أن دودج قرّرت أن تعزف على وتر “الزمن الجميل” عند تقديمها لأولى سياراتها الكهربائية، فالشكل الخارجي يُحاكي طراز تشارجر الذي ظهر عام 1966، وصوت الاختبارية هذه لن يقل حماسًا مع استخدام ما سمّته دودج عادم حجرة فراتزونيك Fratzonic chambered exhaust.

ما هو عادم حجرة فراتزونيك؟

تقول دودج أن سيارتها الكهربائية تتميز بصوت يُضاهي صوت تلك المزودة بمحرك هيلكات باسطواناته الثمانية! وهي بذلك أعلى السيارات الكهربائية صوتًا على الإطلاق وتصل شدته لـ 126 ديسيبل! بالضبط شدة الصوت الصادر من هيلكات عند التسارع. لكن ليس هُناك سماعة، فكيف يعمل النظام؟

مبدئيًا، فبراءة الاختراع ما زالت بإجراءات التسجيل، وكل ما وضّحته دودج أن هُناك بوق عريض في المصد الخلفي، تقريبًا بعرض السيارة يُنفخ فيه هواء بحسب معطيات دواسة الوقود وسرعة السيارة والمحرك الكهربائي، فيُنتج صوتًا مميزًا بنغمة كهربائية تحاكي صوت المحركات العاملة بالوقود الأحفوري، وليس بذلك فحسب، بل يُحس الواقف في الخلف بذبذبات الهواء الشديدة.

أما الاسم الغريب “فراتزونيك Fratzonic” فمستمدٌ من علامة Fratzog التي ظَهَرت على سيارات دودج القوية من عام 1962 حتى عام 1976. وهي ثلاثة أذرع شبه مثلثة مع دائرة في المنتصف. تعود هذه العلامة لسيارات دودج ويُمكن رؤيتها على الاختبارية الجديدة بوضوح في المقدمة والمؤخرة والعجلات أيضًا.

وجناح R-Wing وناقل حركة eRupt؟

أتت دودج شارجر دايتونا SRT الاختبارية بجناح أمامي غير معهود، تُسميه الشركة الأمريكية R-Wing، وهو يُحسن الانسيابية بتقليله حجم الواجهة الأمامية مع المحافظة على الشكل العام المستطيل المُمَيِّز لسيارات دودج. لكن حتى الآن لا توجد بيانات عن تحسن بقوة دفع الهواء للأسفل في المقدمة.

وهناك أيضًا ناقل حركة eRupt للسيارة الكهربائية!
لا تحتاج السيارات الكهربائية علبة تروس أو ناقل حركة، فالعزم الأقصى يتولد من الدورة الأولى للمحرك. مع ذلك أشارت دودج في بيانها الصحفي إلى أن سيارتها مجهزة بناقل حركة الكترو-ميكانيكي بنسبٍ متعددةٍ لتوفير جو رياضي للسائق.

عدا عمّا سبق، يحمل نظام الدفع اسم بانشي Banshee، وهو اسم لمخلوق خرافي متوحش، واستُعمل على طائرة حربية وسيارة اختبارية من بونتياك ودراجة رباعية العجلات للطرقات الوعرة من ياماها وغيرها، كما استُعمِل لشخصيات كرتونية وفي القصص والأفلام.

لا توجد بيانات عن نظام الدفع بانشي سوى أنه مدعوم بهيكلية كهربائية بجهد 800 فولط، لكن من المؤكد أن يصبح رمزًا للأداء مثل اسماء هيلكات Hellcat وهيمي Hemi وريد آي Redeye من دودج.

صور الاختبارية دودج تشارجر دايتونا SRT

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى