أحدث المواضيعخبر اليومدوكاتيفيديومواضيع رئيسية

ما هو نظام ديسمو للتحكم بفتح وإغلاق الصمامات؟

تحدثنا سابقًا عن دراجة دوكاتي مالتي سترادا V4 الجديدة، وأنّها تخلّت عن نظام ديسمو للتحكم بفتح وإغلاق الصمامات لصالح نوابض كتلك المُستخدمة في محركات السيارات، إلا أن ذلك لا يعني أن نظام ديسمو Desmo سيء، فهو لا يزال مُستخدمًا في دراجات دوكاتي وله محاسن جمّة، كما استخدمته دراجات بي ام دبليو R1 ودراجات تويوتا وسيارات عديدة مثل الرائعة المُجنّحة مرسيدس 300SLR.

يجب التوضيح أولًا أن مصطلح ديسمو Desmo هو اختصار لمُسمّى ديسمو دروميك Desmodromic وهي تقنية تتعلّق بكيفية التحكم بفتح وإغلاق صمامات المحرك. في جميع المحركات ذات الأشواط الأربعة يكون هناك صمام – أو أكثر- مسؤول عن تغذية المحرك بمزيج الهواء والوقود، وصمام -أو أكثر أيضًا- لإخراج الغاز العادم، ولكن في حين يرتد الصمّام بعد فتحه بفعل نابض مُثبَّت إليه، تأتي تقنية ديسمو لتستخدم طريقة مُختلفة تمامًا نشرحها أدناه.

نظام ديسمو

يعود اختراع ديسمو دروميك في أصله لعدّة رسومات سجّلها الألماني جوستاف ميز Gustav Mees في العام 1896، إلا أن الاستخدام الفعلي للتقنية جاء في محركات المُخصصة للقوارب الكبيرة في العقد الأول من القرن العشرين. وفي الخمسينيات، استخدمت مرسيدس بنز التقنية في محركات الثماني أسطوانات وأهمها سيارة 300SLR التي كلّلها النجاح في سباقات مُهمّة مثل سباق الألف ميل Mille Miglia الإيطالي.

تمثَّلت أهمية ديسمو دروميك آنذاك بتفوقه على نظام الصمامات المزودة بنوابض، والذي كان يُعاني -آنذاك أيضًا- من أعطال كبيرة وحتى تدمير المحرك عند خروج النابض من مكانه على سرعات الدوران العالية للمحرك، كما أن هنالك جهد مهدور من المُحرك في ضغط النابض -أيًا كانت قساوته- لفتح الصمام. بالمُقابل، تعتمد تقنية ديسمو عمود كامات يرتبط بعتلات (روافع صغيرة) لفتح الصمامات وعتلات أخرى لإغلاقها. هُناك أشكال مُختلفة لتقنية ديسمو منها أن يكون هناك عمود كامات ثالث يتنصّف المسافة بين صمامات الهواء الداخل والخارج (وهذا التصميم الأصلي) أو عمود واحد يتحكم بجميع الصمامات دُفعة واحدة.

تصاميم مُختلفة لتقنية ديسمو

ديسمو دروميك: من اللغة اليونانية حيث تعني ديسمو “التحكم” ودرميك “الممر”

لتوضيح كامل لكيفية عمل المحرك التقليدي بصماماته المرتبطة لنوابض يمكن الضغط هنا. وعلى كُل، أبعد التعقيد الإضافي للمحرك الكثير من الصانعين عدا المُهتمين بوصول محركاتهم لسرعات عالية، وكان في العام 1956 أن صمَّم المهندس فابيو تاجليوني Fabio Taglioni محركًا مع عمود كامات ثالث ليُستخدم على دراجة دوكاتي 125 GP. وأصبح نظام ديسمو من أهم نقاط البيع للعلامة الإيطالية حتى يومنا هذا.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: