أحدث المواضيعبيجو رياضة السياراتتويوتا رياضة السياراتخبر اليومميني رياضة السياراتنيسان رياضة السياراتهوندا رياضية السيارات

المرحلة التاسعة من رالي داكار 2020، المُنافسة تشتد والفارق يتقلّص

بدأت المرحلة الخاصة التاسعة (وادي الدواسـِر – حـَرَضْ) من رالي داكار 2020 في المملكة العربية السعودية بأجواءٍ طبيعية، لم تُشكل فيها الحجارة عائقًا، ولكن كان على المشاركين خوض 150 كيلومِترًا من التضاريس الصخرية في بيئةٍ مُختلفةٍ عن الأخاديد والجبال التي مرُّوا بها في الأسبوع الأول. وعبروا هذه المرة جُروفًا عميقة أو ضمن مسارات في وديان عريضة وساروا على حواف الهضاب. ومع نهاية المسارات السريعة للقسم الثاني من المرحلة وصل بيترهانسل أولًا يليه العطية بفارق 15 ثانية فقط ثم السائق السعودي ياسر بن سعيدان.

أنهى السائق الفِرنسي استيفان بيتِرهانسِل (ميني) المرحلة الخاصة التاسعة أولًا، ومرةً أخرى قِيسَ الفارقُ بالثواني المعدودة، 15 ثانية تحديدًا، عن أقرب مُطارديه وحامل لقب نُسخة 2019 في البيرو، السائقُ العـِنـَّابِي نـَاصـِر بِنْ صـَالِح الْعـَطـِيـَّة (تويوتا)، وبدورهما، نجح كلا السائقان في جَسْرِ الفارق الفاصل بينهما وبين الإسباني كارلوس ساينز (ميني)، مُتصدِّر الترتيب العام المُؤقَّت لفئة السيارات، الذي سيُقَضُّ مضجَعُه اليوم مع تهاوي الفوارق بينه وبين اثنين من المُنافسين الشرسين.

ويرزح السائق الإسباني كارلوس ساينز (ميني) تحت ضغطٍ كبير، قُبيل خوضه المرحَلَتان الماراثونيَِتان القادمتان مُتصدرًا الترتيب العام المُؤقَّت لفئة السيارات بـ 24 ثانية فقط عن أقرب مُنافسيه، السائق القـَطـَري نـَاصـِر بِنْ صـَالِح الْعـَطـِيـَّة (تويوتا)، حامل لقب رالي داكار 2019.

لم يكُن اليوم لطيفًا مع الفِرَنْسِيان السائق رونان شابو وملّاحه جيل بيلُّو (تويوتا)، إذ كانا يحتلان المركز الـ 15 في الترتيب العام المُؤقَّت لفئة السيارات صباح اليوم، ولكن شابو قرَّر المُجازفة قليلًا من خلال رفع وتيرة أدائه والهُجوم خلال الكيلومِترات الأولى من المرحلة، الأمر الذي أدّى لانقلاب سيارته. ولحقت بسيارة “هايلوكس” التي تحمل على جانِبَيْها الرقم 320 أضرارٌ كبيرة، واستغرقت عملية إصلاحها ساعاتٍ طويلة، استأنف الفريق الفرنسي مسيرته في المرحلة لكيلومترات قليلة فقط، إذ اضطر للتوقف نهائيًا. جديرٌ بالذكر أن رونان شابو يُعتبر من المُخضرمين في رالي داكار، إذ إنها مُشاركته الـ 21 فيه، سجَّل خلالها خمس انسحابات فقط، لذا فإنه ليس من ذلك النوع الذي ستسلم بسُهولة.

في فئة الدراجات، حاول الدرّاج التشيلي بابلو كوينتانِيَّا (هاسكفارنا) الضغط على الأمريكي ريكِّي برابِك (هوندا) لكي يرتكب خطأً ما، ولكن أقصى ما حصل عليه هو تقليص الفارق مع الأمريكي مُتصدِّر الترتيب العام المُؤقت لفئة الدرّاجات النارية بضع دقائق. ورفع بابلو من مُستوى التحدي خلال المرحلة الخاصة التاسعة، التي امتدت من وادي الدواسـِر إلى حـَرَضْ، ونجح بتحقيق فوزه الأول بإحدى مراحل رالي داكار 2020 في المملكة العربية السعودية، مُتفوقًا في طريقه على الدرّاج الأُسترالي توبي برايس (كاي تي أم) حامل لقب نُسخة 2019، الذي اضطُر بدوره لأن يشنَّ هُجومًا سعيًا لتقليص الفارق بينه وبين الأمريكي ريكِّي برابِك (هوندا) مُتصدِّر الترتيب العام المُؤقت لفئة الدرّاجات النارية، في نهاية اليوم، حافظ الأمريكي على الصدارة بأريحية. تكررت القصة في فئة الدرّاجات النارية رُباعية العجًلات، والطريدةُ هُنا التشيلي إغناسيو كاسالي (ياماها)، لكنه ردَّ على مُنافسيه بأن سجَّل فوزه الرابع بإحدى مراحل الرالي هنا، وإن لم يتجاوز الفارق ثلاث ثواني!

أما في فئة المركبات الصحراوية الخفيفة، فقد احتل أبناء “العم سام” المراكز الثلاثة الأولى، فقد تمكَّن السائق الأمريكي كايسي كارِّي (كان أم) من التقاط أنفاسه، وإنهاء مرحلة اليوم ثالثًا، خلف مُواطِنَيْهِ بلايد هيلدِبراند (أو تي 3) وميتشِل “ميتش” غاثري (أو تي 3)، علمًا بأن الأخيران يُكملان الرالي ضمن تصنيف “تجربة رالي داكار” بعد انسحابها من المُنافسات العامة في مراحل سابقة.

أخيرًا، في فئة الشاحنات، لم يعُد السائق الروسِّي أندري كارجينوف (كاماز) مُجرَّدَ نجمٍ صاعد، بل أصبح من النُجوم اللامعة في هذه الفئة، حيث تتضح ملامح فوزه بالرالي من خلال تحقيقه الفوز الرابع على التوالي بإحدى مراحله.

ماذا عن فرناندو ألونسو؟

كان السائق السائق الإسباني فِرناندو ألونسو يحتل المركز الـ 48 في الترتيب العام في نهاية المرحلة الخاصة الثانية (الوَجْه – نيوم)، إذ خسر فيها بضع ساعات في إصلاح عجلةٍ مكسورة في سيارته، بعدها، قدَّم بطل العالم السابق في الفورمولا واحد مرَّتَيْن أفضل أداءٍ له، وتسلَّق الترتيب العام المُؤقت لفئة السيارات تدريجيًا، وإذ نظرنا سريعًا إلى الجدول بعد انتهاء المرحلة الخاصة التسعة سنجِدُ اسمه ضمن العشرة الأوائل والسائق المُبتدئ الأفضل في رالي، بفارق 3:17 ساعات عن مُواطنه كارلوس ساينز، الخبير في الراليات عُمومًا وبطل العالم السابق للراليات “دبليو آر سي” مرَّتَيْن. يُمكن لعُشّاق رياضة السيارات أن يحبسوا أنفاسهم بانتظار مُنافسةٍ بين الرجُلين في المراحل الأخيرة للرالي.

صحراء الربع الخالي

مع وُصول المشاركين إلى حـَرَضْ فإنهم يدخلون صحراء الرُبع الخالي، حيث سيُقام فيها المرحَلَتان التالِيتان، الماراثونِيَتان، وفيها لا يُمكن للمُشارك تلَّقي أية مُساعدة من الفريق، حيث عليه توَّلي شؤون أمره بنفسه أو بمُساعدة زُملائه المُشاركين فقط، حتى عند النوم، سينام في العراء أو في خِيم مع ما يتيسَّر له ولملّاحه من مُستلزمات.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: