أحدث المواضيعخبر اليوم

D2H… توك توك المستقبل الكهربائي والعملي!

لن تؤثر المحركات الكهربائية على مستقبل صناعة السيارات فحسب، بل على كافة وسائل النقل بما فيها الحافلات والشاحنات وحتى مركبات التوك توك…

يعتبر التوك توك من وسائل النقل الرائجة والشعبية في عديدٍ من دول العالم خاصة الناشئة منها وذات التعداد السكاني الكبير، وينتشر بكثرة في دول مثل الهند وعربياً في مصر مثلاً، فيقدم حلاً مقبولاً في التنقلات اليومية لأصحاب الدخل المحدود وإن كان له في الوقت نفسه العديد من المشاكل والعيوب.

يعود الفضل في ابتكار مركبات التوك توك ثلاثية العجلات إلى اليابانيين والإيطاليين الذين كان لهم قصب السبق في التمهيد لصناعة هذه المركبات، خاصة الشركة الإيطالية بياجو Piaggio التي ساهمت كثيراً في رواج هذا النوع من وسائل النقل رخيصة التكلفة سواء على صعيد الثمن أو التشغيل، لتصبح فيما بعد من الصناعات الشعبية في دول مثل الهند مع علامات مثل بجاج Bajaj Auto.

يبدو بأن التاريخ سيعيد نفسه من جديد، ولكن هذه المرة عبر شركة بريطانية رائدة في الهندسة والابتكار هي “D2H Advanced Technologies” التي عرضت مؤخراً نظرتها المستقبلية لصناعة التوك توك. إذ قامت بتطوير قاعدة عجلات منخفضة التكلفة وبسيطة التركيب وعالية المرونة، وذلك عبر اعتماد منظومة كهربائية في قاعدة بسيطة قابلة للتحويل بسهولة إما إلى مركبة نقل بضائع صغيرة الحجم أو توك توك لنقل الركاب، مع اعتماد جسم خفيف الوزن مصنوع من اللدائن الحرارية المعززة بالألياف.

قاعدة العجلات هذه ما زالت في مرحلة التطوير خاصة فيما يتعلق بمحركها الكهربائي الذي من المفترض أن يقع في المقدمة، فيما سيتم تركيب البطارية إما في وسط أو مؤخرة المركبة حسب فئتها على الأرجح، ولا أرقام بالطبع للساعة عن الأداء سوى بأنه من المفترض أن تؤمن البطاريات في حال شحنها بالكامل 12 ساعة متواصلة من العمل… وهذا ممتاز طبعاً.

من المتوقع أيضاً وبحسب الشركة الإنكليزية أن تزن مركبتها قرابة 480 كلغ بدون البطاريات، وهذا ما يمنحها وزنًا جيدًا دون نسيان تزويدها بأربع عجلات لمزيد من الأمان والثبات وأداء أفضل بالطبع من نظيرتها التقليدية ثلاثية العجلات.

أخيراً، لا بد بأن نرى في المستقبل الكثير من حلول النقل الجديدة والمبتكرة والتي تعتمد على الكهرباء وتتوفر بأسعار منافسة قد تغير خارطة وسائل النقل على وجه الأرض على غرار الدراجات الهوائية الكهربائية.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: