أحدث المواضيعخبر اليومكونتيننتال

شركة سيارات تطلب شاشة العرض الكاملة من كونتيننتال

أعلنت شركة كونتيننتال Continental الألمانية عن تلقّيها أول طلب رئيسي على الشاشات الممتدّة بعرض لوحة القيادة لسيارات الإنتاج التجاري، لكن أبقت اسم الصانع طي الكتمان!

لا تخلط شكل شعار كونتيننتال في صورة الخبر مع شعار فيراري، فكلتاهما تعتمد رسم الحصان الجامح ولكن مع اختلافات بسيطة. بأي حال، لا نعتقد أن الحديث عن صانعٍ بإنتاج محدود بل شركة واسعة الإنتاج، صحيح أننا نتشوق لمعرفتها، إلا أن الوقت كافٍ لكشف الحقائق، فإنتاج الطراز الذي سيستخدم الشاشة كاملة العرض سيكون في العام 2024، ويُمكنك حتى ذلك الحين ترجيح أن تكون السيارة من مرسيدس-بنز أو بايتون أو غيرها.

هناك توجّه سائد في صناعة السيارات منذ سنوات لاعتماد شاشات أكبر حجمًا. بدأ الأمر بشاشة وسطية وأخرى صغيرة أمام السائق تتمركز بين العدادات التقليدية، ثم تطورت الأخيرة لتحتل لوحة العدادات، وجاءت بعض الشركات بثلاث شاشات – وسطية وأمام السائق وثالثة لنظام التكييف، وتنوّعت الحلول بين شاشات طولية وعرضية لتُصبح إحدى أهم مكوّنات المقصورة. لكن هُناك حقيقة وحيدة في كُل ما سبق وهي أن الشاشات -شئت أم أبيت- ستسيطر على لوحة القيادة بالكامل.

بالحديث عن شاشة كونتيننتال فهي تمتد بعرض لوحة القيادة لاستيعاب العدد المتزايد من وظائف المركبة والخدمات الرقمية، بالإضافة إلى تطبيقات الاتصالات والمعلومات والترفيه، ومن المُفترض التعامل معها كأداة من إنترنت الأشياء مع عرضها لنظام الملاحة والعلامات التحذيرية والأفلام والأخبار والشبكات الاجتماعية والتطبيقات المكتبية و تطبيقات الحجز وغيرها.

تنتج كونتيننتال سنويًا نحو 120 مليون وحدة من منتجات التفاعل بين الإنسان والآلة، حيث يتم تزويد بها واحدة من كل أربع سيارات في العالم.

تطوّر لوحة العدّادات، شاشات العرض الوسطية والمخصَّصة للركّاب

لماذا تستخدم السيارات الحديثة الشاشات؟

نتذمّر أحيانًا من تواجد المزيد من الشاشات التي تُقلل تركيز السائق، أو غياب الأزرار الحقيقية لصالح أخرى لمسية على الشاشات وبما يُصعّب استخدامها، لكننا نتفهّم في ذات الوقت أن الشاشات هي الحل الأمثل حتى الآن، فهناك كمٌ هائلٌ من الخدمات الرقمية والوظائف الأخرى أُضيف للمركبات، ولن تكفي المساحة على لوحة القيادة لوضع أزرار ومفاتيح لكل خاصّية. كما أن التركيز الحصري على السائق لم يعد مناسباً فيما يتعلّق بالباقة الواسعة من خدمات الاتصال والمعلومات والترفيه، وبالتالي جاء الحل مع الشاشات التي أصبحت تزداد حجماً مع مرور السنوات.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: