أحدث المواضيعخبر اليومدودج

دودج تشارجر، كوبيه عادية وكهربائية، وكوبيه وسيدان لاحقًا

بعد أكثر من عامٍ على تقديم الاختبارية الكهربائية دودج تشارجر دايتونا SRT، تكشف العلامة الأمريكية عن النُسخة المُعدّة للإنتاج التجاري، وبنظام دفع تقليدي عامل بالبنزين، ونسخة كهربائية بالكامل، وبشكلين أيضًا؛ الكوبيه والسيدان لمن يرغب.

إنها أول سيارة جديدة بالكامل من علامة دودج خلال نحو 19 سنة! وأول كهربائية أيضًا، وهي كبيرة جدًا؛ أطول من مرسيدس-بنز اس كلاس وتزن “الكهربائية منها” نحو 2,648 كلغ!

سيتوفر الجيل الثامن من طراز تشارجر بطراز السيدان كما كان الحال في الجيل السابع، ولكن سيتوفر أيضًا بطراز كوبيه بدلًا من طراز تشالنجر. وجميع النُسخ مصنوعة على القاعدة التقنية STLA Large من مجموعة ستيلانتيس، الكهربائية منها مع بطارية بطاقة 100 كيلوواط ساعي، وستكون النُسخ كالتالي:

  • سيدان مع محرك عامل بالبنزين بقدرة 420 حصانًا
  • سيدان مع محرك عامل بالبنزين بقدرة 550 حصانًا
  • كوبيه Sixpack S.O بمحرك بست أسطوانات سعة 3 لترات بقدرة 420 حصانًا
  • كوبيه Sixpack H.O بمحرك بست أسطوانات سعة 3 لترات بقدرة 550 حصانًا
  • كوبيه R/T الكهربائية بقدرة 496 حصانًا (370 كيلوواط) وعزم 548 نيوتن متر، تتسارع من الثبات إلى 100 كلم/ساعة في غضون 4.8 ثوان، وتصل لسرعة قصوى تبلغ 221 كلم/ساعة. فيما يصل المدى التشغيلي إلى 510 كلم.
  • كوبيه Scat Pack الكهربائية بقدرة 670 حصانًا (500 كيلوواط) وعزم 850 نيوتن متر، تتسارع من الثبات إلى 100 كلم/ساعة في غضون 3.4 ثوان، وتصل لسرعة قصوى تبلغ 216 كلم/ساعة. فيما يصل المدى التشغيلي إلى 418 كلم.

لم تتحدث دودج حاليًا بالأسعار، ولكن النُسخ السيدان ستصل الأسواق أوائل العام القادم 2025، كما أن التفاصيل التقنية للنُسخ متباينة بشكل كبير، حيث تأتي Scat Pack بمكابح بريمبو بست مكابس في الأمام وأربعة في الخلف. لكن الأكيد أن سعة الصندوق ستكون جيدة، حيث تبلغ 1090 لترًا عند طي المقاعد الخلفية.

هذا وسنورد المزيد من المعلومات فور توفرها

بالنسبة للتصميم فهو تقليدي معهود من الشركة، وأكثر ما يميزه الجناح الأمامي، تُسميه الشركة الأمريكية R-Wing، وهو يُحسن الانسيابية بتقليله حجم الواجهة الأمامية مع المحافظة على الشكل العام المستطيل المُمَيِّز لسيارات دودج. لكن حتى الآن لا توجد بيانات عن تحسن بقوة دفع الهواء للأسفل في المقدمة.

عادم حجرة فراتزونيك

ستحتوي النُسخ الكهربائية ما سمّته الشركة الأمريكية عادم حجرة فراتزونيك Fratzonic chambered exhaust، وذلك لإنتاج صوت مُميَّز، لا يقل صخبًا عن صوت محركات هيلكات، تبلغ شدته 126 ديسيبل وينقل الاهتزازات لداخل المقصورة، ولكن دون استخدام مكبر صوت ضخم.

بالنسبة للاسم الغريب “فراتزونيك Fratzonic” فمستمدٌ من علامة Fratzog التي ظَهَرت على سيارات دودج القوية من عام 1962 حتى عام 1976. وهي ثلاثة أذرع شبه مثلثة مع دائرة في المنتصف. تعود هذه العلامة لسيارات دودج ويُمكن رؤيتها على الاختبارية الجديدة بوضوح في المقدمة والمؤخرة والعجلات أيضًا.
وضّحت دودج سابقًا وجود بوق عريض في المصد الخلفي، تقريبًا بعرض السيارة يُنفخ فيه هواء بحسب معطيات دواسة الوقود وسرعة السيارة والمحرك الكهربائي، فيُنتج صوتًا مميزًا بنغمة كهربائية تحاكي صوت المحركات العاملة بالوقود الأحفوري، وليس بذلك فحسب، بل يُحس الواقف في الخلف بذبذبات الهواء الشديدة.

أما رسومات براءة الاختراع فتُظهر وجود 4 سمّاعات وحجرات وأنابيب وأجهزة لبث الاهتزازات. من المُفترض أن تتموضع مكبرات الصوت ومكبرات الصوت متوسطة المدى في مكان ما في مؤخرة السيارة، وتبث الصوت مُباشرة داخل حجرات مُصممة بدقة لتعظيم الصوت الخارج وإعطاءه نبرة خاصة (الرسم 3 أدناه)، إلى أن يصل الصوت إلى الأنابيب التي صُمِّمَت لتبدو مثل أنابيب الغاز العادم. ينتج عن كل ما سبق صوت أقرب للطبيعي، وأفضل من البث عبر مكبرات صوت قوية.

لن يسمع الركاب والعامّة حول السيارة الصوت من النظام فحسب، بل سيشعرون أيضًا بذبذات واهتزازات، حيث تُشير براءة الاختراع لوجود جهازين لبث الاهتزازات مُثبّتين أسفل السيارة (الرسم 2 أعلاه)، وبحيث يخلقان اهتزازات تصل إلى المقصورة وتتزامن مع الصوت الصادر من النظام.

صور دودج تشارجر الجديدة بالكامل

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى