أحدث المواضيعخبر اليومرياضة السيارات

5 تغييرات ننتظرها بعد انتخاب محمد بن سليم رئيسًا للاتحاد الدولي للسيارات

عطفًا على انتخاب الإماراتي محمد بن سليم رئيسًا للاتحاد الدولي للسيارات FIA (الرابط هنا)، سنناقش 5 تغييرات ستطرأ على سباقات السيارات وإدارة رياضة السيارات العالمية، وما يصفه البعض بـ “النظام العالمي الجديد” للاتحاد الدولي للسيارات.

يتوجب البدء بتوضيح أن صناعة السيارات بالمُجمل تمر بمنعطف تاريخي عنوانه التحول للمركبات الكهربائية، والاتحاد الدولي للسيارات المسؤول عن تنظيم رياضة السيارات، يضم أيضًا جانب التنقل الذي يهتم بالسلامة على الطرقات والقيادة الذاتية واختبارات التصادم وانبعاثات المركبات وغيرها. لذا فإن تنصيب الإماراتي محمد بن سليم -بطل الراليات السابق- سيكون له أثر كبير خصوصًا في هذه الفترة.

1- سيكون لرئاسة محمد بن سليم تأثير واضح في جميع أنحاء العالم، ومنطقتنا ضمنها طبعًا، حيث يُعرف بن سليِّم بشغفه في رفع شأن رياضة السيارات في المنطقة العربية. وبداية يهدف الإماراتي إلى مضاعفة عدد حاملي رخص السباقات، مما ينعش المشهد العام ويأتي بوجوه وفرق جديدة ويرفع التحدي أيضًا.

2- من جهة أخرى، أكد محمد بن سليّم عمله على زيادة حضور شركات السيارات في الراليات، فحاليًا هناك فريقان مصنعيان فقط يُشاركان في الراليات – تويوتا وهيونداي، ويأمل محمد بن سليّم أن يزيد ذلك الحضور لرفع المنافسة.

يُؤكد فوز محمد بن سليّم بنسبة 61.6% مقابل 36.6% لـ “مرشح الاستمرارية” جراهام ستوكر، نية الأندية والاتحادات ذاتها على التغيير

3- يعمل الرئيس الجديد أيضًا على إضافة فرق جديدة لسباقات الفورمولا 1، حيث يُسهّل الطرق لدخول مجموعة فولكس واجن عبر فريق أودي. من جهتها، أعربت فولكس واجن عن اهتمامها بالموضوع مشترطة تغيير الأنظمة المتعلقة بنظام الدفع لتقليل التكاليف. سيكون على إدارة “فيا” الجديدة مهمة تنسيق الأمر مع الفرق الأخرى للتوصل إلى حل يرضي الجميع وضمان دخول أودي في عالم الفورمولا 1.

4- الأمر الآخر الذي يُمكننا مناقشته في هذه الفترة المبكرة من رئاسة محمد بن سليم يتعلّق بالجانب الإداري، فقد كان لكل من جان تود Jean Todt وماكس موسلي Max Mosley، رئيسا الاتحاد الدولي للسيارات طوال 30 سنة الماضية، كان لهما سلطة مطلقة على سياسة الاتحاد وفي ذات الوقت إدارة العمل به، ولكن ينوي محمد بن سليّم تغيير ذلك، فهو سيكون الرئيس المسؤول عن الاستراتيجيات والسياسات العامة ويترك أمر الإدارة للاتحادات.
يُشكل هذا اختلافًا كبيرًا عن السابق، وسيكون هناك مقاعد لممثلين من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان وتركيا والعديد من الدول الأخرى، يستطيعون منها التغيير، وبالتالي سيتضاءل تأثير الدول القديمة القوية (باستثناء المملكة المتحدة) ويتم إعطاء أولوية أكبر لتطوير الرياضة وتمكين المناطق، وخاصة تلك خارج أوروبا.

5- سيؤدي ما سبق على تسهيل الدخول في رياضة السيارات للمشاركين والمشجعين وخفض التكاليف، لا سيما في البلدان النامية. تعمل إدارة بن سليِّم الجديدة على مساعدة مناطق مثل إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط على بناء بنية تحتية لرياضة السيارات لتكون قادرة على تطوير نجومها في المستقبل، ذكوراً وإناثاً. كما يُنتظر أن تؤدي ألعاب السباقات الإلكترونية أيضًا دورًا مهمًا كمصدر للإلهام وكذلك كرياضة في حد ذاتها.

يُمكنك التعرف على إنجازات محمد بن سليم عبر الرابط هنا.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: