أحدث المواضيعبي ام دبليو

تاريخ شركة بي ام دبليو

BMW هي الأحرف الأولى من Bayerische Motoren Werke، وقد ظهر هذا الاسم لأول مرة في عام 1916 كمصنع للمعدات الحربية التي يحتاجها الألمان، وكانت الشركة قد نتجت من اندماج شركتي راب إنجن ووركس و بافاريان آيركرافت ووركس “Bavarian Aircraft Works أو Bayerische Flugzeugwerke بالألمانية” في ميونيخ.

بعد سنة واحدة تم تأسيس شركة بافاريان موتور ووركس لتصنيع محركات الطائرات، فاعتقد البعض أن العلامة التجارية جاءت من شكل دوران المروحة الأمامية في الطائرات، ذلك أنه ظهر الشعار في احدا اعلانات الشركة بهذا الشكل، إلا أن بي إم دبليو نفسها تشير لأن ألوان شعارها مأخوذة من علم بافاريا.

شعار الشركة لا يُجسّد شكل دوران مروحة الطائرة، وإنما مأخوذ من علم بافاريا

بعد ذلك بفترة وجيزة عملت BMW  على إنتاج محركات الدراجات النارية، ثم وفي العام 1923 بدأت بتصنيع الدراجات النارية السباقية ذات المحرك الثنائي الشهير متعاكس الاسطوانات، وفي العام 1928 اشترت مصنع ديكسي ويرك Dixi-Werke في آيسيناش وبدأت بإنتاج سيارة ديكسي “تعني باللاتينية أنا أتكلم”، وتبين لاحقاً أن BMW مع ال ديكسي غير قادرة على منافسة فولكسفاغن وسياراتها الصغيرة، لذا فقد عقدت BMW اتفاقية مع هيربيرت أوستن Herbert Austin لبناء سيارات Austin Seven في المصنع فظهرت سيارات 3/15DA  والتي طورت إلى 3/20DA، إلا أن هذه السيارات كانت شبيهة جداً بالأوستن.

في العام 1933 توصلت BMW إلى تصنيع سياراتها الخاصة من الحجم المتوسط والمزودة بمحرك من ست أسطوانات هي 326، وبعد ثلاث سنوات قدمت الرودستر 328 ومن ثم 335 الذي أعتبر ثورياً في حينه على صعيد التصميم الهندسي و أكسب BMW صفتها الرياضية.

BMW 303 1933
BMW 303 1933
BMW 303 1933
BMW 303 1933

خلال الحرب العالمية الثانية، أرغمت الحكومة الألمانية BMW التوقف عن إنتاج السيارات و الدراجات لإنتاج المعدات الحربية فظهر أول محرك طائرة نفاث ليستعمل من قبل القوات الجوية الألمانية Luftwaffe.

وفي عام 1950، رجعت الشركة البافارية لتصنيع السيارات مع طرازي 501 المزود بمحرك ست أسطوانات و 502 بثماني أسطوانات، وبعد ذلك بثلاث سنوات بدأ المستهلك بالتوجه لشراء السيارات الصغيرة فاستعارت BMW  فوراً من شركة إيزو الإيطالية سيارتها إيزيتا الغريبة (باب واحد في مقدمة السيارة و مقعد واحد لراكبين و محرك 250 سي .سي).

في أواخر الخمسينات، لحقت بعض الخسائر بالشركة بسبب سياسة التسويق الفظيعة، حتى أطلقت الأنيقة 3200CS وطراز 700 و بالتحديد في عام 1959 لتعود إلى جني الأرباح بدءاً من العام 1962 والذي تفخرBMW  بأنها لم تلحق بها خسائر أبداً من حينه، مع أن بعض المصادر تؤكد إقتراض BMW من السلطة البافارية مبلغ يقارب 29 مليون دولار أمريكي في العام 1969 لتعود في ذلك العام بتعديل أوضاعها تماماً.

كما هو الحال مع مرسيدس بنز في شتوتغارت، حافظت BMW على وضعية المحرك الأمامي والاندفاع الخلفي في طرزها الرائعة لفترة طويلة، ما عدا واحدة وهي M1 ذات المحرك الوسطي والسعر العالي … والعمر القصير!! حيث لم يباع منها سوى 456 وحدة من 1979 إلى 1980 ، أي حتى قررت الشركة إيقاف إنتاجها لتقدم محركها ذو الاسطوانات الست DOHC ليستعمل لاحقاً في ال مكلارين F1. ولكن العالم تغير الآن ولدى البافارية سيارات عاملة بالدفع الأمامي حالياً كما هو الحال مع مرسيدس أيضاً .

في العام 1994 اشترت هذه البافارية شركة روفر البريطانية، إلا أنها لم تستطع تدارك تعرض الأخيرة للخسائر المتلاحقة والتي صارت عبئاً كبيرة على كاهل الشركة، لذا باعتها في عام 2000 لشركة فينكس وباعت لاندروفر إلى فورد الأمريكية واحتفظت بالماركة ميني وهي تملك اليوم رولز رويس أيضاً.

 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: