أحدث المواضيعبي ام دبليوخبر اليومفيديومواضيع رئيسية

التقنية الخجولة برداء ملوَّن، إنها بي ام دبليو “دي” الاختبارية

كانت بي ام دبليو عرضت سيارة اختبارية العام الماضي، يُميزها إمكانية تعديل لون ألواح الجسم بين الأبيض والأسود والرمادي، ثم جاءت فولكس واجن -وتحديدًا يوم 4 يناير الجاري- بنموذج ترويجي لسيارة ID.7 يبدل ألوانه بطيف واسع، لتقوم بي ام دبليو اليوم 5 يناير بعرض نموذج آخر يستعمل ذات الفكرة.

طبعًا لم تنقل بي ام دبليو ما صنعته فولكس واجن، وإنما استطاعت الأخيرة تقدم نموذجها أسرع بقليل. وبأي حال، يصعب علينا تخيل أن تسمح القوانين والتشريعات في عديد من البلدان بهكذا تقنية، وربما يقتصر تنفيذها على لويحات صغيرة في الجسم أو رُبما العجلات، وذلك يُعيدنا لبراءة اختراع سجّلتها فورد قبل أزيد من أربع سنوات لألواح تُثبّت على سيارات الشرطة المُتخفّية، وتُضاء عند الحاجة لها.

تُسمى هذه التقنية بـ E Ink وهي من شركة مقرها الولايات المتحدة تحمل ذات الاسم، ويُمكن تبسيط طريقة عملها بوجود طبقة طلاء على سطح اللوح ما تلبث أن تتغير الأصباغ فيها عند مرور تيار كهربائي. وتغيُّر الألوان هذا مناسب جدًا للسيارة الاختبارية الجديدة Dee، فهي مصممة بالأصل لنقل مفاهيم عن “التجربة العاطفية الرقمية Digital Emotional Experience”، ولا شك أنك لاحظت أن الاسم Dee مشتق من الأحرف الأولى في العبارة السابقة.

بما سبق فالنموذج يأتينا ببعض التلميحات عمّا ننتظره من بي ام دبليو، ويعتقد البعض أننا سنرى بعض تفاصيل هذه السيارة في الجيل المُقبل من الفئة الثالثة. يُمكن مثلًا تغيير شكل وحجم المصابيح الأمامية، والتي تُتابع “بنظرة مُضاءة” السائق وهو يقترب من السيارة، ثم تُرحب به بعرض رسالة عند الزجاج.

التقنية الخجولة

وبالرغم من أن المقصورة ليست بمُغرية هُنا، إلا أنها تُظهر تقنية من المؤكد وصولها الإنتاج التجاري، ترتبط بالأزرار المخفية التي شاهدناها في عدة سيارات ومنها بي ام دبليو iX الكهربائية، فلدى الأخيرة بضعة أزرار مخفية في اللوحة الوسطية التي تبدو كقطعة خشب عادية، والتي تُضاء من أسفل القطعة ليتم التحكم بها.
بدأ الأمر كفكرة قبل سنوات استعرضتها عدة شركات منها كاناتو Canatu الفنلندية باسم كاربون نانوبد Carbon nanobud CNB، فأتت بألواح لمسية تُحوّل مساند اليد في المقاعد أو الأبواب لأسطح ذكية، فتختفي هذه الأسطح تحت الأقمشة والأغطية المشابهة للجلد فيبدو تصميم المقصورة نظيفًا وبسيطًا، إلى أن تحتاج استخدام السطح الذكي، فتلمسه ليُضيء وتستطيع من خلاله التحكم بوظائف مُختلفة.

وتأتي الآن بي ام دبليو “دي Dee” بلوحة قيادة أبسط بكثير، تتخللها الأسطح الذكية التي ترتبط لجيل جديد من النظام المعلوماتي الترفيهي iDrive، والذي يتحكم أيضًا بشاشة عرض على الزجاج الأمامي HUD بدلًا من الشاشات التقليدية المثبتة على لوحة القيادة.

يُشاع الآن عن هذه التقنية اسم “التقنية الخجولة” أي تلك المختبأة بلا تباهٍ، والغريب أن بي ام دبليو وضعتها في سيارة برداء ليس بخجول إطلاقًا! ما رأيك؟

صور الاختبارية بي ام دبليو “دي”

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: