أحدث المواضيعخبر اليومفيديومواضيع رئيسية

أزنوم بالاديوم، مسخٌ يروي قصصًا رومانسية

قد يختلف قليل جدًا معنا في هذا، ولكن لم نستطع تذوّق التصميم الخارجي لسيارة أزنوم بالاديوم التي تسوقها الشركة الإيطالية حديثة العهد في مجال تعديل السيارات كـ “ليموزين خارقة”، مع ذلك لن نستخفّ بالشكل النهائي ونمضي بدون الاطلاع على القصّة كاملة.. ففي طياتها بعض الرومانسية!

بدأت شركة أزنوم Aznom الإيطالية أعمالها في العام 2006، وذلك كمشغلٍ للحقائب الجلدية الفخمة. وإن كان وَقْعُ الاسم غريبًا فهو ببساطة اسم مدينة مونزا Monza معكوسًا، حيث اعتمدتها الشركة مقرًا لها وصدفت أن تكون مدينة معروفة بحلبة السباق القديمة والمُهمّة في عالم السيارات.

لا تخلط بين شركة أزنوم من مونزا وشركة كارّوتسيريا كاستانيا Carrozzeria Castagna في ميلانو لتصنيع السيارات وفق الطلب والتي قدمت طراز اسمه أزنوم أيضًا في العام 2007 مبني على شيفروليه كورفيت

يقول مارتشيللو ميريغالي Marcello Meregalli الرئيس التنفيذي لمجموعة ميريغالي المُتخصصة أصلًا بالنبيذ والذي أسس شركة أزنوم أنه لم يحلم في صغره أن يكون متسابق سيارات، بل كان شغفه بصنع سيارة بنفسه، لكن شاءت الأقدار أن يمسك بزمام مجموعة ميريغالي التي تأسست في العام 1856، فكان أن قدّم أزنوم كشركة مُتخصصة بالحقائب الثمينة المصنوعة من الجلد وألياف الكربون، ثم عملت أزنوم على تصنيع نُسخ حصرية وفق الطلب من سيارات مختلفة وتطوّرت في النهاية لتُقدّم طراز أتولكس Atulux في العام 2018 وتعود الآن مع طراز بالاديوم.

بخصوص أتولكس (الصورة أدناه) فقد كانت نُسخة مُعدّلة من الجيل الماضي لشاحنة رام 1500، لكنها لم تكن متميّزة بما يكفي لرواج الشركة، فما كان من أزنوم إلا أن تعاونت مع ستوديو كامال Studio CAMAL للتصميم والمتمركز في مدينة تورينو لرسم بالاديوم Palladium الجديدة ووضعت جُلّ اهتمامها بالمقصورة.

أزنوم بالاديوم

أصلها شاحنة رام 1500 أيضًا، ولكن الجديدة، بكل مكوناتها التقنية، القاعدة والمحرك وعلبة التروس ونظام التعليق والتوجيه والكبح، مُضاف إليها كمٌ هائلٌ من الجلود ومستلزمات الرّفاهية مثل البرّاد والأدراج كهربائية التشغيل والأخشاب المصقولة بعناية ونظام صوتي من هارمان كاردون، وجهازان لوحيان من مايكروسوفت سيرفس Pro X وساعة مصنوعة يدويًا ومطعّمة بالذهب وبالبالاديوم، يمكن فكّها ووضعها على مكتبك إن شئت.

هذا لا يعني أن أزنوم مرّت على المكونات التقنية بلا تعديل، فمحرك الثماني أسطوانات سعة 5.7 ليتر والمزود بضاغطين توربينيين، ينتج قدرة 700 حصان وعزم 950 نيوتن متر وبما يجعل مُخرجاته قريبة من رام 1500 TRX. يرتبط إلى علبة تروس أوتوماتيكية من ثماني نسب وبما يمنح السيارة التسارع من الثبات إلى 100 كلم/ساعة في غضون 4.5 ثوان والوصول لسرعة قصوى تبلغ 210 كلم/ساعة.

أما المكابح فمن بريمبو بست مكابس في الأمام مثبتة على أقراص كبح بقياس 16 بوصة، وفي الخلف تأتي أقراص الكبح بقياس 16 بوصة والمكابح بأربع مكابس. مع كل ما سبق، يصل وزن أزنوم بالاديوم لـ 2,650 كلغ، هذا بالرغم من صنع غطاء محرك والسقف من ألياف الكربون.

نهاية، سيتم إنتاج عشر نُسخ فقط يمكن تخصيصها بالكامل، وتتوقع الشركة أن تُباع هذه النُسخ في الصين وروسيا والولايات المتحدة والشرق الأوسط لكنها لم تكشف عن السعر.
نجد في قصة مارتشيللو بعض الرومانسية في سعيه وراء شغفه، ولكنه لم يُصمم السيارة بنفسه، والمُنتج النهائي مسخٌ يروي قصصًا فقط.. عفوًا

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: