أحدث المواضيعأستون مارتن

بعد السيارات الخارقة واليخوت الفاخرة، أستون مارتن تصمم الغوّاصات

من المؤكد أن أروقة شركة أستون مارتن تعجُّ بالمشاريع الرائعة هذه الأيام، فبعد مجموعة من النسخة الحصرية قدمتها في الأعوام الماضية مثل فانكويش اس ريد أرو، وتعاونها الخاص مع زاغاتو، وتحضيرها لسيارة فالكيري الخارقة، وبعد أن قدّمت العام الماضي زورق AM37 السريع المذهل بطوله البالغ 37 قدماً في شراكة مع كوينتيسنس لليخوت، ها هي الآن تصمم غوّاصة، نعم، غوّاصة أنيقة تتسع لثلاثة أشخاص.

التعاون الجديد جاء مع شركة ترايتون Triton المشهورة بتصنيع الغواصات الشخصية. ومن خلال المشروع المشترك الذي يحمل اسم بروجكت نبتون، تحظى أستون مارتن بفرصة الارتقاء بمستوى علامتها التجارية إلى آفاق جديدة في عالم الفخامة مع تقديم أعلى مستويات الأداء والجمال والأناقة.

ومزجت بروجكت نبتون بين خبرة ترايتون في مجال الغوص والعمليات التشغيلية مع إبداع أستون مارتن‘من حيث التصميم والمواد وإتقان الصنعة. وتحت إشراف ’أستون مارتن للاستشارات‘، رسمت الشراكة ملامح مفهوم فريد من شأنه أن يؤدي إلى ابتكار نموذج حصري ومحدود جداً من المركبات. ويعتمد بروجكت نبتون على منصة ترايتون ذات التصميم المنخفض .

وبرأينا فقد نجح ماريك ريتشمان، نائب الرئيس التنفيذي والمدير الإبداعي لدى أستون مارتن، وفريقه في تحويل منصة ترايتون الصغيرة والمنخفضة لابتكار مركبة ذات أبعاد جميلة بطبيعتها.

الصور المتوفرة محصورة بالمُدرجة هنا، وفي حال حصلنا على المزيد من الصور أو المعلومات التقنية فنسزودكم بها حال وصولها.

وللعلم فقد كانت شركة ترايتون Triton قد تأسست في ولاية فلوريدا عبر إل.بروس جونز وباتريك لاهلي، وتتمتع بخبرة غير مسبوقة في مجال تصميم وتصنيع وتشغيل الغواصات للباحثين والمستكشفين ومالكي اليخوت الفاخرة. ويلتزم فريق الشركة بإنتاج أفضل الغواصات في العالم من حيث الأمان والأداء والقدرة على الغوص.

أما ’أستون مارتن للاستشارات‘ فتقدم خدمات التصميم والهندسة والتصنيع في قطاعات محددة، لتعزيز جوهر العلامة التجارية في مشاريع جديدة ومشوقة دون المساومة على الخواص الأساسية التي لطالما امتازت بها الشركة البريطانية. وتعتمد ’أستون مارتن كونسالتينج‘ على الكفاءات الاستثنائية التي تمتاز بها فرق التصميم والهندسة لابتكار شراكات موثوقة تتخطى حدود قطاع السيارات مع الحفاظ على إبراز سمات عشق الابتكار والجمال والإتقان.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى