أحدث المواضيعخبر اليومفياتكرايسلرهيونداي

هيونداي تخطط للاستحواذ على شركة فيات كريسلر!

تسري الشائعات من جديد حول احتمالية استحواذ هيونداي لمجوعة فيات كرايسلر FCA، ولكن هذه المرّة يكمن السرُّ في التوقيت. 

وفقًا لصحيفة آسيا تايمز، يُراقب تشانج مونج كو Chung Mong-koo الرئيس التنفيذي لمجموعة هيونداي موتور أسهم مجموعة FCA عن كثب، وينوي شراء أسهم كافية للاستحواذ عليها. وبالرغم من أن سيرجو ماركيوني رئيس فيات كرايسلر التنفيذي روّج دائمًا لفكرة الاندماج بين شركات السيارات، إلا أن هيونداي تنتظر انتهاء فترة رئاسة ماركيوني العام المُقبل وانخفاض سعر أسهم FCA في البورصة للمُباشرة بعملية الشراء.

من جهة أخرى، يتوقّع المحللون انخفاض سعر أسهم فيات كرايسلر لعدم توفّر مجموعة كافية من الطرازات الجديدة، وانخفاض اسثمار المجموعة في مجال التقنية، وكذلك غياب استراتيجية حقيقية للسيارات الكهربائية بالكامل.

كذلك، فمع رحيل مارشيوني، سيكون هناك فراغ إداري كبير لدى FCA، ووفقاً للمصادر -التي لم تبُح بها آسيا تايمز- فإن رئيس الشركة والمساهم الرئيسي جون إلكان ليس مهتم بإدارة المجموعة، لذا، فمن المُتوقّع أن يفضل عملية دمج للشركة كبديل مناسب.

وأضف إلى ما سبق أن المحفظة الوقائية للمياردير الأمريكي بول إليوت سينجر تملك في هيونداي ما يُقارب المليار دولار أمريكي، ولها أيضًا نسبة من أسهم فيات كرايسلر، وبالتالي، فمن البديهي أن تحاول انجاح عمليّة الاستحواذ.

ما المنفعة في استحواذ هيونداي على فيات كرايسلر؟ 

لمجموعة فيات كرايسلر قاعدة قوية جدًا في الولايات المُتحدة، وبحوزتها أوراق رابحة، مثل علامة جيب التي تتوسّع باضطراد، وعلامة رام التي تستعدُّ لأعوام مثمرة، ولديها علامات راقية مثل مازيراتي وألفا روميو، وهو أمر تكافح هيونداي مع جينيسيس لانجاحه.
كذلك، فإن اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية ستجعل استنساخ الطرازات بين العلامات التجارية عملية مجدية اقتصاديًا، خاصة إذا ما أخذت بالاعتبار إمكانية رفع ترامب للتعريفات الجمركية على السيارات المستوردة من الاتحاد الأوروبي.

والمعادلة من وجهة نظر فيات كرايسلر ستكون رابحة أيضًا، فتواجد الشركة الإيطالية-الأمريكية في الأسواق الآسيوية ضعيفة، والحصول على موفور مالي قد يُغنيها عن طرح ألفا روميو ومازيراتي للبيع أو التعلّق بآمال جديدة مع الصينيين تعوّقها إدارة دونالد ترامب.

ختامًا، فإذا استحوذت هيونداي على فيات كرايسلر، فتستصبح الشركة الجديدة على الفور أكبر صانعة سيارات في العالم بمبيعات تقارب 11.5 مليون وحدة سنويًا.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: