أحدث المواضيعتويوتامازدا

مشروع مشترك بين تويوتا ومازدا خضوعاً لرغبة ترامب!

أعلنت كل من تويوتا ومازدا أنها بصدد الدخول في مشروع مشترك لبناء مصنع لتجميع السيارات بقيمة 1.6 مليار دولار في الولايات المتحدة. ويأتي ذلك استجابة للسياسة الأمريكية الجديدة الساعية لاجتذاب الوظائف والاستثمارات.

ويأتي الإعلان في الوقت الذي هدد فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض رسوم لتقييد واردات السيارات والعمل مع مسؤولين جمهوريين سعياً وراء جذب استثمارات في الإنتاج المحلي. وكان ترامب حذر العام الماضي تويوتا من أنها قد تكون عرضة لرسوم إذا استوردت سيارات كورولا من المصنع المزمع إنشاؤه في المكسيك.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة تويوتا في أمريكا الشمالية جيم لينتز في مقابلة مع رويترز إن الشركة لم تشرع بعد في البحث عن موقع لبناء المصنع الذي من المتوقع أن يعمل به أكثر من أربعة آلاف عامل لكنه ذكر أن المصنع سيكون قريبا من سلسلة الإمداد الحالية لتويوتا. ومن المعروف أن تويوتا تمتلك عشرة مصانع في ثماني ولايات أمريكية في قوس يمر من غرب فيرجينيا عبر كنتاكي وإنديانا وألاباما ومسيسبي وتكساس.

من جهته، قال حاكم ولاية ميشيجان ريك سنايدر في بيان أول من أمس الجمعة إن تشريعاً جرت الموافقة عليه الأسبوع الماضي لخفض الضرائب على الاستثمار في الأنشطة التجارية “من المرجح أن يكون من شأنه جعل ميشيجان تحظى بميزة تنافسية للمشروع مقارنة مع الولايات الأخرى”.

وبالنسبة لتويوتا ومازدا، فيعد الاستثمار دفعة باتجاه زيادة طاقة إنتاج السيارات والحصة السوقية في واحدة من أهم الأسواق العالمية. وللعلم فيأتي إعلان تويوتا – مازدا بعدما قالت ويسكونسن الأسبوع الماضي إنها ستمنح لفوكسكون التايوانية حوافز غير مسبوقة بقيمة ثلاثة مليارات دولار في صورة ضرائب قابلة للاسترداد لبناء مصنع لإنتاج شاشات إل.سي.دي سيوفر مبدئيا ثلاثة آلاف فرصة عمل.

يجدر بالذكر أن تويوتا استثمرت بالفعل 23.4 مليار دولار في العمليات بالولايات المتحدة وتخطط لاستثمار 11.6 مليار دولار إضافية خلال السنوات الخمس القادمة بدعم من زيادة الأرباح.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: