أحدث المواضيعمقالات

أمثلة عجيبة عن سيارات تشترك بقواعد موحّدة

مقالات – قصي حازم

تعمد شركات السيارات إلى استخدام قواعد موحّدة لإنتاج أكثر من طراز، وهي بذلك توزع تكاليف التطوير بين السيارات المنتجة لتقليل السعر، وفي نفس الوقت تستطيع أن تخصص ميزانية أكبر للتطوير لتخرج بالنهاية بمنتج جدير بالثقة.

ونتحدث هنا عن أرقام بمئات ملايين الدولارات، يجب إنفاقها بحذر ليبقى سعر السيارة التي ترغب بشرائها جذاباً، وإلا انصرفت للبحث عن سيارة أخرى.

كم تبلغ تكلفة تطوير سيارة بالمتوسط؟ 

سنعطي رقماً تقريباً طبعاً، لأن السيارات مختلفة جداً بطبيعتها، وفي المتوسط يكلّف تطوير “طراز جديد” حوالي مليار دولار أمريكي! ويقول جون ولكونويز محلّل صناعة السيارات في شركة IHS Global المختصة في تطوير البرمجيات الإحصائية أنه وفي حال كان الحديث عن سيارة جديدة بكل ما فيها من القاعدة إلى المحرك وعلبة التروس وغيرها فستبلغ تكلفة التطوير 6 مليارات دولار.

ولا تعتقد أن تكاليف التطوير ارتفعت في الأعوام الأخيرة فقط، فالجيل الأول من فورد مونديو والذي تم تقديمه في العام 1986 كلّف الشركة الأمريكية 6 مليارات دولار أيضاً.

القاعدة التقنية Platform: بُنية موحّدة لأرضية السيارة ونظامي التعليق والتوجيه والمحركات وعلب التروس وبعض المُكوّنات الكهربائية وأنظمة السلامة والأمان

كم تبلغ تكلفة تطوير قاعدة العجلات؟ 

بالنسبة لقاعدة العجلات، فقد أشار بحث تم نشره نهاية العام الماضي إلى أن تكلفة تطوير القاعدة قد تصل إلى 50-60% من تكلفة انتاج السيارة بالكامل، وهذا يتوافق مع ما قرأناه سابقاً عن تكاليف تراوحت بين 350 – 400 مليون دولار!

ولهذا فقد أصبح من المنطقي تطوير قاعدة تقنية واحدة يمكن استعمالها لصنع أكثر من طراز، بالرغم من أنها قد تكلّف أكثر، مثل القاعدة MQB المستخدمة في مجموعة فولكسفاغن والتي تنوي الشركة استعمالها لصنع 47 طرازاً مختلفاً مع إنتاج كلي يفوق 8 ملايين سيارة حتى العام 2020.

صحيح أن القاعدة MQB كلّفت المجموعة الألمانية 60 مليار دولار، ولكنها ستوفر في خزينة الشركة 19 مليار دولار كانت لتنفقها في حال طورت قواعد عدة.

وفي عالم صناعة السيارات هناك أمثلة عدة على قواعد تم تطويرها لخدمة أكثر من طراز مثل القاعدة CMF2 المستخدمة في رينو-نيسان لصنع كليو و جوك و مارش و نوت مع إنتاج كلي قد يصل إلى 3.5 مليون سيارة مع العام 2020. أو قاعدة NGA-C التي طورتها تويوتا لصنع كورولا و راف4 و بريوس و أوريوس مع توقعات لإنتاج 2.8 مليون سيارة حتى العام 2020 أيضاً.

ونصل الآن للمفارقات التي لم تتوقعها، ونذكر أدناه أمثلة عن سيارات تشترك بقواعد تقنية تختلف إلى حد بعيد بهويتها:

قاعدة فولكسفاغن MLB Evo

تم استخدامها لأول مرة على أودي Q7 ثم أودي A4 وبعدها بنتلي بنتايغا

قواعد فورد EUCD و CD4

تغير الحال على فورد في السنوات الماضية، فقد كانت تملك فولفو وأستون مارتن وجاكوار ولاند روفر، وتمكنت سابقاً من استخدام القواعد والمحركات بين الطرازات بشكل كبير، فاستعملت قاعدة EUCD للجيل الماضي من سيارتها مونديو وعدلتها لصنع فولفو S60 وV60 وV70 وS80، ثم عدلتها مرة أخرى ليصبح اسمها LR-MS وتصنع عليها رينج روفر إيفوك.

ولكن ما زال هناك امكانية لتنويع القواعد والمحركات في سيارات المجموعة الحالية، ويتم استخدام قاعدة CD4 الآن لصنع فورد مونديو / فيوجن و لنكون MKX وببعض من التعديل تستعمل لصنع لنكون كونتيننتال أيضاً.

قاعدة مجموعة فولكسفاغن MQB

كما وضحنا سابقاً فتأمل المجموعة الألمانية استخدام القاعدة MQB لعدد كبير من الطرازات من الصغيرة إلى العائلية الكبيرة، ويبدء تنوع السيارات من بولو 2017 إلى غولف وتيغوان، وشكودا أوكتافيا وسوبيرب وكودياك، وسيات إبيزا وأتيكا، وأودي Q2 وتي تي وغيرها.

قاعدة جنرال موتورز E2XX

تستعمل شيفروليه ماليبو قاعدة جنرال موتورز E2XX، ومع تطويلها قليلاً وتغيير اسمها لـ P2XX تم استعمالها في شيفروليه إمبالا و بويك لاكروس.

ثم تم تعديل القاعدة قليلاً لتصبح بإسم C1XX ولاستعمالها في جي إم سي أكاديا وشيفروليه ترافيرس وبويك إنكلاف وكاديلاك XT5 ايضاً.

قاعدة فولكسفاغن D1

تم استخدامها لصنع طراز فايتون الفخم وبعدها لطراز بنتلي كونتيننتال فلاينغ سبور Continental Flying Spur

 

 

 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: