أحدث المواضيعخبر اليومفورد

فورد تتجه لتقليص القواعد التقنية لديها إلى خمسة فقط، ولكن لماذا؟

تُخطط شركة فورد الأمريكية لإنتاج السيارات لخفض القواعد التقنية، لصُنع مُختلف طرازات الشركة، من تسعٍ إلى خمس قواعد فقط.

بعد نجاح فورد في خفض عدد القواعد التقنية المُستخدمة في إنتاج مُختلف طرازات الشركة، من مُختلف العلامات التابعة لها، من 30 منصة إلى تسع، تنوي الشركة خفض العدد مُجددًا إلى خمسٍ فقط خلال السنوات القليلة المُقبلة؛ باعتماد قواعد عجلات نموذجية Modular، يُمكن تعديلها لتُناسب إنتاج مجموعة واسعة من المركبات.

القاعدة التقنية Platform: بُنية موحّدة لأرضية السيارة ونظامي التعليق والتوجيه والمحركات وعلب التروس وبعض المُكوّنات الكهربائية وأنظمة السلامة والأمان

وستتألف المجموعة من:
1- قاعدة بنظام الدفع الخلفي RWD وبالعجلات الأربع 4WD، صالحة للمركبات المصنوعة وفق نظام “جسم على إطار Body-on-Frame”، للطرازات الكبيرة، مثل “أف 150 F” وإكسبيديشن Expidition؛
2- وقاعدة للمركبات المُدمجة مع نظام الدفع الأمامي FWD أو على جميع العجلات AWD، للمركبات ذات الجسم الأُحادي Unibody، لطرازات مثل إسكايب Escape وإيدج Edge؛
3- وقاعدة بنظام الدفع الخلفي أو على جميع العجلات، للسيارات السياحية ذات الجسم الأحادي، مثل موستانغ Mustang وإكسبلورر Explorer – التي من المُتوقع أن تنقل لنظام الدفع الخلفي في جيلها المُقبل؛
4- وقاعدة أحادية للمركبات التجارية والشاحنات المُغلقة؛
5- وقاعدة مع مُدخرات طاقة للمركبات الكهربائية. وفيما يخص المركبات الكهربائية، تُخطط فورد لتقديم 16 طرازًا كهربائيًا في السوق بحُلول العام 2022.

وبذلك، ستسير فورد على خطى شركات سيارات أخرى، سبقتها في اعتماد قواعد تقنية ذات البُنية النموذجية أو المُوحدة، مثل فولكس واجن وتويوتا وفولفو.

وهذه الخطة جُزءٌ من خطة أوسع، تُدعى “فورد واحدة One Ford”، تهدف لتحقيق هامش أرباح أعلى وتقليص النفقات. علمًا بأن فورد قد غيرت من نوعية معروضاتها، بما يتأقلم مع توجه السوق نحو دُرجة السيارات المُدمجة Crossover والمركبات الرياضية العملانية SUV والشاحنات الخفيفة Pickup، وأعلنت بأنها ستوقف تدريجيًا بيع الطرازات الصغيرة والصالون في أسواق أمريكا الشمالية، وهي: “سي ماكس C-Max” وفييستا Fiesta وفوكاس Focus وفيوجن Fusion وتاوروس Taurus.

وتعود جُذور خطة “فورد واحدة” لمُديرها التنفيذي السابق آلان مولالّي، الذي أدار الشركة بين عامي 2006 و2014، وعمل على تقليص عدد القواعد التقنية المُستخدمة في صُنع طرازاتها من ثلاثين إلى تسعٍ فقط. وقال هاو ثاي – تاغ، رئيس قسم تطوير المُنتجات والمُشتريات في فورد: “لا نقصد بأن خطة فورد واحدة كانت سيئة، بل هو بناء على خطة فورد واحدة وتطورٌ لها”.

ولتنفيذ هذا الهدف، تتوقع الشركة إنفاق سبعة بلايين دولار على أعمال التطوير والهندسة لهذا المشروع، ورغم التكلفة الباهظة للمشروع – للوهلة الأولى – إلا أنه سيُوفر خلال السنوات الخمس المُقبلة مبالغ طائلة، قُدرت بـ 25.5 بليون دولار، كانت ستُنفق على تطوير عددٍ أكبر من قواعد العجلات والسيارات. كما تأمل في نهايته أن تتمكن من تقليص وقت تطوير المركبة لغاية طرحها في الأسواق بمقدار 20 بالمئة، وجعل الأعمال الهندسية أكفأ بنسبةٍ تتراوح ما بين عشرين وأربعين بالمئة.

وستعمل فورد على استثمار الأموال التي ستُوفرها من هذا المشروع في تطوير مركباتٍ جديدة، تُباع بأسعارٍ مُقاربة لأسعار مركبات الصالون التي قررت فورد إلغاءها من تشكيلتها، في مُقابل تركيزها على المركبات والمُدمجة والشاحنات الخفيفة والمركبات الرياضية العملانية، والمركبات الخدمية والتجارية.

اقرأ أيضًا:

أمثلة عجيبة عن سيارات تشترك بقواعد موحّدة

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: