أحدث المواضيعخبر اليومنيسان

فضيحة جديدة في عالم السيارات بطلتها نيسان!

ربما لم ينسى البعض حتى الآن فضيحة الصانع الألماني فولكس واجن، والتي بدأت في سبتمبر عام 2015، حيث كانت الشركة تتلاعب بنتائج انبعاثات سيارت الديزل الخاصة بها، وهو أمر كلّفها مليارات الدولارات من ضمنها غرامة بقيمة 1.55 مليار دولار أمريكي، ولكن الآن نحن بصدد فضيحة جديدة بطلتها نيسان، حيث اعترفت الشركة اليابانية بتزوير بيانات اختبارات انبعاثات العادم واستهلاك الوقود.

ووفقًا لموقع بي بي سي، فقد اعترفت نيسان بمحايلة اختبارات قياس انبعاثات العادم وقياسات استهلاك الوقود لـ 19 طراز تم بيعه في اليابان. حيث لم تكن بيئة الاختبار الخاصة بالانبعاثات واقتصادية الوقود في عمليات التفتيش النهائية للمركبات في معظم مصانع نيسان في اليابان متفقة مع المعاير القياسية، واستندت تقارير الفحص على قياسات مختلفة.

كما تم التأكيد على أنه في بعض الحالات، حاولت نيسان أن تُظهر أن عمليات التفتيش تمت بشكل صحيح على الرغم من أن سرعة المركبات، ومستويات درجة الحرارة والرطوبة في غرف التفتيش اختلفت عن النطاق المنصوص عليه في المعايير.

حتى الآن، تبيّن تحايل كل من فولكس واجن (ومعها أودي) وفيات كرايسلر FCA (مع جيب) ومرسيدس-بنز ورينو نيسان بشكل رسمي على اختبارات قياس نسب الانبعاثات، علمًا بأن الاختبارات الفرعية وجدت أن بعض طرازات فولفو وهيونداي وسيتروين تنفث في الجو ما يزيد عن 10 أضعاف النسبة المسموح بها من أوكسيد النيتروجين.

جدير بالذكر أنه في أكتوبر من العام الماضي، تم استدعاء 1.2 مليون سيارة بعد أن قالت نيسان أن المفتشين غير المعتمدين قد وقعوا على التقارير النهائية للسيارات التي تباع في اليابان، وألقت الشركة وقتها اللوم على نقص عدد العاملين، الأمر الذي أدى إلى تراجع أرباح التشغيل السنوية.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى