أحدث المواضيعخبر اليومرينوفيديومواضيع رئيسية

رينو سيمبيوز … رُؤية فرنسية لمُستقبل النقل والمعيشة

الدُرجة السائدة الآن لدى الجميع هي السيارات ذاتية القيادة والكهربائية، والكل يسعى لإنتاج أسرع سيارة كهربائية أو أقوى سيارة ذاتية القيادة، إلا أن لرينو رُؤية أخرى هي أن يحظى السائقون مُستقبلًا بسيارة صالون … منزلي

 وسيمبيوز باختصار، سيارة اختبارية مُستقبلية التصميم تعمل بالكهرباء رُباعية الأبواب، وتستخدم تقنيات القيادة الذاتية من المُستوى الرابع. وتصفها رينو بـ “منزل وسيارة مُتكاملين” تتلائم مع أسلوب الحياة في العام 2030.

ويقول تييري بولور، نائب رئيس مجموعة رينو والمُدير المسؤول عن التنافسية: “عندما ننظر للعام 2030  فإننا نتخيل رُؤى جديدة مع كفاءة أعلى في استخدام الطاقة والاتصال والقيادة الذاتية التي ستُحسن من أسلوب حياتنا وقيادتنا”.

جاء اسم “سيمبيوز Symbioz” من اليونانية القديمية وتعني “الحياة مع بعض”، ورغم غرابة الاسم إلا أنه يحمل ماهية هذه السيارة التي تتعدى النقل، بل يُمكن اعتبارها “غرفة نموذجية إضافية” مُلحقة بمنزلك. وقدمت رينو صُورًا لإمكانيات هذه السيارة بحيث يُمكن رفعها وخفضها لكي توضع في أي مكانٍ في المنزل … كأن تكون مساحة للاسترخاء على سطح المنزل!

على صعيد التصميم العام، تبدو السيارة كمنزل صممه مُهندس معماري، ويطغى الزجاج على القسم الأعلى من جسم السيارة، ويتصل بجسم السيارة المصنوع من الألياف الفحمية باستخدام عملية “تزجيج” فائقة التطور. وإطارات كبيرة الحجم في زوايا السيارة. وأكتاف عريضة، مع واجهة أمامية تحمل هوية رينو مع مصابيح تُحدد الحواف.

من أبرز الأفكار التصميمية التي تتسق مع القصد من هذه السيارة هي الأبواب، فهي تُفتح باتجاه مُتعاكس ومن دون أعمدة مركزية، فيما ترتفع النافذة الزجاجية التي تعلو البابين للأعلى كقطعةٍ واحدة، ولمثل هذا التصميم فائدة بأنه يمنح شعورًا بالرحابة والاتساع رغم أننا نتحدث سيارة لن يزيد حجمها عن قياسات غرفة منزلية صغيرة الحجم مهما كانت أبعادها كبيرة كسيارة، وتتسع السيارة لأربعة ركاب  يتمتعون بمقاعد مُستقلة آلية. جديرٌ بالذكر أن طول هذه السيارة 4.7  أمتار، وحجمها مُقارب لحجم سيارة عائلية كبيرة، وتُعول رينو على توفير مساحات تفوق تلك المُتوافرة في السيارات التقليدية.

وكما في مُعظم صالونات المنازل العصرية، يوجد في هذه السيارة … الصالون شاشة كبيرة بقياس 80  سنتيمترًا بتقنية “أوليد” مع زجاج جوريلا المتين أمام السائق، كما استُخدمت مواد “منزلية” على غرار الخشب واللباد وحتى الرُخام والخزف الفاخر.

أما بالنسبة للقيادة، هنالك نظام للقيادة الذاتية الآلية، وعند تفعيله تتراجع لوحة القيادة والدواسات بعمق 15  سنتيمترًا لداخل اللوحة الأمامية، وتنتقل المقاعد لوضعية الكراسي المُزودة بذراعين، ويدور المقعدين الأماميين ليُواجها المقعدين الخلفيين مع طاولة في الوسط. مما يُتيح لركاب السيارة قضاء الوقت في القراءة وتجاذب أطراف الحديث براحة، وحتى الولوج لعوالمهم الرقمية الشخصية.

وإذا أراد السائق قيادة السيارة بنفسه فإنه سيكون أمامه خيار القيادة المُريحة الاعتيادية أو الرياضية.

أما بالنسبة للمُحركات، هنالك مُحركين كهربائيين يدفعان العجلتين الخلفيتين – وهي من الأمور النادرة في سيارات رينو – بقوة 670  حصان وعزم دوران 660  نيوتن/ متر، وتصل لسُرعة مئة كيلومتر في الساعة في أقل من ست ثواني، وتجتاز مسافة 311  كيلومتر في الشحنة الواحدة، مع مُدخرات للطاقة يُمكن شحن 80  بالمئة من سعتها لاسلكيًا في غُضون 20  دقيقة. وهنالك نظام ذكي يُتيح استخدام طاقة المُدخرات في المنزل في حالات الضرورة، واستخدام المُحركات الكهربائية جُزءٌ من خطة رينو في مجال اعتماد سيارات لا تُصدر أية انبعاثات إطلاقًا “Zero Emissions”

نُسخة قديمة واقعية… من 2023

وإلى جانب سيمبيوز 2030، قدمت رينو نُسخة “أقدم” هي سيمبيوز 2023، وستكون سيارة تجريبية انتقالية مُتاحة للقيادة والاختبار استنادًا على سيبميوز 2030، وتستعرض فيها التقنيات التي من المُتوقع أن يراها سائقو سيارات رينو في المُستقبل القريب مع التركيز على القيادة الذاتية وقُدرتها على توفير تجربة شعورية ، وهنالك نُسخة مُطورة من نظام “Multi-Sense” التي تضبط معايير السيارة والقيادة بما يتوافق مع ذوق السائق، وهي تقنية تتوافر في طرازات رينو الحالية “ميجان وسينيك وتاليسمان وإيسبايس”، إضافة إلى مزايا جديدة من تقنية “Easy Connect” الجيل الجديد من تقنيات النقل والتواصل، إضافة إلى تقنيات القيادة الذاتية تحت اسم “Easy Drive”، وصُنعت سيمبيوز بشراكة مع شركات رائدة في المجال التقني والإبداعي، ومنها “أل جي” وأوبيسوفت وديفياليت.

صور الاختبارية رينو سيمبيوز  2017 Renault Symbioz

 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: