أحدث المواضيعخبر اليومفولكس واجنمواضيع رئيسية

خنفساء فولكس واجن ومصير مُبهم!

لا يُمكن لمن تغنّى بنجمٍ أن يتقبّل أُفُوله ببساطة، فلا يمكن تصوُّر غياب تويوتا كورولا أو الفئة الثالثة من بي ام دبليو مثلًا، ولن يكون هناك بهجة للسيارات الأمريكية بلا موستانغ وكورفيت. إلا أن الحقائق تبقى جليّة للجميع، ونجم خنفساء فولكس واجن الجديدة يأفل.. مرة أخرى!

القاتل: السيارات المُدمجة، الضحية: السيدان والهاتشباك

فورد “تدق مسمارًا آخر في نعش” سيارات السيدان، وألفا روميو تُحضّر المزيد من السيارات المُدمجة، والسيارات المدمجة تتفوق مجددًا، عناوين لمواضيع نُشرت على موقعنا تُظهر الرواج الهائل للفئة الحديثة (سمِّها مُدمجة أو كروس أوفر أو CUV أو ما شئت)، والنتيجة تدفعها عُنوة سيارات السيدان والهاتشباك في تطوّر طبيعي لصناعة السيارات.

اقرأ أيضًا: الفرق بين السيارات المُدمجة والخدماتية الرياضية

آخر الضحايا اليوم هي خنفساء فولكس واجن، التي أفل نجمها مُجددًا بعد عودتها للحياة في العام 1998، وانخفضت مبيعاتها تدريجيًا من 83,434 وحدة في العام 1999 إلى 15,166 وحدة فقط العام الماضي، فقد أعلن فرع الشركة في أمريكا إيقاف صُنع فولكس واجن بيتل في مصنع بويبلا – المكسيك العام القادم 2019، مع عدم وجود نيّة لاستبدالها وفقًا لـ هينريك وويبكن الرئيس التنفيدي للشركة في أمريكا.

وإلى جانب التهام السيارات المُدمجة لحصص كبيرة في السوق، تقول الشركة الألمانية أنها ستطوي صفحة الطراز الذي صممه فريديناند بورشه في ثلاثينات القرن الماضي بطلب من أدولف هتلر لتتأهب لقفزة نحو إنتاج السيارات الكهربائية.

بصيص أمل.. 

يأتي تصريح فولكس واجن حول إيقاف إنتاج بيتل لتكريس الجهود نحو السيارات الكهربائية فضفاضًا إلى حد بعيد، فالتزام الشركة بتطوير أنظمة الدفع الكهربائية لا يعني بالضرورة قتلها لطراز بيتل. وفي تصريح سابق لرئيس الشركة هيربرت ديس Herbert Diess ورئيس تصميم العلامة التجارية كلاوس بيشوف Klaus Bischoff، فإن فولكس واجن تدرس جدوى إنتاج بيتل كهربائية بالكامل بأربعة أبواب، وأنه من المتوقع أن يحتاج القرار النهائي لبدء الإنتاج أو عدمه بين سنتين إلى ثلاث سنوات على الأقل، وخلال تلك الفترة ستظل فولكس واجن مستمرة في طريقها لإنتاج سلسلة من السيارات الكهربائية الرئيسية ضمن عائلة I.D

ربما ستأتينا الخنفساء القادمة بحلّة مُجدّدة، مع سقفها المُحدّب الذي يُماشي توجّه الصناعة، وبارتفاع أكبر عن الأرض لإسعاد محبي السيارات المُدمجة. ويُرجّح أن تعتمد بيتل الكهربائية -في حال إنتاجها- القاعدة التقنية MEB، والتي ستسمح للشركة بالاحتفاظ بالشكل الأيقوني للسيارة، وتوفر في ذات الوقت مقصورة واسعة.

أدناه توضيح لما نتوقع أن تكون عليه معظم السيارات الكهربائية مستقبلًا

كان الجيل الأول سُميّ عند تقديمه في معرض برلين للعام 1938 بفولكس واجن Type 1، وفي ألمانيا لُقّب بـ ” كيفار Käfer” أي الخنفساء. وفي منتصف التسعينات، دفع فيرديناند بيتش Ferdinand Piëch، حفيد فيرديناند بورشه، والرئيس التنفيذي لفولكس واجن آنذاك نحو إعادة إحياء بيتل، الذي كان جده صممها.

ويُشار إلى بيع حوالي 21,529,464 وحدة من الجيل الأول من فولكس واجن بيتل، ما يجعلها أكثر سيارة بيعت بذات القاعدة على الإطلاق.

أول فولكس واجن بيتل تخرج من خط الإنتاج في فولفسبورغ

استخدام المغنيسيوم في صناعة السيارات فولكس واجن بيتل

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: