أحدث المواضيعبيجوخبر اليومسيتروينفيديوميشلان

تاريخ سيتروين باختصار

لا نتوقف التعبير عن إعجابنا بتقديم شركة سيتروين لمركبات ثورية، سواء بالتصميم أو بالتقنية. وصحيح أن الشركة الفرنسية عانت في بعض المراحل من صعوبات مالية أدت لإفلاسها مرتين وأثرت على مُنتجاتها، ولكن بالمُجمل نُشيد بتوجه الشركة الجديد ونتوقع منها المزيد في الأعوام القادمة، خاصّة مع تقديم فرع DS الذي تتميّز طرازاته بتصاميم جريئة وتفاصيل فخمة.

نستعرض اليوم باختصار تاريخ شركة سيتروين، والذي يعود إلى تاريخ 1900 إن أردت، ذلك أن أندريه سيتروين كان تخرّج للتو من كلية البوليتيكنيك واشترى براءة اختراع من بولندا لمُسننات تُستخدم في المطاحن وأسس مشغلًا لتصنيعها ليلاقي نجاحًا كبيرًا ويبدأ طريقه في عالم الصناعة.

تاريخ شركة سيتروين وأصل شعارها

بعد أن بدأ بإنتاج المعدات الحربية في العام 1914، دخل أندريه سيتروين André-Gustave Citroën في مشاريع بناء السيارات بدون مساعدة أو استعانة بتصاميم لسيارات أخرى، وكانت السيارة الأولى، Type A بمحرك سعة 1.3 لتر، وبنيت بمعدل 10000 سيارة سنوياً وذلك في الفترة بين 1919 و 1921 حيث تلا ذلك إضافة طرز أخرى منها ال كلوفرليف Cloverleaf. بهذا، يمكن اعتبار أن تاريخ شركة ستيروين في صناعة السيارات يعود للعام 1919، وبما يعني أنها ستحتفل بمئويتها “الأولى” العام القادم.

لاقت طرازات سيتروين الأولى النجاح المطلوب، وزادت رغبة أندريه بتطوير وتكبير شركته، فعمد للتوجّه لأساليب الإعلانات المُختلفة لترويج شركته، بل أنه تمكّن من وضع اسم سيتروين على برج إيفل بين الأعوام 1925 و 1934.

سيتروين وميشلان

كان شهر نيسان من العام 1934 من المحطات الهامة في تاريخ هذه الشركة الفرنسية، فقد ظهر طراز تراكشن افانت الفاخرة، والذي سُمي أيضًا Type 7A، وكان قدم هيكلًا وجسمًا متكاملين، بعكس المركبات الأخرى في تلك الحقبة والتي اعتمد قاعدة عجلات منفصلة يُثبت فوقها الجسم، كما حصلت السيارة على نظام الاندفاع بالعجلات الأمامية -وهي أيضًا تقنية رائدة آنذاك- والتعليق المستقل والشكل المتميز بالطبع. وكانت سيتروين قررت مع تقديم هذه السيارة تجديد المصنع بالكامل ليستطيع التعامل مع التقنية المُتقدّمة، ولكن الأموال المنفقة في الإعلان والتطوير وبناء المصنع أرهقت الشركة، الأمر الذي دفعها لإعلان إفلاسها في ديسمبر 1934.

وبما أن ميشلان كانت تمول بعض أعمال الشركة، فقد اشترت الحصة الأكبر منها، ليصبح بيير ميشلان رئيس شركة سيتروين في العام 1935. وفي ذات العام توفي أندريه سيتروين لسرطان في المعدة.

قبل بداية الحرب العالمية الثانية قدمت سيتروين السيارة الشهيرة 2CV (الصور أسفل الخبر)، وظهرت بمحرك متعاكس الأسطوانات بسعة 375 سم مكعب مبرد بالماء وكانت القاعدة من المغنيسيوم، أما التعليق فكان مستقلاً وبمدى حركي كبير لكي – وحسب تعبير سيتروين – لا ينكسر البيض عندما تنقله فوق أرض محروثة!، وقد بنيت 200 وحدة من هذه السيارة لتأتي النازية وتدمرها جميعاً إلا واحدة، ورجع الإنتاج بعد الحرب العالمية الثانية ولكن بمحرك مبرد بالهواء واستمر في ليفالويس شمال غرب باريس حتى العام 1988.

في العام 1955 قدمت سيتروين طرازها الشهير DS19 بنظام تعليق هيدروليكي، وأثار الطراز الجديد الدهشة في كل شيء: نظام دعم التوجيه، المكابح، تغيير نسب علبة التروس وغيرها.

في العام 1968 استطاعت شركة سيتروين شراء مازيراتي الإيطالية، فأحدثت تغييرات كبيرة، واستفادت سيتروين من خبرة مازيراتي في هندسة المحركات كما استفادت شركة مازيراتي من هندسة سيتروين الهيدروليكية وساهم هذا التغيير في زيادة عدد السيارات المنتجة. وكان أن نتج عن هذا طراز SM الرائع في العام 1970، وكان محركه من صنع مازيراتي بست اسطوانات مرتبة على شكل V  وبسعة 2.7 لتر، أما التعليق ونظام الاندفاع الأمامي فقد كان بالتأكيد من سيتروين.

إفلاس للمرة الثانية

في العام 1974 وافقت ميشلان برعاية من الحكومة الفرنسية على بيع سيتروين لشركة بيجو فكان أن استحوذت الأخيرة على نسبة 38.2% منها، وفي 25 مايو 1975 استلمت إدارة بيجو وطرحت مازيراتي للبيع. ومع إفلاس سيتروين للمرة الثانية زادت بيجو حجم استثمارها في ستروين في العام 1976 ليصبح 89.9 % وتم إنشاء مجموعة PSA وهي اختصار لـ Peugeot Société Anonyme، وأُوقف إنتاج طراز SM  واستُبدل DS بكل من GS و CX.

تحت إدارة بيجو، استعملت طرز سيتروين الجديدة وخاصة الصغيرة منها مثل ZX و AX تعليقًا تقليديًا وبقيت XM وكزانتيا من بعدها تستعمل هندسة التعليق الهيدروليكي.

حاولت بيجو ستروين “الجديدة” الاستحواذ على المزيد، فكان في العام 1978 أن اشترت الأصول الأوروبية لشركة كرايسلر مقابل مبلغ رمزي مقداره دولار واحد -يُخفي وراءه ديونًا كبيرة- في محاولة لاحياء علامة تالبوت Talbot الانجليزية التي كانت اشترتها سابقًا، ولكن لك يُكتب لخطط بيجو سيتروين النجاح وتوقف انتاج طرازات تالبوت في العام 1987.

تعاون بيجو سيتروين مع شركات أخرى

تعاونت بيجو سيترون مع شركة فيات الإيطالية فيما سُمي بالتجمع الأوروبي للمركبات الخفيفة “societe europeenne de vehicules” وهو عرف اختصارًا بـ “sevel”، وكانت نسبة المساهمة 50% لشركة فيات و25% لشركة بيجو و25% لسيتروين. وتم تشييد مصنعين لتجميع السيارات التي تنتجها الشركات الثلاثة. كما تعاونت بيجو سيتروين مع تويوتا لتطوير وتصنيع طرازات صغيرة فظهرت Toyota Peugeot citroen automobile أو TPCA اختصارًا، وحاليًا تشترك كل من سيتروني C1 وبيجو 107 وتويوتا ايجو بالمكونات والقاعدة التقنية.

إلى ذلك، تعاونت بيجو ستيروين مع شركة بي ام دبليو بهدف إنتاج محركات Prince engines، كما تعاونت مع ميتسوبيشي لبيع طراز أوتلاندر تحت تسمية بيجو 4007 في أوروبا.

في 6 مارس 2017، اشترت بيجو ستروين PSA شركة أوبل الألمانية بالإضافة إلى فوكسهول وشركة مالية أخرى. حيث سيعني ذلك انتشارًا أكبر للصانع الفرنسي في أوروبا، مع حصة تُقارب 16% من اجمالي السوق. كما أن التوسع هذا يعني أن بيجو ستروين ستوزع تكاليف التطوير على عدد أكبر من السيارات وبالتالي تزيد هامش الربح.

أندريه سيتروين André Citroën 1878-1935

بعض طرازات سيتروين المميزة

Citroen C10 concept 1956
Citroen 2CV
Citroen DS21
Citroen AMI 6
Citroen XM
Citroen C6
Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: