أحدث المواضيعبنتليفيديو

بنتلي تحتفل بمئويتها بفيلم قصير وبيان شكر لموظفيها

قبل الحرب العالمية الأولى، طُلب من إحدى مهندسي المحركات البريطانيين إيجاد بديل لمحرك الطائرات “كليرجت 9 بي Clerget 9B” المستخدم في طائرات الأسطول الملكي البريطاني، وذلك بسبب سرعة ارتفاع درجة حرارته وارتفاع ثمنه آنذاك الذي وصل إلى 907 جنيهات استرلينية.

في هذا، استوحى المهندس والتر أوين بنتلي، من قطعة ألمنيوم بسيطة تُستخدم لتثبيت الأوراق، فكره استعمال مكابس الألومنيوم لمحرك شُعاعي الاسطوانات أسماه أولًا Admiralty Rotary أي المحرك الدوّار الاميراي، ولاحقًا محرك بنتلي الدوّار Bentley Rotary أو BR1، وجاء المحرك أعلى قدرة وأخف وزنًا وأرخص سعرًا مع 605 جنيهات استرلينية، وقد أشعل ذلك ثورة في عالم صناعة المحركات.

محرك بي أر.1: محرك مكون من أسطوانات من الألومنيوم ببطانة من حديد الزهر، و مكابس من الألومنيوم أيضًا، يستخدم الحقن الثنائي لتحسين عملية حرق الوقود، بقدرة 150 حصان.

شكّل نجاح المحرك نواة لتأسيس صانعة سيارات السباق الفاخرة البريطانية “بنتلي” منذ حوالي المئة عام، تحديدًا في العاشر من يوليو عام 1919، وبدأ الاسم بلفت الأنظار بعد فوز سيارات بنتلي في سباقات 24 Hours of Le Mans على مرور الأعوام التالية.

سباق لو مان 24 ساعة: هو أقدم سباق سيارات رياضيه في العالم، يهتم بشكل أساسي بقدرة تحمل السيارات، ويعقد سنويا منذ عام 1923 بالقرب من مدينة لو مان الفرنسية.

واحتفالًا بمئويتها، نشرت بنتلي بيانًا على موقعها الرسمي، تعبر فيه عن امتنانها لكل العاملين بها منذ نشأتها، لتبنيهم رؤية الصانعة البريطانية، شاكرة بشكل خاص الـ 4,000 عامل وعاملة القائمين حاليًا على الحفاظ على الاسم العريق لبنتلي بين نظرائها في عالم السيارات الرياضية الفاخرة، إضافة إلى سائقيها المحترفين.

وقد ألحقت بنتلي بالبيان فيلمًا قصيرًا تحت اسم “Together we are Extraordinary: The Story of Bentley Motors”، يحتوي على لمحات من تاريخها العريق، بدءًا بشخصية والتر أوين الممسكة بمجسم من الألومنيوم استوحى منه والتر بنتلي فكرة مكابس الألومنيوم لمحركه ، الذي خلق ثورة في عالم صناعة المحركات وحتى تجسيد لأشهر سياراتها على مر القرن الماضي.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى