أحدث المواضيعخبر اليوم

الاتحاد الأوروبي يُقرُّ خفض الانبعاثات من السيارات

بعد تعثُّر أولي في محادثات الاتحاد الأوروبي بشأن خفض انبعاثات الكربون من السيارات، اتفق الاتحاد الأوروبي أول من أمس على خفض انبعاثات الكربون من السيارات بنسبة 37.5 بالمئة بحلول العام 2030.

انقسم الاتحاد على مدى شهور بشأن مدى التشديد في خفض انبعاثات الكربون من السيارات. وحذرت ألمانيا، صاحبة أكبر قطاع سيارات في الاتحاد الأوروبي -تبلغ قيمته نحو 480 مليار دولار أمريكي وفقًا لاحصائيات 2017- من أن الأهداف المشددة والاتجاه نحو السيارات الكهربائية قد تضر القطاع وتؤدي لخسارة وظائف.

وتوصل ممثلون عن البرلمان الأوروبي ودول الاتحاد إلى حل وسط أمس الأول بعد محادثات استمرت تسع ساعات لخفض الانبعاثات من السيارات بنسبة 37.5 بالمئة ومن الشاحنات بنسبة 31 بالمئة بحلول عام 2030 مقارنة بمستويات عام 2021. كما تم الاتفاق أيضا على هدف مؤقت بخفض انبعاثات السيارات والشاحنات بنسبة 15 بالمئة بحلول عام 2025.

ويُشار إلى أن التوافق الذي تم التوصل له أشد من الذي اقترحته المفوضية الأوروبية مسبقا بخفض الانبعاثات بنسبة 30 بالمئة مقارنة بمستويات عام 2021.

يعني الاتفاق الجديد حتمية زيادة مبيعات السيارات الهجينة والهجينة الخفيفة، ويُشكل دافعًا لاختيار السيارات الكهربائية بالكامل

وكانت أنباء سابقة من بريطانيا أكدت حظر بيع السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين والديزل اعتباراً من عام 2040، وعلى أن يتم منع السيارات القديمة والجديدة تماماً بعد ذلك بعشرة أعوام. فيما صرح وزير البئية الفرنسي نيكولا يولو Nicolas Hulot منتصف العام الماضي أن بلاده ستمنع بيع المركبات العاملة على الوقود الأحفوري بحلول العام 2040 أيضاً. ودعى البوندستاغ الألماني سابقاً لإيقاف محركات الاحتراق الداخلي بالكامل بحلول العام 2030،

من جهة أخرى، قال جريج أرتشر المدير المسؤول عن السيارات النظيفة في “جماعة النقل والبيئة”: ”بدأت أوروبا تتحرك لإنتاج سيارات دون ملوثات. ويعني القانون الجديد أن بحلول عام 2030 ستكون نحو ثلث السيارات الجديدة كهربائية أو تعمل بنظام تشغيل هجين“. وأضاف: ”هذا تقدم لكنه ليس سريعًا بما يكفي لتحقيق أهدافنا المناخية“.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: