أحدث المواضيعأوديخبر اليوم

بعد اعتقاله، المدير التنفيذي لأودي يستقيل من منصبه

أعلنت فولكس واجن عن استقالة الرئيس التنفيذي لأودي وعضو مجلس إدارة فولكس واجن، روبرت ستادلر، عقب التحقيقات المُتعلقة بفضيحة التلاعب في انبعاثات محركات الديزل، والتي أعتقلته على إثرها السلطات الألمانية.

كانت النيابة العامة في ميونخ قد اتخذت قرارها على خلفية الاشتباه في سعي ستادلر إلى إخفاء أدلة في الفضيحة التي اندلعت قبل ثلاثة أعوام في أيلول (سبتمبر) من العام 2015، عندما تبين أن فولكس واجن تستخدم أجهزة للتلاعب في نتائج اختبار الانبعاثات، وقد تورطت في الفضيحة معها أيضًا أودي. وقد طالب ستادلر باستئناف الحكم في وقت سابق من هذا العام لكنه طلبه قوبل بالرفض.

وحسب ما أفاد تصريح الصانعة الألمانية الأخير عن الأمر، فقد تنحى ستادلر عن منصبة في أعقاب رفض الاستئناف لعدم مقدرته الوفاء بمسؤلياته تجاه الشركة ولرغبته في التركيز على تعزيز دفاعه بقضيته. وفي هذه الأثناء مازالت كل من فولكس واجن وأودي تؤكدان على أن أحدًا من مسؤوليها لم يكن على دراية بذلك التلاعب الذي طال ما يقارب 11 مليون سيارة للعلامتين الألمانيتين.

Bram Schot برام شوت

ويذكر أنه تم تنصيب برام شوت – الذي شغل عدة مناصب إدارة في مرسيدس ودايملر وفولكس واجن آخرهم عضو مجلس الإدارة لقسم المبيعات والتسويق بأودي- رئيسًا تنفيذيًا مؤقتًا محل ستادلر بعد اعتقاله. ووفقًا لتقرير خاص بمجلة Automobilwoche، فمن المُتوقع أن يتقلد ماركوس دوسمان مدير مُشتريات بي إم دبليو، إدارة أودي بدءًا من كانون الثاني (يناير) للعام القادم.

جدير بالذكر أن ستادلر انضم لأودي في العام 1990، وظل يبني مشواره العملي منذ ذلك الحين تحت راية العلامة الألمانية الأم فولكس واجن، وفي العام 2003 أصبح عضوًا في مجلس إدارة أودي ورئيسًا لها بعد ذلك بأربع سنوات، وفي العام 2010 انضم لمجلس إدارة فولكس واجن.

لمزيد عن المواضيع المرتبطة بفضيحة الانبعاثات الصادرة من محركات الديزل للعديد من شركات السيارات، يمكن الاطلاع على الوسم التالي: فضيحة الديزل

اقرأ أيضًا

فولكس واجن قد تتجه لوضع العلامات الفاخرة بعهدة بورشه، كيف ولماذا؟

 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: