أحدث المواضيعخبر اليومفيديوكونتيننتال

إطارات كونتيننتال الاختبارية بتقنية متقدّمة لمزيد من السلامة والراحة

معارض السيارات العالمية ليست حكرًا على شركات السيارات فقط، فهي أيضًا منصّة مُهمة لتقديم التقنيات المرتبطة بالمركبات، سواء كانت برمجيات ذكية تُغذي الكمبيوترات، أو مجسّات ورادارات تُساعد في تسهيل مهمة السائق والانتقال للقيادة الذاتية، أو تقنيات أخرى ترتبط بصناعة السيارات مثل الإطارات والمكابح والمصابيح وغيرها.

كان أن قدّمت كونتيننتال Continental الألمانية نموذجين جديدين للإطارات: ContiAdapt وContiSense تقومان بمراقبة مستمرّة لحالة الإطار والعمل على تكييف الإطار من ناحية خصائص الأداء وفقاً للظروف السائدة.

  • تقنية ContiAdapt: تعمل على تعديل مستوى ضغط الإطار وعرض العجلة والاطار لتكييف المداس مع ظروف الطريق المختلفة
  • تقنية ContiSense: تستخدم أجهزة الاستشعار الخاصّة بالإطارات لقياس عمق سطح الإطار والحرارة بهدف تنبيه السائقين حول تلف الإطارات، ويتم نقل البيانات عبر المطّاط الموصول كهربائيًا

في الوقت الذي لا نعتبر به التقنية الثانية ContiSense مُهمّة لأسباب مرتبطة بإمكانية تحديد حاجة الإطار للتغيير عند تلفه، إمّا بالنظر أو عند الصيانة الدورية، تحمل التقنية الأولى ContiAdapt أهمية خاصة لعملها الدائم لتعديل عرض المداس فتُقلل استهلاك الوقود، أو تزيد التماسك عند الحاجة.

تحتوى تقنية ContiAdapt على مجموعة من ضواغط هواء دقيقة مدمَجة في الإطار لتعديل ضغط هواء الإطار ليناسب التعديلات على عرض العجلة والإطار. وبالتالي يمكن للنظام أن يعمل على تعديل حجم المداس مع سطح الطريق، وهو عامل حيوي وهام في مختلف ظروف الطرق فيما يتعلّق بالسلامة والراحة على حد سواء.

تتيح تقنية ContiAdapt التكيّف مع أربعة ظروف مختلفة: الأسطح الرطبة وغير المستوية والزلقة والعادية. فعلى سبيل المثال، تتميّز رقعة الاتصال بالطريق ذات الحجم الأصغر والمجتمعة مع المستوى العالي لضغط هواء الإطار بدرجات أقل لمقاومة الدوران، مما يعمل على تقليل استهلاك الوقود، من جهة أخرى، يوفر الجمع بين رقعة الاتصال الأكبر والمستوى الأقل من ضغط هواء الإطار تماسكاً مثالياً على الطرقات الزلقة. كما يسمح النظام بضبط ضغط هواء الإطار عند مستويات منخفضة جداً تقلّ عن بار واحد (14.5 psi)، مما يساعد في تعزيز القيادة السهلة على الدروب الوعرة الرملية وأثناء تسلّق الكثبان الرملية.

فيما يخص تقنية ContiSense، فهي تُركّز على تطوير مكوّنات المطّاط الموصِل إلكترونياً مما يمكّن إرسال الإشارات الكهربائية من جهاز استشعار في الإطار إلى النظام المتلقّي في السيارة. وتقوم أجهزة الاستشعار المرتكزة على المطّاط بمراقبة عمق سطح الإطار وحرارته في الوقت ذاته، بحيث توضح القيم التي يتم قياسها إن كانت أكبر أو أقل من الحد المعرَّف مسبقاً ليتم تحفيز النظام على تنبيه السائق فوراً. وفي حال اختراق أي شيء لسطح الإطار، يتم إغلاق دائرة كهربائية في الإطار مما يطلق تحذيراً فورياً للسائق قبل أن يبدأ ضغط هواء الإطار بالهبوط.

تشكّل هذه المفاهيم الجديدة للإطارات الخطوات اللاحقة في عملية التطوير المستقبلي لجهاز الاستشعار REDI الذي قامت كونتيننتال بإطلاقه أوّل مرّة في العام 2014 وهو يُعتبَر محورياً في إنشاء تواصل ذكي بين المركبات والإطارات. وتتبع مفاهيم تقنيات الإطارات الجديدة تقنيتين أساسيتين في قطاع النقل هما ContiSeal للعزل الأوتوماتيكي للثقوب و ContiSilent لتخفيض الصوت المسموع الناتج عن الإطارات/الطريق. ومن خلال التمتّع بخبرة تزيد عن قرن من الزمن في مجال تقنيات الإطارات وخبرات فيما يخصّ إلكترونيات المركبات وتقنيات المعلومات الخاصّة بقطاع السيارات، تعمل كونتيننتال بشكل منتظم على مواءمة منتجاتها مع المتطلّبات المستقبلية للقيادة الذاتية وقطاع النقل الكهربائي.

 

 

 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: